الأربعاء، ١٢ محرم ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ١٠ أغسطس ٢٠٢٢ ميلادى

ملا: إصدار أكثر من 236 ألف مواصفة قياسية سعودية

ملا: إصدار أكثر من 236 ألف مواصفة قياسية سعودية

سيد الجعفري – متابعات: 
تشارك المملكة العربية السعودية ممثّلةً في الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة بقية دول العالم في الاحتفاء باليوم العالمي للتقييس، الذي يصادف الرابع عشر من أكتوبر من كلّ عام، بوصفه اليوم الذي أعلن فيه عن قيام المنظمة الدولية للتقييس (ISO) في عام 1946م، وذلك تحت شعار (المواصفات القياسية الدولية تصنع الثقة في الأسواق العالمية).
وأوضح معالي الأستاذ نبيل بن أمين ملا – محافظ الهيئة – أن احتفاء الهيئة بهذه المناسبة يأتي في ظلّ تحقيق الهيئة عدداً من الإنجازات والتطورات في مختلف مجالات التقييس والجودة؛ بفضل الدعم المتواصل والتشجيع المستمر الذي تلقاه الهيئة من قيادتنا الرشيدة، ومن أهمها صدور قرار مجلس الوزراء الموقر رقم (61) وتاريخ 28/ 2/ 1430هـ بتعديل اسم (الهيئة العربية السعودية للمواصفات والمقاييس) إلى (الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة). كما شهدت المواصفات القياسية السعودية تطوراً ملموساً؛ إذ بلغ عددها حتى الآن أكثر من 236 ألف مواصفة قياسية سعودية ولائحة فنية، معظمها تم تبنّيه من المواصفات القياسية الدولية. كما بلغ عدد المصانع التي حصلت على علامة الجودة نحو 258 مصنعاً من داخل المملكة وخارجها، وبلغ عدد اتفاقيات الاعتراف المتبادل التي وقعتها الهيئة مع بعض الدول الصديقة والشقيقة 14 اتفاقية.
كما تحتضن الهيئة اللجنة السعودية للاعتماد التي تقوم باعتماد المختبرات العاملة في مجال الفحص والاختبار والمعايرة بعد التأكد من دقة نتائجها واستنادها إلى المعايير الدولية الصادرة في هذا المجال، وتم حتى الآن اعتماد 44 مختبراً، إضافةً إلى اعتماد جهات التفتيش وجهات منح الشهادات للاستعانة بها من الجهات الرقابية والتنفيذية للتأكد من مطابقة المنتجات المستوردة للمواصفات القياسية السعودية.
وبيّن معاليه في ختام تصريحه أن فروع الهيئة في كل من المنطقة الشرقية، ومنطقة مكة المكرمة، ومنطقة تبوك، ومنطقة جازان، ومنفذ الحديثة، تشارك أيضاً في الاحتفاء بهذه المناسبة؛ لإبراز الجهود التي تقدمها هذه الفروع في مجالات التقييس والجودة، إضافةً إلى الخدمات التي تقدّمها إلى القطاعات الإنتاجية والصناعية وخدمة المواطنين والمستفيدين من أنشطة هذه الفروع من أجل الحفاظ على صحة المستهلك وسلامته، وحماية الأسواق من السلع المقلدة والرديئة والمغشوشة، ودعم الاقتصاد الوطني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *