الخميس، ١٠ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٦ أكتوبر ٢٠٢٢ ميلادى

الخضيري: 40% من الأطفال الذين يدخلون في نوبات ربو خطيرة يعيشون مع مدخنين

الخضيري: 40% من الأطفال الذين يدخلون في نوبات ربو خطيرة يعيشون مع مدخنين

تواصل- فريق التحرير

حذر أستاذ وعالم أبحاث المسرطنات، الدكتور فهد الخضيري، من خطورة التدخين أمام الأطفال وبحضورهم.

وأوضح في تغريدة على حسابه الرسمي بتويتر: أن “التدخين أمام الأطفال جريمة اجتماعية ودينية وهي سبب لتدخين الأطفال؛ لأنهم يقتدون بمن يدخن أمامهم، وتسبب للأطفال أمراضًا صحية بالرئة وغيرها وحساسية وربوًا، وتسبب لهم معاناة نفسية.. يمكنكم الإبلاغ عنه وحسب المادة (١١) من نظام حماية الطفل: يحظر التدخين بوجود الطفل”.

اقرأ أيضًا:

حاج يُقلع عن التدخين في عيادات “كفى” بعد 20 عامًا من تعاطيه

وأشار إلى أن أكثر من 40% من الأطفال الذين يدخلون نوبات ربو خطيرة تستدعي نقلهم إسعافًا لغرف الطوارئ هم من الذين يعيشون مع مدخن في البيت أو السيارة.

وكشفت دراسة حديثة أن المدخنين العاديين ومدخني السجائر الإلكترونية، من المرضى المصابين بفيروس كورونا، أكثر عرضة للموت من غيرهم.

ووجد الباحثون المشاركون في الدراسة، أن التدخين أو التدخين الإلكتروني مرتبطان بمزيد من وفيات كورونا ودخول المستشفى، وذلك بغض النظر عن العمر أو الجنس أو العرق أو التاريخ الطبي، حسب صحيفة “تايمز أو إنديا”.

وأكد فريق البحث أن تقديرات المخاطر كانت مفاجئة بعض الشيء وحتى أعلى مما كنا نعتقد أنه سيكون، وذلك بعدما وجدوا أن الأشخاص الذين أبلغوا عن استخدام منتجات التبغ قبل دخولهم المستشفى كانوا أكثر عرضة بنسبة 39% للخضوع لجهاز التنفس الاصطناعي مقارنة بغير المدخنين، كما كانوا أكثر عرضة للوفاة بنسبة 45% مقارنة بغير المدخنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *