الأربعاء، ٢ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٢٨ سبتمبر ٢٠٢٢ ميلادى

ما أعظم الأعمال التي ينتفع بها الإنسان في قبره؟ “الخثلان” يجيب

ما أعظم الأعمال التي ينتفع بها الإنسان في قبره؟ “الخثلان” يجيب

تواصل – فريق التحرير:

قال رئيس مجلس إدارة الجمعية الفقهية، والأستاذ في كلية الشريعة بجامعة الإمام  محمد بن سعود الإسلامية، الشيخ سعد الخثلان: إن أعظم الأعمال التي ينتفع بها الإنسان في قبره، هي ما ذكره النبي (صلى الله عليه وسلم) في قوله : “إذا مات بن آدم، انقطع عمله إلا من ثلاث، صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له”.

وأوضح في مقطع فيديو نشره على حسابه في “تويتر”، أن الصدقة الجارية المقصود بها الوقف، وهو أن يوقف الإنسان وقفًا ويجعل ريعه في وجه البر، أو يبني مسجدًا، كل هذا وغيره الكثير، يدخل تحت باب الصدقة الجارية.

اقرأ أيضًا:

“الخثلان” يوضح حكم استخدام المسبحة العادية والإلكترونية في التسبيح

ما حكم الصلاة بمسجد بعيد للحاق بصلاةٍ “جَمْعًا” بسبب المطر؟ “الخثلان” يُجيب ويقدم توجيهًا مهمًا

وأضاف أن من أعظم ما ينتفع به الميت هو العلم النافع، سواء كان تأليفًا أو كان دروسًا أو كان في صورة تلاميذ وطلاب للمعلم الميت، فهذا كله علم ينتفع الناس به ويصل ثوابه لصاحبه بعد مماته.

وأشار إلى أن الدعاء للميت خاصة من الولد الصالح، يصل ثوابه له، مؤكدًا أن هذه الأعمال الثلاثة هي أعظم ما ينتفع به الإنسان بعد مماته، وأنه ينبغي على كل مسلم أن يحرص على أن يكون له أعمال يصل ثوابها له وهو في قبره، تدر عليه الكثير من الحسنات بعد مماته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *