السبت، 14 شعبان 1445 ، 24 فبراير 2024

أعلن معنا

اتصل بنا

كارثة الأقساط.. من 220 ألفًا إلى أكثر من 10 ملايين في 3 أعوام

شراء منتجات من خلال السوق الإلكتروني
زيادة الإقبال على الشراء بالتقسيط
أ أ
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook

طالب الكاتب حسين بن حمد الرقيب، الجهات المسؤولة بمراجعة أنظمة التمويل واتخاذ ما يلزم لحماية المجتمع من "كارثة" الإقبال المتزايد على شراء المستلزمات الحياتية والكماليات بنظام التقسيط.اضافة اعلان
وقال الرقيب في مقال نشرته صحيفة "الرياض" اليوم الأربعاء: "حياتنا أصبحت رهينة للديون، بالتقسيط نتملك المسكن ونشتري السيارة ونسافر ونغير الأثاث والأجهزة المنزلية حتى عمليات التجميل أصبحت بالتقسيط".


الأقساط الشهرية تتجاوز الراتب


وكشف: "وصلتني عشرات المشكلات لديون تجاوزت أقساطها الشهرية الراتب، بل وصل بعضها إلى 150% منه وقفت أمامها عاجزًا عن إيجاد أي حل لها".
وأضاف: "شركات التقنية المالية التي تعمل بطريقة اشتر الآن وادفع لاحقًا زادت الطين بلة لديها عملاء أكثر من 10 ملايين عميل مسجلين في خدمة الدفع الآجل منهم 5.8 ملايين عميل نشط بينما كان عدد العملاء النشطين في عام 2020 لا يتجاوز عددهم 37 ألف عميل".
وحذر من أن "هذا النمو الهائل في عدد العملاء المدينين ينذر بكارثة قد تحل بالمجتمع إن لم يتم تداركها وتقنينها ونشر الوعي والحد من الإعلانات التي تحفز المستهلكين للاقتراض من أجل شراء الكماليات".


رؤية المملكة 2030 

وقال الرقيب إن "رؤية المملكة 2030 تعمل على زيادة نسبة الادخار بين الأسر إلى 10 % هذا الهدف لن يتحقق في ظل فتح السوق للتمويل الاستهلاكي بلا ضوابط وسوف تتحول الأسر من مدخرة إلى مدينة".
واعتبر أن "ما نشاهده الآن من مظاهر البذخ والإسراف التي روجت لها وسائل التواصل الاجتماعي ما هي إلا نتيجة تسهيل الحصول على الديون". 
وانتهى الكاتب إلى مخاطبة الجهات المسؤولة من أجل "مراجعة أنظمة التمويل ودراسة الحالات بناء على تقارير البنوك وشركات التمويل والنشرات الإحصائية للبنك المركزي السعودي وتقارير الشركة السعودية للمعلومات الائتمانية (سمة) واتخاذ ما يلزم لحماية المجتمع من هذا العبث".


addtoany link whatsapp telegram twitter facebook