الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

وجبات رمضانية بنكهة التنور البلدي في جازان

وجبات رمضانية بنكهة التنور البلدي في جازان

تواصل – واس:

يعتمد كثير من أهالي منطقة جازان على ما يسمى بـ “الميفا” المعروف بـ “التنور” في إعداد المأكولات التقليدية التي اشتهرت بها المنطقة, خصوصاً خلال شهر رمضان المبارك، حيث يحصر الأهالي على تجهيز الميفا، فلا يكاد تخلو البيوت الجازانية عادةً من وجود الميفا.

ويصنع الميفا أو التنور من الفخار، بحيث يصمم على شكل وعاء مجوف، وبأحجامٍ مختلفة، تتوافر في الأسواق الشعبية بالمنطقة، ويستفاد منه في طبخ المأكولات الشعبية كحنيذ اللحم الجازاني الشير.

وتخصص كثير من الأسر في جازان الميفا في شهر رمضان غالباً لإعداد الشوربة الرمضانية التي توضع في بادئ الأمر في “البورمة”، ذلك الوعاء الحجري المجوف، المضاف إليها قطع اللحم، ومن ثم وضعها في الميفا، لتشكل حينذاك نكهة مختلفة تميزها عن الشوربة العادية، ليأتي دور إعداد المغش، ذاك الإناء الحجري المصمم على شكل قدر صغير أو متوسط الحجم، وتوضع فيه خضراوات مثل الطماطم والبامية والكوسة والبطاطس إلى جانب اللحم.

ويستخدم الميفا أيضاً لإعداد العيش أو الخمير، الذي يتكون من حب الذرة الرفيعة، المطحونة بعناية في المطحنة التقليدية، والمعدة بطريقة تسهل خبزها ووضعها في الميفا، كما يستعمل لإعداد السمك وكثير من الأكلات الشعبية التي عرفت عن أهالي المنطقة وتوارثوها جيلاً بعد جيل.

ورغم تطور أنماط الحياة بجازان وتطور النمط العمراني وتعدد أنماط الطهي الحديثة، يظل الميفا محتفظاً بمكانته في البيوت الجازانية، فهو ذو علاقة وثيقة بكثير من الأسر فيها، لاسيما خلال شهر رمضان المبارك.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة