الأربعاء، ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ ميلادى

موظفات المحلات النسائية يطالبن بمنع دخول الرجال لأقسام “العوائل”

موظفات المحلات النسائية يطالبن بمنع دخول الرجال لأقسام “العوائل”

تواصل – جدة:

نجحت الفتيات اللاتي التحقن في العمل بقطاع الملابس النسائية، ومحلات بيع الإكسسوارات، بعد مرور أكثر من عام على تطبيق قرارات وزارة العمل بإلزام المؤسسات والمحلات المتخصصة، بتوظيف الفتيات السعوديات، في تحقيق إنجازات ملموسة، من حيث حفظ الخصوصية، بالإضافة إلى زيادة المبيعات.

وأكدت الكثير من الموظفات أنهن يحققن نجاحات في مجال المبيعات، مشيرات إلى أن التدريب كان له أثر إيجابي في الوصول إلى هذه المرحلة، لافتات إلى أن تلك الفرص الوظيفية التي أتيحت، عملت على تقليص معدلات البطالة في العنصر النسائي بالمملكة إلى 30 في المائة حسب الإحصاءات الرسمية التي أعلنتها وزارة العمل السعودية.

وترى الموظفات أنه بالنظر إلى محدودية السلبيات في تأنيث قطاع بيع المستلزمات النسائية، فإنهن يطالبن، بتعميم فكرة التأنيث، ومنع دخول الرجال في الأماكن التي يُتاح فيها دخولهم، مثل أقسام “العوائل”.

تقول “زكية حكيم”: أعمل منذ بداية قرار التأنيث، وأرى من أهم مزايا العمل أنه في نطاق نسائي بحت، إضافة إلى أن العديد من الزبائن مؤيدين لفكرة التأنيث، ما عدا شريحة معينة، لافتة أنها عملت على تراجع نسب البطالة النسائية في المملكة.

في حين تمنّت “خديجة مباركي” العاملة في أحد محلات بيع الملابس الداخلية أن يكون المجال نسائيًّا بحتًا ويمنع منعًا باتًّا دخول الرجال حتى ولو مع أسرهم.

وتضيف: قرار التأنيث كان من أهم القرارات التي اتخذتها وزارة العمل، ولكنني أتمنى أن يكون المحل مغلقًا تمامًا ويمنع فيه منعًا باتًا دخول الرجال، إذ كان ذلك الغرض الأساسي من التأنيث. حسب “المدينة”

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *