الأحد، ١٥ ذو القعدة ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٤ يونيو ٢٠٢٣ ميلادى

دراسة: لبن الأم يحمي الأطفال من الإصابة بفيروس كورونا

دراسة: لبن الأم يحمي الأطفال من الإصابة بفيروس كورونا

تواصل – فريق التحرير:

كشفت دراسة حديثة، أن الأطفال الصغار الذين يتم إرضاعهم طبيعيًا يوفر لهم لبن الأم حصانة من الإصابة بـ كوفيد – 19.

وتتابع الدراسة النتائج التي نُشرت في عام 2021، والتي أظهرت أن لبن الثدي للأمهات اللواتي تم تطعيمهن يحتوي على أجسام مضادة لفيروس كوفيد -19.

قام الباحثون بقيادة جوزيف لاركين الثالث، أستاذ مساعد بجامعة فلوريدا/ معهد علوم الأغذية والزراعة في جينزفيل بتحليل براز الرضع، باستخدام تقنية تُعرف باسم “مقايسة التعادل” لإثبات أن الأجسام المضادة الموجودة في براز الرضع توفر الحماية من الفيروس.

اقرأ أيضًا:

هل يتسبب شرب الحليب في ضعف الغدة الدرقية؟ استشاري يجيب

الأجسام المضادة الموجودة في بلازما الدم

وشملت الدراسة 37 أمًا و 25 رضيعًا. وأظهرت النتائج التي نشرت في مجلة “طب الفترة المحيطة بالولادة”، أن الأجسام المضادة الموجودة في بلازما الدم وحليب الأمهات كانت أكثر قدرة على تحييد الفيروس، على الرغم من انخفاضها بعد ستة أشهر من التطعيم.

وقال كبير مؤلفي الدراسة: “أظهرت دراستنا الأولى وجود أجسام مضادة لـ سارس – كوفيد – 2 (المسبب لـ كوفيد – 19) في حليب الثدي، لكننا لانستطيع أن نقول ما إذا كانت هذه الأجسام المضادة تمر عبر الجهاز الهضمي للأطفال وربما توفر الحماية هناك”.

وأضاف في بيان صحفي للجامعة: “الأجسام المضادة تتدخل ولا تسمح للفيروس بالوصول إلى الخلايا”، وفقًا لوكالة “يو بي آي”.

اقرأ أيضًا:

تقرير أممي يفضح شركات الحليب الصناعي: مضللة وتحارب الرضاعة الطبيعية

الأجسام المضادة في الأمعاء

وعلى الرغم من الاعتقاد السائد بأن كوفيد – 19 هو فيروس تنفسي، لكنه يمكن أن يغزو الأمعاء، حيث يقول الباحثون إن العثور على الأجسام المضادة فيها أمر مهم.

وقال المؤلف الأول، الدكتور فيفيان فالكارس لواسيس، متدربة ما بعد الدكتوراه في طب حديثي الولادة: “إن الأجسام المضادة التي يتم تناولها من خلال لبن الأم قد توفر طبقة واقية في أفواه الأطفال والجهاز الهضمي”.

من جهته، قال المؤلف المساعد للدراسة الدكتور جوزيف نيو، أستاذ طب الأطفال في كلية الطب بجامعة فلوريدا، إن الدراستين مجتمعتين تقدمان صورة أكثر اكتمالاً.

وأضاف: “في بحثنا، نتابع رحلة الأجسام المضادة، من وقت إنتاجها في الأم بعد التطعيم والآن من خلال الجهاز الهضمي للطفل. السؤال التالي هو ما إذا كان هؤلاء الأطفال أقل عرضة للإصابة بـ كوفيد – 19.

وتوصي المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها بتلقيح فيروس كورونا كوفيد –19 للحوامل أو المرضعات أو اللاتي يحاولن الحمل أو اللاتي قد يصبحن حوامل في المستقبل. بينما لا يمكن تطعيم الرضع حتى يبلغوا 6 أشهر من العمر.

ويشدد الباحثون على أن هناك حاجة لدراسات أكبر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *