السبت، ٦ رجب ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٢٨ يناير ٢٠٢٣ ميلادى

هل يقطع المرء صلاته ليجيب نداء والديه؟ «الفوزان» يوضح

هل يقطع المرء صلاته ليجيب نداء والديه؟ «الفوزان» يوضح

تواصل – فريق التحرير:

قال فضيلة الشيخ صالح الفوزان، عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، إن المرء لا يقطع صلاته لإجابة نداء الوالدين.

وأوضح في مقطع فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، أن الإنسان المسلم لا يقطع صلاته لإجابة نداء الوالدين، ولكن يخففها تخفيفًا غير مخل بالصلاة.

الذي تُقطع الصلاة من أجل ندائه هو الرسول

وأضاف أن الذي تُقطع الصلاة من أجل ندائه هو الرسول صلى الله عليه وسلم، وأما غير النبي عليه الصلاة والسلام فلا تقطع الصلاة من أجل ندائه، لكن يمكن أن تُخفف فقط.

جاء ذلك ردًا على سؤال وجهه أحد المواطنين من جدة للشيخ وقال فيه:« إذا نادى الوالد وأنا في الصلاة، فهل أقطع الصلاة حتى لو كنت في الركعة الأخيرة، لأجيب نداءه».

الصلاة هي عمود الإسلام

وأشار إلى أن الصلاة هي عمود الإسلام، وهي أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة من عمله، فإن قبلة قبل سائر عمله، وإن ردت رد سائر عمله، قال الله جل وعلا: «وَأَقِمْ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ»، فذكر في الصلاة فائدتين عظيمتين:

الفائدة الأولى: أنها تنهى عن الفحشاء والمنكر، فالذي يحافظ عليها يحافظ على دينه، والذي يضيعها يضيع دينه، يصبح لا يأمر بمعروف ولا ينهى عن منكر، لأن من ترك الصلاة سهل عليه كل شيء من المحرمات والمعاصي.

الفائدة الثانية فيها: أن فيها ذكر الله سبحانه وتعالى، وهذا أكبر «وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ»، فالصلاة ذكر لله عز وجل، فالصلاة يستعان بها على مشاق الحياة، وعلى الهموم وعلى مضايق الأمور.

اقرأ أيضًا:

«الفوزان»: هذه هي الفرقة الناجية يوم القيامة (فيديو)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *