الأربعاء، ١٧ رجب ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٨ فبراير ٢٠٢٣ ميلادى

الفرقاء السياسيون في العراق يلتقون وجهًا لوجه لحل الأزمات

الفرقاء السياسيون في العراق يلتقون وجهًا لوجه لحل الأزمات

تواصل – فريق التحرير:

تعقد، اليوم، الجلسة الثانية لمؤتمر الحوار الوطني، الذي دعا إليه رئيس الحكومة العراقية، مصطفى الكاظمي، بمشاركة رئيس الجمهورية برهم صالح، ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي بحضور قادة الكتل السياسية لبحث إنهاء الأزمة العراقية.

وأشارت مصادر إلى احتمالية غياب التيار الصدري عن الجلسة الثانية،  بعد طرح رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي خارطة طريق تضمنت إجراء انتخابات مبكرة نهاية 2023، حسب “العربية”.

وستشمل الجلسة الثانية، حسب مصادر عراقية، العمل على إيجاد توافق على إجراء انتخابات مبكرة، وحل البرلمان الحالي.

اقرأ أيضًا:

لهذه الأسباب.. رئيس وزراء العراق يدعو إلى التهدئة وإجراء حوار

رئيس البرلمان العراقي: الانتخابات المبكرة يجب أن تجرى بنهاية 2023 كحد أقصى

وشهدت بغداد، الأسبوع الماضي، اشتباكات عنيفة أدت إلى مقتل 30 شخصًا وإصابة حوالي 600 خلال المواجهات التي اندلعت في المنطقة الخضراء/ شديدة التحصين، والتي تضم مقار الحكومة، وبعثات دبلوماسية، بين أنصار الصدر من جهة، وعناصر من الحشد الشعبي والإطار من جهة ثانية.

ووقعت تلك الاشتباكات إثر نزول عشرات الآلاف من أنصار الزعيم الصدري إلى الشارع للتعبير عن غضبهم بعد إعلانه “انسحابه النهائي” من الحياة السياسية، بعد أشهر على إجراء انتخابات نيابية في العاشر من أكتوبر الماضي 2021، فاز فيها الصدر بالحصة الأكبر في البرلمان، دون أن يتمكن من تشكيل حكومة أو انتخاب رئيس جديد للبلاد، لعدم اكتمال النصاب، ولتمسك “الإطار” خصم الصدر اللدود، بمرشحه للوزراء، محمد شياع السوداني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *