الأربعاء، 15 شوال 1445 ، 24 أبريل 2024

أعلن معنا

اتصل بنا

مع امتلاء مستشفياتها بالأطفال.. "متحور غامض" في الصين يثير مخاوف عالمية

كورونا
تفشي المرض الغامض في الصين أعاد ذكريات الأيام الأولى لفيروس كورونا
أ أ
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook

للمرة الأولى منذ أربع سنوات، ترفع الصين القيود التي فرضتها إبان جائحة كوفيد، لكن تفشي مرض غامض أدى إلى امتلاء المستشفيات بالمرضى من الأطفال أثار مخاوف من "متحور جديد".اضافة اعلان
واجتاح المرض التنفسي غير المعروف جميع أنحاء البلاد، مما أثار مقارنات بالأيام الأولى لتفشي كوفيد -19، فيما تسعى منظمة الصحة العالمية للحصول على مزيد من المعلومات من الصين حوب الوضع.

تكهنات مختلفة حول أسباب المرض 

وبينما يعزو بعض خبراء الصحة الأزمة إلى العواقب الشائعة لرفع قيود العزل، يثير آخرون مخاوف بشأن مصدر المرض التنفسي، الذي بات يطلق عليه كثيرون "الالتهاب الرئوي غير المعروف".
وأبلغت لجنة الصحة الوطنية في الصين عن زيادة في أمراض الجهاز التنفسي في 13 نوفمبر. 
وفي أعقاب ذلك، أبلغ برنامج مراقبة الأمراض الناشئة (ProMED)، المسؤول عن الإبلاغ عن تفشي الأمراض المعدية، عن أعداد كبيرة من حالات الالتهاب الرئوي غير المشخصة بين الأطفال في المنطقة الشمالية. 
ولاحقًا، تحدث البرنامج عن زيادة في الحالات في الشمال الشرقي وبكين ومدينة لياونينج.
وفي بكين، تشهد أجنحة الأطفال ارتفاعًا كبيرًا في الحالات. و"أفاد أحد المستشفيات الكبرى في المدينة أنه يرى في المتوسط كل يوم حوالي 1200 مريض يدخلون غرفة الطوارئ الخاصة به". 
ومع ذلك، لا تتوفر أرقام دقيقة، لكن العديد من الأطفال يتغيبون عن المدرسة لمدة أسبوع أو أكثر، فيما تحث السلطات الآباء على البقاء في حالة تأهب.

الصحة العالمية تطالب معلومات حول المرض

وتبدي منظمة الصحة العالمية، قلقًا متزايدًا، وطلبت من الصين المزيد من التفاصيل حول انتشار المرض بين الأطفال. 
وتريد المنظمة "معلومات وبائية وسريرية إضافية، بالإضافة إلى النتائج المختبرية لهذه المجموعات المبلغ عنها بين الأطفال".
ويعتقد مسؤولو الصحة، أن انخفاض درجات الحرارة قد يكون جزءًا من المشكلة. حيث سيستمر الطقس في البرودة هذا الأسبوع، مما قد يؤدي إلى انتشار المرض بشكل أكبر.
وتعتقد لجنة الصحة الوطنية الصينية أيضًا، أن السبب قد يكون بسبب رفع القيود في فصل الشتاء الأول منذ بدء كوفيد . 
واتفق المسؤولون، قائلين إن "موجة الخروج من الإغلاق" يمكن أن تسبب ذلك، مثل ما حدث في المملكة المتحدة بعد كوفيد-19 .

الصين تدفع "دين الحصانة" 

وقال فرانسوا بيلوكس، أحد كبار الباحثين في المعهد الجيني بجامعة كوليدج لندن، إن الصين ربما تدفع "دين الحصانة" بسبب الطريقة التي تعاملت بها مع كوفيد.
وأوضح أنه من خلال إغلاق البلاد بأكملها، ربما يكونون قد أوقفوا انتشار الفيروسات الأخرى، وربما انخفضت مناعة الناس ضدها، وفقًا لصحيفة "إكسبريس".
وأشار بيلوكس إلى أنه لا يوجد سبب للاعتقاد بظهور خطأ جديد. ويعتقد أنها على الأرجح "الميكوبلازما الرئوية"، وهي بكتيريا تصيب الأطفال عادةً ولكنها غير ضارة في الغالب.
وتتفق معه في الرأي السلطات الصينية، التي تشتبه في كون سمت هذه البكتيريا ضمن العوامل المحتملة. ووجهت أيضًا أصابع الاتهام إلى الفيروس المخلوي التنفسي، وسارس – كوفيد – 2، الفيروس الذي يسبب فيروس كورونا.
لكن منظمة الصحة العالمية تطلب من الصين مزيدًا من المعلومات لأن المرض قد يكون ناجمًا عن خلل جديد. 

مرض موجود ولكنه متحور حديثًا!

وقال ليث أبو رداد، الأستاذ في كلية طب وايل كورنيل في قطر، إن تفشي المرض قد يكون بسبب "مرض موجود ولكنه متحور حديثًا مع خصائص وشدة معدلة".
وسيكون كلا السيناريوهين مصدر قلق عالمي لأن مسببات الأمراض سوف تعبر الحدود الوطنية عاجلاً أم آجلاً بغض النظر عن التدابير الوقائية".
 وحذر من أن هذا سيكون مصدر قلق عالمي، لأن الفيروسات يمكن أن تعبر الحدود بغض النظر عما نفعله لوقفها.
وشدد المسؤولون الصينيون على أهمية تعزيز مراقبة الأمراض وتعزيز قدرات النظام الصحي. وأعادوا تطبيق الاحتياطات والأنظمة المستخدمة أثناء جائحة كوفيد بعد نصيحة منظمة الصحة العالمية. 
وفي مقاطعة لياونينج، تتعرض المرافق الطبية لضغوط هائلة، حيث تتشكل طوابير طويلة خارج مستشفى داليان للأطفال، كما ذكر برنامج مراقبة الأمراض الناشئة (ProMED)، حيث ينتظر الناس لمدة تصل إلى ساعتين.
ويبدو أن المرض يؤثر في المقام الأول على الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا، لكن الأشخاص ذوي الإعاقة وكبار السن والحوامل قد يكونون معرضين للخطر أيضًا. 
غير أن هناك اتفاقًا حول وجود نقص في المعلومات بشأن تفشي المرض، وأن هناك حاجة ماسة إلى مزيد من التفاصيل.

addtoany link whatsapp telegram twitter facebook