الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الشيخ الشريم: الشريعة سر الأمان للصالح العام وهي تحقق الحرية التي ثارت الشعبوب

الشيخ الشريم: الشريعة سر الأمان للصالح العام وهي تحقق الحرية التي ثارت الشعبوب

أحمد العبد الله – متابعات:
أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور سعود الشريم المسلمين بتقوى الله عز وجل في السر والعلن .
وقال فضيلته في خطبة الجمعة اليوم بالمسجد الحرام ” إن كل إنسان له أمنية لا تفارق خياله ولا تنفك أن تكون في مقدمة تطلعاته في هذه الحياة وهي أن يعيش حرا كريما عزيزا”
وأوضح فضيلته أن شريعتنا الغراء كفلت لكل مسلم هذه الأمنية ورعايتها وجعلت كل إنسان مسلم حرا عزيزا كريما لا سلطان لأحد عليه غير سلطان الشريعة فهو في حرية مطلقة ما لم يخل بواجباته تجاه ربه ودينه وبني ملته وما لم ينتهك من الموانع والمحاذير ما يوقف عنه هذا الخصيصة التي يتطلع إليها .
وأضاف أن الشريعة هي سر الأمان لضمان الصالح العام وهي مبنية على الرحمة والعدل والخير التي يأمر بها الله تعالى عباده وتعود غايتها إلى إسعاد الناس في عاجلهم وآجالهم وأن الشر الذي نهاهم عنه ليس إلا وقاية لهم من أذى قريب أو بعيد .
ومضى إمام وخطيب المسجد الحرام يقول إن الناس قد تواطؤوا للبحث عن الحرية والكرامة غير أن كثيرا منهم ساروا في غير مسارها والتمسوا أنماطا غير أنماطها وحسبها بعضهم في اللهث وراء الدنيا وزينتها وبعضهم ذهب ليصبح مفهوم الحرية عنده إن لم تكن ذئبا أكلتك الذئاب وإن لم تجهل يجهل عليك وإن لم تتغدى بزيد تعشى بك وأن الحرية عندهم أن تقول ما تشاء وتفعل ما تشاء وتكتب ما تشاء وتتكلم فيمن تشاء دون زمام ولا خطام حتى ولو كان في ِأمور الدين والعقيدة وحق الله وحق رسول الله صلى الله عليه وسلم” .
وزاد فضيلته أن الحرية الحقة دين يتبعه عمل ويصحبه حمل النفس على المكاره وجبلها على تحمل المشاق وتوطينها لملاقاة البلاء بالصبر والشدائد بالجلد وحفظ الحدود والتسليم للشريعة والتمسك بها , مشيرا إلى أن الحر من آثر الفاني على الباقي والحرية رضا بالله ربا وبالإسلام ديننا وبمحمد صلى الله عليه وسلم رسولا وقناعته بالمقسوم وثقة بالخالق واستمداد العون منه ،وأضاف يقول إن من حقق العبودية لله سبحان فلن يكون عبدا لهواه ولا أسيرا لأحد من الناس حيث لا تحكمه الشهوة ولا المصانعة .
وأفاد الشيخ الشريم أن من أساسات الحرية أن يؤدي المرء حق الله على ما أراد سبحانه وأن يؤدى حق العباد وفق ما شرع الله له فلا حرية في التحليل والتحريم وليس لمخلوق الحرية فيما يخص أعراض الناس فقد يترتب على ذلك جلد في القذف أو رجم في الزنا ولا فيما يخص العقل فقد يترتب على ذلك جلد في المسكر أو قتل في المخدرات ولا حرية مطلقة في المال فقد تقطع اليد في السرقة أو يعزر امرئ في غصب مال ولا حرية مطلة في النفس فقد يقتل قصاصا أو يصلب حرابة ولا حرية مطلقة في الدين .
وقال ” إن من أراد الحرية الحقة فلينظر إلى مدى توافقها مع شرعة الله وصبغته ومن أراد أن يحسن سياج الحرية فليستمع إلى قول النبي صلى الله عليه وسلم : إن الله تعالى فرض فرائض فلا تضيعوها وحد حدودا فلا تعتدوها وحرم أشياء فلا تنتهكوها وسكت عن أشياء رحمة غير نسيان فلا تبحثوا عنها ” لافتا النظر إلى أن الحرية ترابط وثيق بين أفراد المجتمع وأسره وبيوتاته يشتركون في الواجبات والحقوق لا يتعدى بعضهم على بعض ولا يظلم بعضهم بعضا ولا يبغي بعضهم على بعض أمامهم فسحة واسعة من المباحات هي عفو قد سكت عنها الشارع الحكيم .
وأبان فضيلة أن قتل النفس المعصومة كبيرة من كبائر مطالبًا الظالمين والمتهورين الذين يصوبون فوهة بنادقهم وأسلحتهم إلى صدور إخوانهم وبني مجتمعهم فيقتلون ويرتكبون أبشع الجرائم فلا يرعون حرم دم ولا مال ولا ولد لأجل عرض من الدنيا زائل أن يتقوا الله ويخشوه من هذا العمل الشنيع والخسران مفيدا أن القاتل مسجون ولو كان طليقا مهموم ولو بدت نواجده .
 
وفي المدينة المنورة أوضح فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ حسين آل الشيخ في خطبة الجمعة أن المسلمين ابتلوا في بعض البلدان ببلاء عظيم من ظلم وقتل وتعذيب وتشريد وإراقة دماء وسفك أرواح أبرياء .
وقال فضيلته إن على المسلمين المضطهدين في كل مكان أن يعلموا أن النصر مع الصابر وأن الفرج مع الكرب وأن مع العسر يسر يقول جل وعلا  “ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعل لهم أئمة ونجعلهم الوارثين ونمكن لهم في الأرض ونري فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يحذرون” .
وأضاف إمام وخطيب المسجد النبوي أن على المسلمين في كل مكان وقد تداعت عليهم قوى الشر والعدوان وأحاطت بهم الكروب من كل جانب وتكاثرت عليهم الفتن من كل حدب وصوب عليهم أن يجددوا التوبة إلى الله جل وعلا وأن يلجؤوا إليه فهو الجبار وأن يتضرعوا إليه وأن ينطرحوا بين يديه فهو سبحانه القاهر فوق عباده وهو عز شأنه العزيز القادر الذي يجير ولا يجار عليه .
وبين فضيلته أن الرجوع الحقيقي إلى الله جل وعلا وإلى دينه هو السبيل لنيل الخيرات وهو السبب المانع عن الشرور وأن التوبة الصادقة إلى الله جل وعلا والمتابعة الصادقة لرسوله صلى الله عليه وسلم في كل شأن هي السبيل الأوحد لرفع العقاب بأنواعه والظلم بشتى صوره فهذه هي سنة الله أن العباد متى استقاموا على شرع الله استقامت لهم الدنيا على أحسن حال.

التعليقات (٠)اضف تعليق

أضف تعليقًا

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use theseHTMLtags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>