الأحد، ١٤ رجب ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٥ فبراير ٢٠٢٣ ميلادى

ماذا قال خطيب الأقصى عن مظاهر الحب لفلسطين في مونديال قطر؟

ماذا قال خطيب الأقصى عن مظاهر الحب لفلسطين في مونديال قطر؟

تواصل – وكالات: 

في الوقت الذي سعت فيه الجماهير والمتتخبات الأوروبية خصوصًا إلى ما اُعتبرت محاولة من جانبها لفرض معتقداتها في المحفل الرياضي الأبرز في العالم، كانت الجماهير العربية حريصة على إبداء دعمها للقضية الفلسطينية، من خلال ارتداء الشارات التي تحمل ألوان العلم الفلسطيني وغيرها من إشارات التضامن.

كما رفع عرب ومسلمون ومتضامنون مع القضية الفلسطينية، العلم الفلسطيني وهتفوا لفلسطين والقدس في أكثر من مناسبة خلال متابعتهم مباريات البطولة.

محبة لفلسطين والقدس والمسجد الأقصى 

في السياق، قال خطيب المسجد الأقصى، الشيخ عكرمة صبري، الجمعة، إن “الشعوب العربية والإسلامية أظهرت محبة لفلسطين والقدس والمسجد الأقصى خلال متابعة مباريات كأس العالم في قطر.

اقرأ أيضًأ:

بسبب إساءتها للمسلمين.. منع «أزياء الصليبيين» من دخول ملاعب المونديال

وأضاف في خطبة صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى: “نوجه تحية احترام وإكبار، محبة للشعوب في العالم العربي والإسلامي بل الأمة الإسلامية الكريمة جمعاء، لأن المسلمين أعلنوا بوضوح للعالم أجمع موقفهم الإيماني الاستراتيجي ومحبتهم لفلسطين وللقدس وللأقصى”.

وتابع: “لقد قالوا كلمتهم الإيمانية الموحدة وذلك في قطر التي تضم ممثلي العالم في إطار مباريات كأس العالم”. واعتبر أنه بذلك، “تبخر التطبيع وظهر فشله وأعلن المسلمون موقفهم الصحيح”ـ

ومضى متسائلاً: “لماذا تهوى قلوب العرب والمسلمين إلى فلسطين؟ لأن المسجد الأقصى المبارك في قلب فلسطين وفي قلب كل مسلم ولولا الأقصى لما وجدت قضية فلسطين اسمها أصلاً”.

اقرأ أيضًا: 

الصلاة أولاً.. جماهير المونديال تؤدي صلاة الجمعة قبل مباراة ويلز وإيران (صور)

القدس حاضرة في قلوب المسلمين

وأضاف خطيب المسجد الأقصى: “ستبقى فلسطين حاضرة ما دام المسجد الأقصى في قلوب المسلمين”، متابعًا: “تحية احترام ومحبة مرة تلو الأخرى للشعوب العربية والإسلامية لمواقفهم الإيمانية، ونوجه هذه التحية من على منبر المسجد الأقصى المبارك”.

 

وأدى أكثر من 60 ألفا صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، اليوم، وفق ما أعلنته دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، إلى جانب أدائهم صلاة الغائب على أرواح الشهداء بعد صلاة الجمعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *