الأربعاء، 15 شوال 1445 ، 24 أبريل 2024

أعلن معنا

اتصل بنا

التهاب الأذن الوسطى للطفل.. أهم الأعراض وطرق للوقاية

التهاب الأذن الوسطى للطفل
التهاب الأذن الوسطى للطفل
أ أ
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook

تنزعج الأمهات كثيرًا عندما يبكي طفلها باستمرار أو يعاني من فقدان التوازن، وقد يرجع ذلك إلى البكتريا أو الفيروسات التي تتسبب في التهاب الأذن الوسطى.اضافة اعلان
وقد تنتج هذه العدوى أحيانًا بسبب مرض آخر، مثل الإصابة بالبرد، أو الإنفلونزا أو الحساسية، مما يسبب احتقانًا وتورُّمًا في الممرات الأنفية، والحلق، والقناة السمعية.

التهاب الأذن الوسطى

التهاب الأذن (يطلق عليه أحيانًا اسم التهاب الأذن الوسطى) عدوى تُصيب الأذن الوسطى وهي المساحة المملوءة بالهواء التي تقع خلف طبلة الأذن، وتحتوي على عظام الأذن الاهتزازية الصغيرة.-
يكون الأطفال أكثر عرضةً للإصابة بعدوى الأذن من البالغين، وفقًا لموقع "مايو كلينك" الطبي.


أهم أعراض التهاب الأذن الوسطى للأطفال

عادة ما تظهر علامات وأعراض عدوى الأذن في الأطفال سريعًا، وأهمها:
ألم بالأذن، بالأخص عند الاستلقاء
ضغط أو سحب على الأذن
صعوبة في النوم
البكاء أكثر من المعتاد
التهيُّج
صعوبة السمع أو الاستجابة للأصوات
فقدان التوازن
حُمَّى بدرجة حرارة 38 درجة مئوية (100 درجة فهرنهايت) أو أكثر
تصريف سائل من الأذن
الصداع
فقدان الشهية.

متى تزور الطبيب؟

يمكن أن تشير العلامات والأعراض المصاحبة لعدوى الأذن إلى الإصابة بعدد من الأمراض. لذا، يلزم تشخيص الحالة بدقة وتلقي العلاج على الفور. اتصل بطبيب طفلك إذا:
- استمرت الأعراض لأكثر من يوم.
- كانت الأعراض تظهر لدى طفلك وكان عمره أقل من 6 أشهر.
- كان ألم الأذن شديدًا.
- أصبح الرضيع أو الطفل الأكبر قليلًا لا ينام أو كان يُعاني من التهيج بعد إصابته بالبرد أو أي التهاب الجهاز التنفسي العلوي الأخرى.
- يمكن أن تلاحظ إفرازات لسوائل أو صديد أو سائل دموي من الأذن.


7 طرق لوقاية الأطفال من التهاب الأذن الوسطى

ويمكن ببعض النصائح البسيطة أن تحد من خطر الإصابة بالتهابات الأذن وبالأخص بين الأطفال وبعضهم البعض، وفقا لما نشر في موقع “مايو كلينك”، ومن أبرز هذه النصائح ما يلي :
- منع نَزَلات البرد وغيرها من الأمراض عن طريق حث الطفل على غسل اليدين جيدًا وبشكل متكرر، وعدم مشاركة أواني الطعام والشراب مع الآخرين.
- العطس أو السعال في المناديل او على مرفق اليدين .
- تقليل الوقت الذي يقضيه الأطفال في الحضانات او الحدائق لتجنب الأحتكاك بالأطفال المرضى.
- تجنب التدخين السلبي.
- الحرض على رضاعة الطفل رضاعة طبيعية لمدة ستة أشهرٍ على الأقل؛ حيث يحتوي لبن الأم على أجسامٍ مُضادَّة قد تُوفِّر الحماية من التِهابات الأُذن.
- إذا كنتِ تُرضعين الطفل لبن صناعي، فيجي حمل الطفل في وضعٍ مُعتدِل، وتجنَّبي وضع الزُجاجة في فمه أثناء استلقائِه على الظهر. ولا يجب وضع زجاجات اللبن في الفراش مع طفلك.
- التحدث مع الطبيب عن اللِّقاحات المناسبة للاطفال، والتي قد تساعد في الحد من الأصابة بالإنفلونزا الموسمية ولقاحات المكوَّرات الرئوية وغيرها من اللقاحات البكتيرية، مما يمنع حدوث إلتهابات الأذن.

addtoany link whatsapp telegram twitter facebook