الجمعة، ٢١ محرم ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ١٩ أغسطس ٢٠٢٢ ميلادى

«التعاون الخليجي» معزيًا الأردن: نقف معه في هذه اللحظات العصيبة

«التعاون الخليجي» معزيًا الأردن: نقف معه في هذه اللحظات العصيبة

تواصل- فريق التحرير:

تقدم مجلس التعاون الخليجي، بالتعازي إلى الأردن ملكا وحكومة وشعبا بضحايا ميناء العقبة جراء تسريب صهريج الغاز، الذي وقع اليوم الاثنين وتسبب في وقع عدد من الوفيات والإصابات.

وأكد، أمين عام المجلس الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف في بيان صادر عنه، وقوف مجلس التعاون مع الحكومة والشعب الأردني، في هذه اللحظات العصيبة، مقدما تعازيه ومواساته لأسر الضحايا.

كان مدير عام شركة العقبة للموانئ في الأردن د. خالد المعايطة، قال في مداخلة هاتفية مع قناة “الحدث”: إنه تمت السيطرة على حادث تسرب غاز الكلورين السام، والأضرار لن تتجاوز الميناء”.

وأوضح أن الغاز خارج من مصانع في الأردن وكان في طريقه للشحن إلى جيبوتي، لكن انقطع “الحبل الواير” وسقط في السفينة وانتشر بشكل سريع ما أدى إلى سقوط قتلى ومصابين.

وأكد “المعايطة” أنه يقف الآن على بعد 30 مترًا من موقع تسرب الغاز دون كمامة واقية وأنه تمت السيطرة على التسرب بشكل كبير.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي وإعلام محلي أردني، أول فيديو يوثق لحظة سقوط صهريج الغاز في ميناء العقبة وانفجاره في إحدى السفن المتوقفة في الميناء.

وأظهر الفيديو سقوط الصهريج من رافعة على إحدى السفن، قبل أن ينتشر الغاز بشكل كبير وسريع في أرجاء الميناء، بينما هرول العشرات من العمال في محاولة للهرب.

وتسبب تسرب الغاز السام في وفاة 10 أشخاص وإصابة 251 آخرين، جراء سقوط صهريج يحتوي على غاز سام، بحسب ما نقلته مديرية الأمن العام الأردنية.

وقال المتحدث الرسمي باسم مديرية الأمن العام الأردنية عامر السرطاوي، الاثنين، إن المختصين وفريق المواد الخطرة في الدفاع المدني يتعاملون لغاية هذه اللحظة مع حادثة تسرب الغار في ميناء العقبة.

وأكدت وسائل إعلام أردنية، عزل منطقة الحادث، مشيرة إلى أنه جرى الاستعانة بالمستشفى الميداني في العقبة لاستقبال المصابين بحادث تسرب غاز سام.

وأوضح المتحدث الرسمى باسم مديرية الأمن العام فى الأردن عامر السرطاوي، الإثنين، “أنه وفى أثناء الأعمال اليومية فى ميناء العقبة، وقعت حادثة سقوط لصهريج معبأ بمادة غازية سامة فى أثناء نقله، مما أدى إلى تسرب الغاز فى الموقع”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *