الأربعاء، 15 شوال 1445 ، 24 أبريل 2024

أعلن معنا

اتصل بنا

تحذير طبي: أدوية الكوليسترول الشهيرة تفاقم مشاكل القلب

الكوليسترول
الكوليسترول خطر على القلب
أ أ
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook

حذر الدكتور إريك بيرج، الخبير الصحي من أن أدوية الستاتين التي يتم وصفها لمرضى ارتفاع الكولسترول لمنع مشاكل القلب والأوعية الدموية يمكن أن يسببها بالفعل.اضافة اعلان
وتستخدم أدوية الستاتينات لخفض الكوليسترول عبر تثبيط الانزيم HMG-CoA reductase - الأنزيم الذي يلعب دورًا مهمًا في تصنيع الكوليسترول في الكبد، الذي بدوره يصنع ما نسبته 70% من المجموع الكلي للكوليسترول في الجسم.

تباين الآراء

ووفقًا للمعهد الوطني للتميز في الرعاية الصحية (NICE) ببريطانيا، فإن هناك "أدلة قوية" تظهر أن الستاتينات يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
ومع ذلك، حذر الدكتور بيرج من أن الدواء الشائع قد يؤدي بشكل مفاجئ إلى "تفاقم" مشاكل القلب.
وفي حين تعتبر المستويات المرتفعة من الكولسترول "الضار" عادة عامل الخطر الأول لأمراض القلب، إلا أن الطبيب أشار إلى أن هناك مؤشرًا حيويًا واحدًا يشكل خطرًا أكبر بكثير.
وأوضح الدكتور بيرج، أن مقاومة الأنسولين يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة هائلة تصل إلى 540%، في حين أن الكوليسترول "الضار" يزيد الخطر بنسبة 38% فقط.
وتابع في مقطع فيديو عبر قناته على موقع "يوتيوب": "هذا يذهلني لأنني لاأعرف حتى ما إذا كان الأطباء ينظرون إلى مقاومة الأنسولين كمؤشر حيوي أو عامل خطر على الإطلاق".

الأساس الضار لمقاومة الأنسولين

ويصف العديد من الأطباء، الستاتينات للأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة بمشاكل القلب والأوعية الدموية لاستهداف مستويات الكوليسترول لديهم. لكن الدكتور بيرج قال إلدواء المخفض للكوليسترول يمكن أن يضع الأساس الضار لمقاومة الأنسولين.
وأضاف: “هناك العديد والعديد من الدراسات التي تظهر أنه عندما يتناول الأشخاص الستاتينات، يمكن أن يصابوا بمقاومة الأنسولين وحتى مرض السكري. لذا فإن العلاج ذاته للوقاية من الأزمة القلبية يمكن أن يؤدي في النهاية إلى تفاقم الأزمة القلبية بسبب مقاومة الأنسولين".
وحذر من أن "أي شيء يزيد من مقاومة الأنسولين لايمثل فكرة جيدة عند محاولة الوقاية من أزمة قلبية"

أدوية الستاتينات تقلل من خطر الإصابة بالأزمات القلبية

في المقابل، أكد العديد من الخبراء ومن بينهم البروفيسور أندرو كرينتز، المتخصص في اضطرابات القلب والأوعية الدموية أن "الأدلة الدامغة" تدعم أن الستاتينات يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بالأزمات القلبية .
وقال البروفيسور كرينتز لصحيفة "إكسبريس" "بشكل عام، فهي آمنة جدًا، على الرغم من مشكلات التحمل المعروفة- أعراض العضلات في الغالب - والتي تم بحثها على نطاق واسع".
وفي حين ربطت الدراسات الستاتينات بزيادة خطر الإصابة بمرض السكري ومقاومة الأنسولين كما أوضح الدكتور بيرج، لكن البروفيسور كرينتز قال إن هذا الخطر "صغير" و"تفوقه إلى حد كبير فوائد الستاتينات".

addtoany link whatsapp telegram twitter facebook