الأحد، 18 ذو القعدة 1445 ، 26 مايو 2024

أعلن معنا

اتصل بنا

خطر عالمي.. دراسة: القطط والكلاب تنشر "جراثيم خارقة" لأصحابها

قطط كلاب
القطط والكلاب تشكل خطرًا على أصحابها
أ أ
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook


حذرت دراسة حديثة من أن الكلاب والقطط تنشر "جراثيم خارقة" مقاومة للأدوية بين أصحابها.
ووجد باحثون برتغاليون، أن البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية يمكن أن تنتقل بين الحيوانات الأليفة المريضة وأصحابها الأصحاء.اضافة اعلان
ونصحوا بعزل الكلاب أو القطط في غرفة عند الشعور بالتوعك والتأكد من تنظيف المنزل لمنع انتشار البكتيريا فيه.

البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية

وتقتل البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية أكثر من مليون شخص على مستوى العالم كل عام، وسط تحذيرات من منظمة الصحة العالمية من أن الكوكب يتجه نحو عصر "ما بعد المضادات الحيوية".
وتشير التوقعات إلى أن مقاومة مضادات الميكروبات يمكن أن تودي بحياة 10 ملايين شخص سنويًا بحلول عام 2050، وتصنفها منظمة الصحة العالمية على أنها واحدة من أكبر تهديدات الصحة العامة التي تواجه البشرية.
ويمكن أن يؤدي انتشار الجراثيم الخارقة إلى جعل حالات العدوى المنتظمة والعمليات الجراحية الروتينية مهددة للحياة.

انتقال البكتيريا المقاومة للمضادات الميكروبية بين البشر والحيوانات

وقالت الباحثة الرئيسة جوليانا مينيزيس، من جامعة لشبونة: "تشير الأبحاث الحديثة إلى أن انتقال البكتيريا المقاومة للمضادات الميكروبية بين البشر والحيوانات، بما في ذلك الحيوانات الأليفة، أمر بالغ الأهمية في الحفاظ على مستويات المقاومة". 
وأضافت، وفقًا لصحيفة "ذا صن": "هذا يتحدى الاعتقاد التقليدي بأن البشر هم الناقلون الرئيسون لبكتيريا مقاومة مضادات الميكروبات في المجتمع". 
وشددت على أن "فهم ومعالجة انتقال بكتيريا مقاومة مضادات الميكروبات من الحيوانات الأليفة إلى البشر أمر ضروري لمكافحة مقاومة مضادات الميكروبات بشكل فعال في كل من البشر والحيوانات".

البكتيريا المعوية

واختبرت الدراسة، التي تم تقديمها في مؤتمر إسكميد العالمي -لتطوير الأدوية لمواجهة تحدي مقاومة مضادات الميكروبات- عينات من البراز والبول ومسحات جلدية من الكلاب والقطط وأصحابها.
وتعقب الباحثون عن البكتيريا المعوية - وهي عائلة كبيرة من البكتيريا التي تشمل الإشريكية القولونية والكلبسيلا الرئوية - المقاومة للمضادات الحيوية الشائعة.
ودرس الباحثون، خمس قطط و38 كلبًا و78 شخصًا من 43 أسرة في البرتغال و22 كلبًا و56 شخصًا من 22 أسرة في المملكة المتحدة.
وكان جميع البشر بصحة جيدة. بينما كانت جميع الحيوانات الأليفة مصابة بالتهابات الجلد والأنسجة الرخوة أو التهابات المسالك البولية.
كان لدى ثلاث قطط و21 كلبًا و28 مالكًا بكتيريا معوية مقاومة للجيل الثالث من السيفالوسبورينات.
وفي خمس أسر، منزل واحد به قطة وأربعة بها كلاب، كان كل من الحيوان الأليف ومالكه يحمل بكتيريا مقاومة. 
وأظهر التحليل الجيني أن السلالات هي نفسها، مما يشير إلى أن البكتيريا انتقلت بين الحيوان الأليف وصاحبه.
وفي إحدى هذه الأسر الخمس، كان لدى كلب ومالك أيضًا نفس سلالة الكلبسيلة الرئوية المقاومة للمضادات الحيوية.
وقال الباحثون إنه لم يكن من الممكن إثبات اتجاه انتقال العدوى، لكن توقيت الاختبارات الإيجابية يشير بقوة إلى أن البكتيريا تنتقل من الحيوانات الأليفة إلى الإنسان في بعض الحالات.

ماذا تفعل لمنع مقاومة المضادات الحيوية؟

وفقًا لـ "كليفلاند كلينك"، فإن أفضل طريقة للوقاية من مقاومة المضادات الحيوية هي استخدام المضادات الحيوية بشكل صحيح:
لا تتناول مضادًا حيويًا للفيروس
تناول المضادات الحيوية تمامًا كما هي موصوفة. لا تتخطّ الجرعات. أكمل دورة العلاج الكاملة حتى لو كنت تشعر بالتحسن
لا تتناول أبدًا المضاد الحيوي الموصوف لشخص آخر.

addtoany link whatsapp telegram twitter facebook