الخميس، ١ ذو الحجة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٣٠ يونيو ٢٠٢٢ ميلادى

هل يجوز أن أصلي مع زوجتي صلاة الليل.. وما الحكم إذا فعلنا ذلك دائما؟

هل يجوز أن أصلي مع زوجتي صلاة الليل.. وما الحكم إذا فعلنا ذلك دائما؟
تواصل ـ فريق التحرير: 
أوضح الشيخ الدكتور عبدالكريم بن عبدالله الخضير، عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للإفتاء سابقًا، هل يجوز صلاة الرجل في النافلة مع زوجته.
جاء ذلك في رد من الشيخ الخضير على سؤال ورد في صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر؛ جاء فيه: هل يجوز أن أصلي مع زوجتي صلاة الليل جماعة، وما الحكم إذا فعلنا ذلك دائمًا؟
وأجاب الشيخ بقوله: قد ثبت في الصحيح أن ابن عباس –رضي الله عنهما- صلى مع النبي -عليه الصلاة والسلام- صلاة الليل، والأصل أن الجماعة إنما تَلزم الرجال المكلفين في الفريضة، ولكن صلاة الليل إذا فعلها جماعة فلا بأس، وجاء من حديث أنس في صلاة النافلة، لكنها في النهار، يقول:”صففت واليتيم وراءه، والعجوز من ورائنا”.
وأضاف: النافلة يجوز فعلها جماعةً، لكن لا ينبغي الاستمرار على ذلك فتُشبَّه بالفريضة، أو يخطر على بال مَن يرى هذا المصلي أنها في عِداد الواجبات، فعليه أن يصلي أحيانًا جماعةً وأحيانًا فرادى، وإلا فالأصل أن ذلك جائز ما لم يُظن الوجوب، فلا مانع من ذلك -إن شاء الله تعالى- على ألا يستمر عليه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *