السبت، ٣ ذو الحجة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٠٢ يوليو ٢٠٢٢ ميلادى

سعر كيلو الفقع يقارب سعر برميل نفط!

سعر كيلو الفقع يقارب سعر برميل نفط!

تواصل – متابعات:
الفقع نبات فطري معروف عند العرب قديما بالفقع، يظهر في الوسم وما يظهر الا في الارض الطينية المسطحة، مشهور عند ابناء الجزيرة العربية وينتظرونه عاما بعد عام، وكان متوافرا في صحراء الجزيرة العربية بكثرة وبأسعار في متناول الجميع وحتى في المواسم عندما يكثر الفقع، فيقومون بمنحه بالمجان لمن لا يستطيع شراءه.
حاليا، وبعد المد العمراني وكثرة السيارات وتخريب الارض الطينية وقلة المطر اصبحت هذه السلعة نادرة في الخليج وفي الكويت خاصة بعدما كانت منتشرة بالكويت قبل اكثر من ثلاثين عاما في صحراء الكويت في الصبية وكبد والروضتين هذا شمالا اما جنوبا فمن المقوع الى وارة وعريفجان حتى حدود المملكة العربية السعودية، «الأنباء» قامت بجولة مكوكية على اسواق الري الموسمية التي تقوم البلدية بترخيصها للبضائع الموسمية فقط.
 
عند الوهلة الاولى لدخولنا السوق وجدنا الاسعار شبه خيالية بل تعادل تقريبا سعر برميل نفط اذ بلغ سعر كيلو الفقع 25 دينارا للزبيدي الابيض للحبة الكبيرة و10 دنانير للحبة الصغيرة جدا وجميعها مستورد من دولتين هما مصر والجزائر واستطلعنا آراء الخبراء واخذنا رأي التاجر والبائع والزبون ثم العم د.صالح العجيري الذي اوضح لنا اسباب قلة الفقع في الجزيرة العربية وخاصة الكويت.

البائع عبدالعزيز قال حسب صحيفة «الأنباء» سيبقى سعر الفقع غاليا هذا العام والسبب ان السوق لا يحتوي إلا على نوعين هما الجزائري والمصري، وكنا كل عام نجد الليبي والايراني والمصري والجزائري وبعض الفقع من السعودية والامارات فيكون سعره اقل وانا موجود منذ اربعين عاما في هذا السوق وكل عام اجد السوق في النازل والسبب الاسعار المرتفعة على التاجر والزبون، والزبون لا يرغب فيها ونحن نشتري غاليا بالجملة وربحنا في الكيلو لا يزيد على دينار فماذا نفعل هل نبيع بخسارة؟! اغلب الزبائن يأتون للفرجة، والسؤال عن السعر، حتى البسطات هذا العام قليلة لانهم يعرفون ان التجار عندما يتسلمون البسطات سيكونون خاسرين فعزفوا عنها.

تاجر الفقع مهدي علي قال: انا متخصص في الفقع الايراني الذي شح هذا العام لقلة المطر في الوسم، وحتى في ايران الفقع قليل وهذا العام من الاعوام التي لم اعمل فيها، واستدل: هل يعقل ان يصل سعر الفقع الصغير الى 10 دنانير والكبير الى 25 دينارا، ربما تصادف بشيء واحد ان يأتي احد التجار ليأخذ 10 كراتين بقيمة 500 دينار ليعطيهم هدايا وهذه من المصادفة النادرة.

عبدالعزيز العنزي زبون للفقع التقته فقال: أتيت من المملكة العربية السعودية قبل ايام وارى اسعار الكويت ارخص من السعودية ففي السعودية الفقع مستورد او مجمد وسعره يصل الى 250 ريالا.

ام محمد قالت: عجيب يا وليدي كنا قبل اربعين عاما اذا طلعنا كشتة نحمل اخياش من الفقع ونعطي جيراننا واصدقائنا، كانت ارض الكويت من الصبية الى حدود العراق كلها مناطق فقع ولكن حاليا لا عزاء لهذه السلعة العزيزة.

وردا على سؤال: هل اشتريت قالت: لا، اشتري كيلو بـ 12 او 15 دينارا؟ شنو؟ يكفي حق العائلة ثلاثة اعوام اجي ولا اشتري والسبب الاسعار، في مصر الكيلو بـ 50 جنيها وطازج وبالكويت المصير 12 دينارا تبيلك ميزانية عشان 5 كيلو فقع.

سعود العنزي قال: اغلب الفقع غير طازج ومغشوش، ويوجد عليه تراب ومثلج واسعاره نار، معقولة تشوف الفقع الكبير الزين الكيلو بـ 20 و25 اما الحتاحيت على 10 وكلها تراب حتى البياعة كل عام موجودون ويتحكمون بالسوق اسعارهم واحدة كأنك داشش جمعية وليس سوق، حسبي الله ونعم الوكيل على بر الكويت اللي كان منبع الخيرات حتى المملكة العربية السعودية رغم صحرائها الكبيرة كان عندهم شحيح نحن اهل الجزيرة العربية نحب هذا النوع ونطلع عليه وهذا ما علمونا الآباء والاجداد وهو ما يطلع في ارض متساوية الحين وين ارض الكويت.

وتحدث العم الخبير الفلكي د.صالح العجيري عن اسباب عدم ظهور الفقع في الكويت واسباب قلته في دول خليجية مجاورة فقال ابي اقولك اول شيء عن الكويت، الكويت كانت ارضها فضاء مسطحة ارضها طيبة ولكن حاليا هذه الارض انتهت تماما، مد عمراني ودوس سيارات مدنية وعسكرية والانسان هو السبب الرئيسي في تخريب الارض تقحيص وتشفيط من قبل اصحاب السيارات الى جانب قلة المطر، حتى لو اتانا مطر الارض عندنا خربانة، عمر الفقع ما يطلع في ارض مديوسة من البشر، الفقع يطلع في ارض طينية مسطحة حاليا مو الفواكه بالخليج والكويت متواجدة بكثرة بجميع انواعها، الفقع والفواكه لا يجتمعان في آن واحد، يا فواكه يا فقع، الكويت خالية من الفقع ولعدة اسباب ولكن السعودية متوقع ان يوجد فيها بعض الفقع ولكن قليل لانهم اتاهم مطر قبل الوسم.

وردا على سؤال حول ان بعض الدول العربية يوجد بها الفقع والفواكه فقال صحيح لان هذه الدول يوجد بها مساحات واسعة جدا فتجد الاثنين موجودين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *