الجمعة، 20 شعبان 1445 ، 01 مارس 2024

أعلن معنا

اتصل بنا

لن تسر الكثيرين

4 مواصفات لموجات الحر القادمة في أوروبا

موجات الحر القادمة
موجات الحر القادمة ستصبح أكثر شدة وأكثر توترًا
أ أ
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook
حذر خبير في الأمم المتّحدة من 4 مواصفات لموجات الحر في جميع أنحاء أوروبا، مؤكدًا أنها ستصبح أكثر شدة وأكثر توترًا.

4 مواصفات لموجات الحر القادمةاضافة اعلان

وفي تصريحات لن تسر كثيرين حول العالم، وإن كانت متوقعة نسبيًا، أوضح جون نيرن، كبير مستشاري الحرّ الشديد في المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، التي تتّخذ في جنيف مقرًّا، 4 مواصفات لموجات الحر القادمة، وهي:

1 - ستبدأ في وقت مبكر.

2 - تستمر لفترة أطول.

3 - تصبح أكثر شدة نتيجة لتغير المناخ.

4 – ترتفع أثناء الليل وتكون أكثر خطورة.

احترار المناخ

وأشار الباحث، في تصريحات لفرانس برس، إلى أنّ موجات الحرّ التي أصبحت أطول وأكثر تواتراً هي "نتيجة احترار المناخ الذي يظهر أسرع في أنظمة الطقس"، مشدّداً على أنّ العلماء حذّروا من ذلك.

وقال متأسفاً إنّ "الناس هادئون جدّاً"، مضيفاً "لقد حذّركم العلم من أنّ هذه الأمور ستحدث. ولن تتوقف عند هذا الحد".

ودعا جون نيرن إلى التصرف بشكل أكثر "ذكاء" في مواجهة ارتفاع درجات الحرارة.

وأوصى خصوصًا بتركيز الاهتمام على حقيقة أن الحدّ الأدنى لدرجات الحرارة أثناء الليل يستمر في الارتفاع، في حين أن درجات الحرارة القياسية التي تسجّل خلال النهار هي التي تتصدر عناوين الأخبار.

خطورة ارتفاع درجات الحرارة

وتشكّل درجات حرارة مرتفعة ومتكررة أثناء الليل خطراً على صحة الإنسان، لأنّ الجسم يصبح حينها غير قادر على التعافي من الحرارة التي يتعرض لها خلال النهار.

كذلك فإنّ درجات حرارة أكثر ارتفاعاً ليلاً تعني أيضًا أنه لن يكون هناك مخرج للطاقة المتراكمة خلال النهار، مما يدفع درجات الحرارة إلى الارتفاع في اليوم التالي.

وقال الباحث "نحن بالتالي نصل إلى فترات أطول من درجات حرارة مرتفعة"، موضحًا أنها "تراكمية... وبالتالي تصبح موجات الحرّ أكثر خطورة".

ومع استمرار ظاهرة تغيّر المناخ، من المرجح أن يزداد الوضع سوءاً، وفقا لنيرن.

وأعرب الباحث عن قلقه خصوصًا إزاء الوضع في المناطق المدارية وشبه المدارية.

آخذاً على سبيل المثال الحرارة القياسية المسجّلة في أمريكا الجنوبية في الأسابيع الأخيرة، مع وصول درجات الحرارة إلى 40 مئوية في منتصف ما يفترض أنه فصل الشتاء.

وأصر على أنّ "الأمر ليس طبيعياً بكل بساطة".

فترات حارة استثنائية

وفي المستقبل، توقّع الباحث أن "نشهد المزيد من موجات الحرّ على مدى فترة أطول بكثير من العام".

وفي المناطق المدارية وشبه المدارية "للأسف، كل شيء يشير إلى احتمال حدوث موجات حر شديدة وقصوى في أي وقت (من العام) قبل نهاية القرن".

وفي أماكن أخرى، تعني قلّة سطوع الشمس أنه من غير المتوقع حدوث موجات حر على مدار العام، لكنّ الباحث أوضح أنه هنا أيضاً، سنشهد المزيد من "الفترات الحارة الاستثنائية"، حتى في فصل الشتاء.

وردّاً على سؤال عمّا يمكن القيام به، قال نيرن "لدينا جميعا القدرة على عكس هذا الاتجاه".

وختم "علينا الانتقال كلّياً إلى الطاقة النظيفة (..) والتوقف عن حرق الوقود الأحفوري. الأمر ليس أكثر تعقيدًا من ذلك".


addtoany link whatsapp telegram twitter facebook