السبت، ٣ ذو الحجة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٠٢ يوليو ٢٠٢٢ ميلادى

رجل اشترى سيارة بـ «الربا» ثم تاب إلى الله .. ماذا عليه أن يفعل ؟

رجل اشترى سيارة بـ «الربا» ثم تاب إلى الله .. ماذا عليه أن يفعل ؟
تواصل ـ فريق التحرير:
أوضح الشيخ الدكتور عبدالكريم بن عبدالله الخضير، عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للإفتاء سابقًا، بقاء الأقساط الربوية في ذمة التائب من الربا.
جاء ذلك في رد من الشيخ الخضير على سؤال ورد في صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر؛ جاء فيه: رجل اشترى سيارته بالربا، ثم تاب إلى الله وندم على فعله، فماذا عليه أن يفعل في سيارته، علمًا أنه لازال يُسدد أقساطها الشهرية؟
وأجاب الشيخ بقوله: إن استطاع ألَّا يدفع أكثر مما أَخذ لزمه ذلك؛ لأن القدر الزائد ربا -على حسب سؤاله -، فإن استطاع ألَّا يُعطي أكثر مما أخذ لزمه ذلك؛ لأن الله لعن آكل الربا وموكِلَه، فلا يجوز له أن يدفع.
وأضاف الشيخ: كما أن المُرابي لا يجوز له أن يأخذ، فكلاهما ملعون، لكن الذي لا يستطيع وأُلزم بالدفع فإنه حينئذٍ يكون مكرهًا، ولا شيء عليه، والتوبة تجُبُّ ما قبلها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *