الأحد، 18 ذو القعدة 1445 ، 26 مايو 2024

أعلن معنا

اتصل بنا

هل شدة البرد عذر لترك صلاة الجماعة؟ "الخثلان" يُجيب

سعد الخثلان
الشيخ الخثلان
أ أ
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook

كشف أستاذ الشريعة ورئيس مجلس إدارة الجمعية الفقهية، الشيخ الدكتور سعد الخثلان، أن شدة البرد ليست عذرًا لترك صلاة الجماعة.اضافة اعلان

شدة البرد ليست عذرًا لترك صلاة الجماعة

وأوضح في مقطع فيديو نشره على موقعه الرسمي، أن شدة البرد كانت موجودة على عهد النبي ﷺ، بل ربما كانت شدة البرد في عهد النبي عليه الصلاة والسلام في المدينة أشد منها في وقتنا الحاضر، ومع ذلك لم ينقل عن النبي ﷺ ولا عن أحد من أصحابه أنه جمع لأجل شدة البرد، أو قال: صلوا في بيوتكم لأجل شدة البرد، لم يرد هذا، فليس هذا عذرًا لا للجمع ولا للصلاة في البيوت.

شدة البرد يمكن التغلب عليها بهذه الأمور

وبين أن شدة البرد يمكن التغلب عليها بلبس الملابس الثقيلة، وكذلك بتدفئة المسجد، ويمكن أيضًا تدفئة حتى الطريق إذا كان الإنسان ماشيًا فيلبس الملابس الثقيلة، وكذلك إذا كان راكبًا بالسيارة، فيمكن التغلب على شدة البرد بهذه الأمور.

قضية الجمع بين الصلاتين

وأشار إلى أنه يلاحظ أن بعض الناس في وقتنا الحاضر توسعوا في قضية الجمع بين الصلاتين معتمدين على حديث ابن عباس رضي الله عنهما: أن النبي ﷺ جمع بين الظهر والعصر والمغرب والعشاء من غير خوف ولا سفر؛ وهذا الحديث أورد أهل العلم عليه إشكالات كثيرة، بل إن الترمذي رحمه الله: نقل الإجماع على ترك العمل به.

شدة البرد عذر لمن كان مريضًا أن يصلي في بيته

وأكد أن شدة البرد إذًا ليست مبررًا للجمع بين الصلاتين، وليست مبررًا أيضًا للصلاة في البيوت، إلا لمن كان مريضًا، فمن كان مريضًا ويشق عليه أن يصلي مع الجماعة في المسجد، فهنا لا بأس أن يصلي في بيته، يكون هذا عذرًا في ترك الجماعة.

فمن كان يتضرر بشدة البرد لمرضه، أو لكبر سنه، ونحو ذلك، فهنا له أن يصلي في البيت، وتسقط عنه الجماعة بسبب ذلك، أما من كان صحيحًا معافى، فشدة البرد ليست عائقًا، أن يُؤدي الصلاة مع الجماعة في المسجد.

addtoany link whatsapp telegram twitter facebook