الإثنين، ٧ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٣ أكتوبر ٢٠٢٢ ميلادى

700 ألف ريال.. جوائز الفائزين بمسابقة أمير الرياض لحفظ القرآن

700 ألف ريال.. جوائز الفائزين بمسابقة أمير الرياض لحفظ القرآن

تواصل – واس:

كرم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، الفائزين في الدورة الثالثة لمسابقة سمو أمير منطقة الرياض لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره للبنين والبنات بمنطقة الرياض التي تشرف عليها الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن بالرياض “مكنون”، بمشاركة أكثر من 30 جمعية لتحفيظ القرآن الكريم وذلك في حفل أقيم بمقر الجمعية مساء اليوم.

وأعرب رئيس جمعية تحفيظ القرآن الكريم الشيخ سعد بن محمد آل فريان في كلمته عن شكره لسمو الأمير فيصل بن بندر على رعايته للمسابقة وتأمين جوائزها، والتي بلغ مجموعها 700  ألف ريال مهنئناً الأبناء الفائزين وأولياء أمورهم.

فيما بين نائب رئيس جمعية تحفيظ القرآن الكريم الشيخ عبدالرحمن الهذلول أن عدد الملتحقين بحلقات ودور الجمعيات التابعة في منطقة الرياض بلغ أكثر من 175 ألفا، تقدم منهم 443 طالبا وطالبة لهذه المسابقة، وأقيمت لهم تصفيات أولية وتم ترشيح 253 واجتاز التصفيات النهائية منهم 100 طالب وطالبة ليصفو إلى 44 فائزاً، توجوا اليوم، مبيناً أنه تم ترشيحهم لمسابقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – في دروتها القادمة.

كما أشار وكيل وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد المساعد لشؤون الدعوة الشيخ عبد الله بن صالح آل الشيخ إلى أن المسابقات والمنافسات في حفظ وتعلم القرآن الكريم هي امتداد لعناية المسلمين بكتاب الله عز وجل منذ الصدر الأول، في عهد النبي، صل الله عليه وسلم، الذي حث على تعلمه وحفظة، وجعل الخيرية لمن تعلم القرآن وعلمه.

وفي ختام الحفل أدلى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بتصريح صحفي قال فيه “أود في البداية أن أزف التهنئة للأبناء والبنات الذين وفقوا في اجتياز هذه المسابقة.. حقيقة هذه الأعمال مشرفة للبلاد ونشرف جميعاً أن نحظئ من ولي أمرنا خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين حفظهم الله بالدعم المباشر والغير المباشر لهذه الجمعيات فنحن ننطلق من ما رسم لنا وقدم لهذا الوطن وأبناءه.. فإذا قمنا بهذا فهو واجب علينا لكتاب الله سبحانه وتعالى ثم إرضاء طموحات ولي الأمر والتواصل في هذا المجال لنقدم ما هو واجب علينا تجاه ديننا وأبنائنا وبناتنا وإخواننا جميعاً”.

وأضاف: “جمعية مكنون حظيت بيد مباركة من سيدي خادم الحرمين الشريفين من زراعتها في البداية وهذا الغرس بدأ يثمر ويعطي منذ البدايات ونحن نستظل في هذه الجمعية بالحكم التي كان يسديها – حفظه الله – لهذه الجمعية وشرفت هذه الجمعية برئاسته ولاتزال بصماته – أيده الله – موجود ونحن نقتدي بها ونسير عليها إن شاء الله”.

وقدم سموه شكره لجميع القائمين على الجمعية والمسابقة متمنياً لهم دوام التوفيق والنجاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *