الجمعة، ١٢ رجب ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٣ فبراير ٢٠٢٣ ميلادى

‫خاط جرح ابنته خطأ.. صحة مكة تُحيل طبيباً للمخالفات إثر شكوى مواطن

‫خاط جرح ابنته خطأ.. صحة مكة تُحيل طبيباً للمخالفات إثر شكوى مواطن

تواصل – مكة المكرمة:
أحالت الشؤون الصحية بالعاصمة المقدسة طبيباً إلى لجنة النظر في مخالفات المهن الصحية لإجراء اللازم؛ وذلك بعد شكوى مواطن بمستشفى حراء العام يتهم “الطبيب” فيها بإجراء تشخيص خاطئ لحالة ابنته ذات العشر سنوات.
وبحسب “المواطن” فإن الطبيب المناوب قام بخياطة الجرح لابنته البالغة من العمر عشر سنوات، والتي كانت تعاني من عدة كسور بقدمها اليمنى دون أن يكتشف هذه الكسور والوتر المقطوع.
ويضيف “المواطن” تركي صالح العتيبي بالقول: توجهت بطفلتي رنيم «10 سنوات» إلى طوارئ مستشفى حراء العام، يوم الأربعاء الموافق 22/4/1436ه؛ جراء سقوط مرآة زجاجية على قدم طفلته مسببة لها جرحاً غائراً في مشط القدم، وفور وصولي إلى طوارئ المستشفى قام الطبيب المناوب بتنظيف الجرح وخياطته، دون أن يكلف نفسه بعمل أشعة مقطعية للقدم، مكتفياً بخياطة الجرح، وصرف مضاد حيوي، وطلب منا مراجعة العيادات بعد أربعة أيام.
وأضاف والد رنيم: أنه بعد وصولهم للمنزل أخذ الألم يشتد على ابنته وبعد 48 ساعة أخذت ابنته تبكي وتتألم من شدة الإصابة؛ الأمر الذي دفعه للتوجه بها مرة أخرى إلى طوارئ المستشفى، وقام طبيب آخر بالكشف عليها وعمل أشعة مقطعية للقدم، واتضح أنها تعاني من 3 كسور بأصابع القدم، وقطع لوتر إحدى الأصابع، وطلب مني بأن أذهب بها إلى مستشفى الملك عبدالعزيز بالزاهر؛ لوجود طبيب أخصائي للعظام هناك، وعلى الفور توجهت بها لمستشفى الزاهر وفور وصولنا قاموا بإجراء الفحوصات اللازمة وأشعة مقطعية للقدم.
وتابع “العتيبي”: أن الأطباء أكدوا له بأنها تعاني من 3 كسور بأصابع القدم، وكذلك قطع لوتر إحدى الأصابع، وعلى الفور قام أحد الأطباء المناوبين بتنويمها وإجراء عملية جراحية عاجلة لها لفتح الجرح الذي قام بخياطته طبيب مستشفى حراء العام، وتثبيت الكسور، وإعادة الوتر المقطوع.
وطالب والد رنيم “إدارة الشؤون الصحية بالعاصمة المقدسة، بفتح تحقيق عاجل عن المتسبب في هذا الإهمال، مؤكداً حرص ولاة الأمر على صحة المواطن.
من جهته، أوضح مصدر مسؤول بالشؤون الصحية بالعاصمة المقدسة بأن الإدارة تلقت شكوى المواطن، وتمت إحالتها للجنة النظر في مخالفات مزاولة المهن الصحية لإكمال اللازم نظاماً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *