الجمعة، 20 شعبان 1445 ، 01 مارس 2024

أعلن معنا

اتصل بنا

9 تخصصات بجامعة الملك خالد تحقق مراكز عالمية

جامعة الملك خالد
جامعة الملك خالد
أ أ
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook

واصلت جامعة الملك خالد حضورها المتميز في التصنيفات الدولية، إذ أعلن عن تميز جديد لـ 9 تخصصات في الجامعة.

ظهور التخصصات في تصنيف شنغهاياضافة اعلان

وظهرت التخصصات في تصنيف شنغهاي للتخصصات الأكاديمية 2023م «Shanghai Global Ranking of Academic Subjects»، فيما ظهر العام الماضي تخصصان أكاديميان فقط.
وأظهرت نتائج تصنيف "شنغهاي" ظهور 3 تخصصات أكاديمية ضمن أفضل 200 جامعة حول العالم.

ترتيب التخصصات على المستوى العالمي

وشملت تخصص علوم وهندسة الطاقة بكلية الهندسة محققًا الترتيب 101 عالميًّا، كما حقق تخصص هندسة التعدين بكلية الهندسة المركز 151 عالميًّا، فيما حصل تخصص الرياضيات بكلية العلوم على المركز 151 عالميًّا.
وحقق تخصص الهندسة الميكانيكية بكلية الهندسة المركز 201 عالميًّا، كما حصل تخصص علوم وتكنولوجيا الآلات بكلية الهندسة على المركز 201 عالميًّا.

تخصص علوم وهندسة المواد بكلية الهندسة

وحقق تخصص علوم وهندسة المواد بكلية الهندسة على المركز 301 عالميًّا.
وحصل تخصص العلوم الزراعية بكلية العلوم على المركز 201 عالميًّا وحقق تخصص الكيمياء بكلية العلوم المركز 401 عالميًّا، فيما حقق تخصص الصيدلة والعلوم الصيدلانية بكلية الصيدلة المركز 301 عالميًّا.

اهتمام كبير من الدولة بالتعليم

وأوضح وكيل جامعة الملك خالد للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور حامد بن مجدوع القرني أن هذا التميز الذي تشهده الجامعة في جميع التصنيفات العالمية.
هو انعكاس لما توليه القيادة الرشيدة - أيدها الله - من دعم واهتمام لقطاع البحث والابتكار بالمملكة.
كما يأتي نتيجة للتطوير المستمر للوائح وآليات النهوض بالبحث العلمي وما عملت عليه إدارة الجامعة وكلياتها وأقسامها وأساتذتها في دعم وتحسين مخرجات التصنيفات الدولية للجامعة وتنمية المعايير المطلوبة لها، من حيث تطوير العملية التعليمية والبحثية والإدارية وزيادة النشر الدولي وتحسين نوعيته.

تصنيف شنغهاي العالمي

يشار إلى أن تصنيف شنغهاي العالمي يعد من أقوى التصنيفات الدولية؛ إذ يعمل طبقًا لخمسة معايير محددة ويتغير الوزن النسبي لهذه المعايير التي تعتمد على نشر الأبحاث في المجلات العلمية ذات الأثر الفعال.
كما أن منها عدد الأبحاث المنشورة في المجالات المصنفة في الربع الأول في الويب أوف ساينس وفي المجالات الأعلى تقييمًا؛ وكذلك مدى الاستشهاد بهذه الأبحاث، ومدى التعاون الدولي في مجال النشر العلمي العالمي، وكذلك عدد أعضاء هيئة التدريس الحاصلين على جوائز مهمة أكاديميًّا في نفس التخصص.

addtoany link whatsapp telegram twitter facebook

أخبار ذات صلة