الأحد، ٢٩ صفر ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٢٥ سبتمبر ٢٠٢٢ ميلادى

مسؤول أوروبي: انتظروا توترات ومعارك جديدة بسبب «حرب القمح»

مسؤول أوروبي: انتظروا توترات ومعارك جديدة بسبب «حرب القمح»

تواصل – فريق التحرير:

حذر وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، من انقلابات وتوترات وحروب جديدة في إفريقيا، وذلك بسبب «حرب القمح» التي تشنها روسيا على العالم.

وأوضح أن الأسابيع المقبلة ستكون حاسمة في أزمة الغذاء، مطالبًا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بضرورة تحرير القمح، وذلك لتجنب آثار مدمرة على العالم.

في الوقت نفسه، أكد الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، أن الحرب باتت فى أوروبا وأنه على الأوروبيين الدفاع عن أنفسهم، داعيًا إلى صياغة اتفاقية دفاعية أوروبية أكثر قوة، والعمل على زيادة الإنفاق العسكرى الفرنسى بسبب الوضع فى أوكرانيا، حسب «فرانس برس».

كما حمّل الاتحاد الأوروبي، روسيا مسؤولية أزمة الغذاء في العالم وطالبها بفتح موانئ أوكرانيا، مؤكدًا أن الدول النامية ستعاني من الجوع بسبب الحصار الروسي للموانئ الأوكرانية، مشيرًا إلى أن القوات الروسية دمرت ثاني أكبر محطة لتخزين الحبوب في مدينة ميكولايف ما سيعمق أزمة الغذاء العالمية.

فيما كشفت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، أن ما لا يقل عن  1.2 مليار يعيشون في دول معرضة لتداعيات أزمة الغذاء بسبب الحرب على أوكرانيا.

وحذرت الأمم المتحدة، من أن الحرب في أوكرانيا تخلف آثارًا خطيرة على قدرتها على توصيل مساعدات الأغذية اللازمة، بصورة عاجلة للدول حول العالم، حيث إن معظمها محتجز في موانئ أوكرانيا.

يأتي هذا في الوقت الذي أعلن فيه الرئيس الأوكراني، أن كييف تواصل العمل من أجل تسهيل وصول بضاعتها إلى جميع الأسواق المهمة في العالم، مؤكدًا أن الحرب في أوكرانيا مشكلة لكل الأوروبيين ومصدر قلق عالمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *