الأربعاء، ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ ميلادى

سيول عسير تجرف البيوت وتتسبب في احتجاز السكان

سيول عسير تجرف البيوت وتتسبب في احتجاز السكان

تواصل ـ متابعات:

شهدت أجزاء من مرتفعات منطقة عسير جنوب السعودية تساقط كميات من البرد مع هطول أمطار غزيرة، وتحولت مساحات من محافظة النماص إلى بياض مع تساقط تلك الكميات وتحولها إلى ثلوج في مناظر آسرة مع استمرار هطول الأمطار بغزارة اليوم الأربعاء.

وقال رئيس البلدية سراج الغامدي إن آليات البلدية نجحت في إزالة الثلوج من الشوارع والطرقات من الثلوج، وهي حاليا تحت أهبة الاستعداد حيث تم تكليف فرق متكاملة.

ومن جانبه ذكر الناطق الإعلامي بالنيابة للدفاع المدني بمنطقة عسير المقدم أحمد عواض عسيري أنه تم إنقاذ عدد من المحتجزين في سيول النماص في إحدى القرى شرقا، ولم تسجل أي وفيات هناك.

وتابع أن فرق الدفاع المدني عثرت على جثة متوفى في أسفل عقبة ضلع، كما أن سيول مركز الأمواه شرق عسير تسببت في وفاة طفلين غرقا وتم انتشال جثتيهما، وتم انتشال جثة مواطن مات غرقا في المجاردة.
واحتجزت السيول في مركز العرين سكانا تم إنقاذهم عبر طائرات الدفاع المدني، وجرفت سيول وادي ترج بمحافظة بيشة أمس عددا من الاستراحات والمزارع في قريتي الغفرات وجلان أثناء جريان سيل “ترج” الكبير الذي عرف بكبره. وقال عدد من سكان بيشة لمراسل “العربية.نت” إنهم لم يشاهدوا مثل تلك السيول من قبل.

وقال الإعلامي محمد الطفيل أحد أبناء بيشة: كانت السيول التي لم تشهدها المحافظة منذ أكثر من عشر سنوات طالت قرى عدة، واحتجزت شابين في سيارة، ولم تفلح محاولات رجال الدفاع المدني وبعض المتطوعين بمساندة من البلدية بواسطة معدات حديثة في انتشالهما من فوق سطح السيارة، لتجرفهما مياه السيول، حتى تمكن أحدهما من إمساك خرطوم مياه بلاستيكي ممتد من إحدى المزارع، ثم خرج للمنطقة الجافة وهو حزين على زميله، الذي لا يزال البحث جارياً عنه.

وسرد ـ حسبما جاء في العربية.نت ـ عوض عمير الشهراني مصور صحفي، ما شاهده أثناء تحليقه مع طاقم إحدى طائرات الدفاع المدني، وذكر أنه شاهد السيول قد جرفت بيوتا ومزارع وتسببت في إغلاق عدد من الطرق كما شاهد عملية إنقاذ عدد من العمال من جنسيات عربية علقوا في إحدى الأودية.

إلى ذلك شهدت بعض أحياء مدينة الرياض هذا المساء أمطاراً متوسطة إلى خفيفة فيما شهدت بعض الأحياء عاصفة ترابية قوية كادت أن تعطل حركة المرور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *