الأحد، 15 شعبان 1445 ، 25 فبراير 2024

أعلن معنا

اتصل بنا

ما أسرع سيارة 2024 في العالم؟

سيارة كوينجسيج يسكو أبسولوت
سيارة كوينجسيج يسكو أبسولوت
أ أ
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook

حققت سيارة كوينجسيج يسكو أبسولوت لقب أسرع سيارة 2024 في العالم، حيث وصلت سرعتها القصوى إلى 531 كم/س في وقت سابق من عام 2023.اضافة اعلان

وينجسيج يسكو أبسولوت أسرع سيارة 2024 في العالم


يولّد محرك السيارة V8 سعة 5.0 لتر بشاحن توربيني مزدوج 1600 حصان و1500 نيوتن متر من عزم الدوران، مما يلعب دورًا مهمًا في تحقيق هذه السرعة، لكن مهندسي كوينجسيج منحوا السيارة ما هو أكثر من القوة المذهلة، وفقًا لموقع"arabgt".
تتميز سيارة يسكو أبسولوت بمعامل سحب منخفض للغاية يبلغ 0.278 وناقل حركة من تسع سرعات يتحول بسرعة كبيرة لدرجة أنه يكاد يكون غير ملموس.


وتُطلق كوينجسيج عليه اسم ناقل الحركة بسرعة الضوء (LST)، قائلة أن تحولاته تحدث بسرعة الضوء تقريبًا. وفي حين أن هذا قد يكون مبالغة من الشركة، فإن علبة التروس مثيرة للإعجاب، حيث تجمع بين العديد من القوابض الرطبة متعددة الأقراص وهيكل خفيف الوزن للغاية.
كما تقول كوينجسيج “أن يسكو أبسولوت مقدر لها أن تحقق سرعات أعلى وأكثر استثنائية من أي سيارة كوينجسيج أو أي سيارة أخرى”.

بوغاتي بوليد


تحتل سيارة بوغاتي بوليد المرتبة الثانية في قائمة أسرع سيارة في العالم في عام 2024، حيث تبلغ سرعتها القصوى 500 كم/س. ويولد محرك السيارة W16 سعة 8.0 لتر رباعي التيربو 1847 حصان و1850 نيوتن متر من عزم الدوران. وتتميز بتصميمها الجامح للغاية.
ومع ذلك، على عكس كوينجسيج، فإن سيارة بوغاتي مخصصة للحلبات فقط. وعلى الرغم من أنها تشترك في المحرك وبعض هيكلها الأساسي مع سيارة شيرون المناسبة للطرقات، إلا أن بوغاتي اختارت اقتصاد استخدام بوليد على الحلبات.


وفي حين أن هذا أمر محبط بالنسبة للعديد من الأشخاص، خاصةً مع سعرها البالغ حوالي 4.4 مليون دولار، فإن عدم الاضطرار إلى بناء سيارة لتلبية لوائح سيارات الطرق منح بوغاتي الحرية في إنتاج سيارة وحشية بسرعة تتحدى المنطق.
كما أن بولايد أكثر حصرية بكثير من كوينجسيج، حيث أنتجت بوغاتي 40 سيارة فقط من هذه السيارات المتطرفة.

تجاوز سرعة 482 كم/س


تجدر الإشارة إلى أن السيارات التي تزيد سرعتها عن 482 كم/س تتطلب الكثير من الجهد الهندسي، حيث يجب أن تكون الديناميكية الهوائية استثنائية، وقادرة على استهلاك كميات كبيرة من الهواء، كما أن استهلاك الوقود عند هذه السرعات هائل.
يتعين على المهندسين تشكيل سيارة يمكنها اختراق الهواء بسهولة مع خلق قوة دفع هائلة لإبقائها على الأرض.
تؤدي إضافة آلاف الجرامات من قوة الدفع إلى إجهاد جميع أجزاء السيارة تقريبًا، وخاصةً نظام التعليق والإطارات.
كما يجب أن تكون ماصات الصدمات قادرة على دعم السيارة الثقيلة مؤقتًا مع الحفاظ على تماسك الإطارات مع الأسفلت.
وعند سرعة 482 كم/س، تكون العيوب الطفيفة في سطح الطريق أصعب وأقسى بكثير، لذلك يجب أن تكون السيارة قادرة على التأقلم.
حيث تتعرض الإطارات لضرب عنيف بشكل خاص أثناء عمليات القيادة القصوى، ويتم ضغط جدرانها الجانبية بكل قوة الدفع.
كما أنها تتعرض لدرجات حرارة عالية بسبب الاحتكاك الناتج عن التصاق المطاط بالرصيف بسرعة 482 كم/س.
وعند هذه السرعة، تدور الإطارات آلاف المرات في الدقيقة، لذلك يجب أن تكون قوية بما يكفي للحفاظ على شكلها من خلال قوى الدوران القاسية.
أخيرًا، تؤدي السرعات العالية إلى حدوث أشياء غريبة مع أوزان مكونات السيارة، مثل أجهزة استشعار مراقبة ضغط الإطارات، والتي يمكن أن تزن عدة أضعاف وزنها الطبيعي عند الدوران بسرعة 482 كم/س، وتتسبب في اختلال توازن العجلات ومشاكل أخرى.

تاريخ السرعات القصوى


كانت أول سيارة تتجاوز 321 كم/س هي سيارة دودج تشارجر دايتونا عام 1969، والتي وصلت إلى هذه السرعة في مارس 1970 في تالاديجا في ولاية ألاباما.
وبينما لم تكن أول سيارة تصل إلى هذه السرعة من العلامات الإيطالية، إلا أن العديد من أشهر السيارات في نادي 321 كم/س إيطالية النشأة.
ومع ذلك، فإن سيارة تشارجر دايتونا، مثل سيارة بوجاتي بولايد اليوم، لم تكن قانونية في الشوارع، وكانت أول سيارة تسير على الطرق وتصل إلى هذا المعيار هي سيارة فيراري.
بعد عدة سنوات من تسجيل دودج رقماً قياسياً، وصلت سيارة فيراري F40 إلى 321 كم/س كأول سيارة إنتاجية تحمل هذا الرقم القياسي.
وأنتج محركها V8 سعة 2.9 لتر بشاحن توربيني مزدوج 471 حصان عندما كانت جديدة، مما منحها زمن تسارع من 0 إلى 100 كم/س في 3.8 ثانية وسرعة قصوى تبلغ 323 كم/س.
ومن المثير للاهتمام، أن سيارة بورش 959 الأكثر إثارة للإعجاب في ذلك الوقت، لم تصل إلى سرعة سيارة F40، حيث وصلت إلى 317 كم/س “فقط”.

addtoany link whatsapp telegram twitter facebook

أخبار ذات صلة