الجمعة، ٤ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٣٠ سبتمبر ٢٠٢٢ ميلادى

“جدري القرود” في المنطقة العربية.. 12 إصابة و6 دول خارج دائرة المرض

“جدري القرود” في المنطقة العربية.. 12 إصابة و6 دول خارج دائرة المرض

تواصل – فريق التحرير:

اعلنت دول فى المنطقة العربية، عن تسجيل حالات إصابة داخل أراضيها بـ”جدري القرود”، الأمر الذي يدق ناقوس الخطر بشكل متسارع، وأعقب ذلك الإعلان عن حالة من التأهب ومراقبة الحدود وفرض إجراءات لرصد هذا النوع الغريب من الأمراض.

السودان تسجل أول حالة

وأعلنت وزارة الصحة السودانية، اليوم، عن تسجيل أول إصابة مؤكدة بجدري القرود في السودان بولاية غرب دارفور.

وأوضحت الوزارة في بيان بثته وكالة الأنباء السودانية (سونا)،  أن حالة الإصابة تعود لطالب يبلغ من العمر 16 عامًا.

وذكرت الإدارة العامة للطوارئ ومكافحة الأوبئة أن حالات الاشتباه بالمرض كانت تبلغ 38 حالة، وأن جميع نتائجها المخبرية جاءت سلبية عدا حالة الطالب من ولاية غرب دارفور.

المملكة تسجل 3 حالات

وفي المملكة سبق وأعلنت وزارة الصحة، أن عدد حالات الإصابة بجدري القرود في المملكة وصلت لـ 3 حالات، مشيرة إلى أن المصابين الثلاثة بجدري القرود كانوا عائدين إلى المملكة من أوروبا.

اقرأ أيضًا:

للمسافرين إلى خارج المملكة.. نصائح للوقاية من الإصابة بجدري القرود

رغم انحصاره في «المثليين جنسيًا».. كيف ينتقل جدري القرود إلى الأطفال؟.. نصائح هامة

تسجيل 3 حالات في الإمارات

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية، عن تسجيل 3 حالات جديدة بالدولة لجدري القرود وفق السياسة المتبعة لدى الجهات الصحية للرصد والتقصي المبكر للمرض.

لبنان يسجل أول إصابة 

كما أعلنت وزارة الصحة اللبنانية عن تسجيل أول إصابة بجدري القرود في لبنان، مؤكدة أن الحالة وافدة من الخارج وهي تتبع حاليًا العزل المنزلي، ووضعها مستقر من الناحية الطبية مشيرة إلى أنها تتابع المخالطين المقربين.

المغرب يعلن تسجل 3 إصابات 

وكشفت وزارة الصحة المغربية عن تسجيل 3 حالات مشتبه في إصابتها بجدري القرود هي الأخرى، كثان دولة عربية تسجل الإصابة بهذا المرض النادر، مؤكدة أن هذه الحالات الثلاثة توجد في صحة جيدة، وتحت الرعاية الصحية والمراقبة، وخضعت للتحاليل الطبية في انتظار النتائج.

قطر تسجل حالة إصابة بـ”جدري القرود”

فيما أعلنت وزارة الصحة العامة في قطر عن تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بمرض جدري القرود لمسافر عائد من خارج الدولة، وتم عزل المريض لتلقي الرعاية الطبية اللازمة، كما تم حصر جميع المخالطين للمصاب، ويقوم فريق التقصي بمتابعة الحالة الصحية للمخالطين لمدة 21 يومًا تحسبًا لظهور أي أعراض لديهم.

6 دول تنفي 

قالت وزارة الصحة والسكان في مصر، إنها تتابع الوضع الوبائى العالمي خاصة لمرض جدري القرود، مؤكدة على عدم وجود أي حالات إصابة أو مشتبه بإصابتها بفيروس جدري القرود في مصر، وأعلنت أنها تتابع الوضع الوبائي المتعلق بفيروس جدري القرود المنتشر في عدد كبير من الدول الأوروبية.

كما أعلنت كل من سلطنة عمان والكويت وقطر عدم تسجيل أي إصابات حتى الآن. ونشرت وزارة الصحة الكويتية أن بلادها اتخذت على المعابر الحدودية المزيد من الإجراءات الاحترازية للكشف عن المرض ورصده.

في حين أعلنت الأردن أن الأجهزة الصحية تراقب تطور الأوضاع العالمية، مؤكدة خلو البلاد لغاية الساعة من أية إصابة.

وعقب ورود أنباء عن وجود إصابة بجدري القرود في ولاية قابس بتونس، أعلنت السلطات الصحية نفي وجود أي إصابة، وأكدت خلو المنطقة من أي إصابات بالمرض لغاية الساعة.

كما أكدت الجزائر بدورها خلوها من هذا المرض حتى الآن. بيد أن صحيفة الشروق الجزائرية رأت أن الجزائر، برأي عديد المختصين، من الدول المهددة بظهوره وانتشار عدواه لانفتاح حدودها البرية والجوية مع الدول التي سجلت فيها أولى الإصابات، خاصة الأوروبية التي ترتفع معها الحركية السياحية والتجارية، مع بداية موسم اصطياف سيكون استثنائيًا بعد 3 سنوات من الغلق.

«جدري القرود» حالة طوارئ عالمية

من ناحيتها، أعلنت منظمة الصحة العالمية، مرض جدري القرود حالة طوارئ صحية عالمية، وأعلنت عن تسجيل أكثر من 16 ألف إصابة مؤكدة بجدري القرود في أكثر من 74 دولة حول العالم (حتى تاريخ 24 يوليو)، وذلك منذ الإبلاغ عن الحالة الأولى في مايو خارج البلدان التي ينتشر فيها المرض عادة، وفقًا لأرقام المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية، فيما أوصى غالبية الخبراء بألا تعلن منظمة الصحة حال طوارئ صحية قد تثير قلقًا دوليًا؛ وذلك في اجتماع عُقد الشهر الماضي.

في الوقت نفسه، قررت وكالة الأدوية الأوروبية، اليوم، الموافقة على استخدام لقاح مضاد للجدري للوقاية من مرض جدري القرود، بعد جلسة طارئة للجنة خبراء منظمة الصحة العالمية المعنية بدرس مدى خطورة ارتفاع عدد الإصابات بجدري القرود، ولم تعلن بعد توصياتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *