الأربعاء، ٢ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٢٨ سبتمبر ٢٠٢٢ ميلادى

بعد ربع قرن.. اعتذار «هولندي» ينكأ جراح مجزرة راح ضحيتها آلاف المسلمين في «سريبرينيتسا»

بعد ربع قرن.. اعتذار «هولندي» ينكأ جراح مجزرة راح ضحيتها آلاف المسلمين في «سريبرينيتسا»

تواصل ـ فريق التحرير:

بسبب اعتذار رئيس الوزراء الهولندي مارك روته الذي قدمه لجنود حفظ السلام الهولنديين الذين نُشروا للدفاع عن “المنطقة المحمية” للأمم المتحدة في مدينة سريبرينيتسا في البوسنة عام 1995.

عادت آلام وجراح أشنع مجزرة في العصر الحديث؛ حيث قتل الصرب أكثر من 8 آلاف مسلم في البوسنة بمدينة سريبرينيتسا، لدرجة أن وصفت الأمم المتحدة المجزرة وعمليات القتل التي اعتبرت الأسوأ في أوروبا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، بأنّها إبادة.

وحملت المحكمة العليا الهولندية الدولة مسؤولية جزئية عن المجزرة التي ارتكبتها القوات الصربية بحق 350 مسلما في البوسنة في يوليو 1995.

حيث بحث يومها هؤلاء عن الأمان في قاعدة قوة حفظ السلام في بوتوكاري في سريبرينيتسا، لكنهم طُردوا منها قبل اقتيادهم وقتلهم على أيدي قوات صرب البوسنة.

وفوجئ الجنود الدوليون الهولنديون بتدفق عدد كبير من السكان الى قاعدة بوتوكاري بحثا عن الحماية، وأغلق جنود أبواب القاعدة أمام الوافدين قبل السماح لقوات ملاديتش بإجلاء اللاجئين.

كما تم فصل الرجال والفتيان عن النساء ثمّ اقتيدوا في حافلات إلى أمكنة، حيث تم اعدامهم قبل أن تلقى جثثهم في مقابر جماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *