الخميس، ١٨ رجب ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٩ فبراير ٢٠٢٣ ميلادى

نزيف الأسفلت لا يتوقف.. وفاة وإصابة أكثر من 50 معلمة خلال الفصل الدراسي الأول (صور)

نزيف الأسفلت لا يتوقف.. وفاة وإصابة أكثر من 50 معلمة خلال الفصل الدراسي الأول (صور)

تواصل – تقرير:

تتعدد الأسباب وتتكرر الحوادث التي تتعرض لها المعلمات في مختلف مناطق المملكة، حتى أصبح من الروتين اليومي مطالعة أخبار حوادث المعلمات المأساوية، والتي ينتج عنها عشرات الوفيات والإصابات.

وشهد الفصل الدراسي الأول من هذا العام 1435- 1436هـ العديد من الحوادث، تسرد “تواصل” أبرزها لتضع بين يدي المسؤولين الأرقام المخيفة لعدد الإصابات والوفيات؛ بسبب حوادث الطرق في فصل دراسي واحد، حيث بلغت عدد الوفيات أكثر من 16 وفاة، ومتوسط عدد الإصابات بلغ أكثر من 35 إصابة معظمها تسبب في عجز للمصابة.

الأسباب والحلول

ما الحلول وما الأسباب التي تؤدي للتكرار الدائم لمثل هذه الحوادث المأساوية؟ ربما ينفجر الإطار فجأة أثناء رحلة السيارة، أو يتهور السائق ويقود بسرعة جنونية، ويتخطى السرعة المقبولة، أو تهطل الأمطار الغزيرة، وتهب الرياح والأتربة، قد تكون السيارة غير صالحة أصلاً لرحلات نقل طويلة، تتعدد الأسباب ويبقى التساؤل ما الحلول والإجراءات التي يجب اتخاذها لحماية المعلمات من هذا الغول الذي يهدد حياتهن بشكل يومي؟

قرار تخفيض دوام المعلمات بالمدارس النائية إلى 3 أيام بدءاً من الفصل الدراسي الثاني، يرى الكثيرون أنه لن يخفف من المعاناة والحوادث المتكررة، مطالبين بتعيين المعلمات قرب منازلهن، ووصف البعض قرار وزارة التربية والتعليم في تقليص دوام المعلمات بالمناطق النائية بمثابة تحديد فترة الحوادث لمدة ٣ أيام.

من ناحية أخرى، بدأت ثلاث وزارات في تضييق الخناق على سائقي سيارات نقل المعلمات غير النظاميين في المناطق البعيدة والنائية، من خلال وضع نقاط للتفتيش على الطرق السريعة والزراعية في كافة مناطق المملكة، في محاولة للتصدي للأسباب التي قد تؤدي للحوادث المرورية التي تتعرض لها المعلمات في رحلات سفرهن اليومية التي تصل في بعض الأحيان إلى 600 كيلو متر ذهاباً وإياباً.

كما أكدت “وزارة النقل” عدم نظامية عمل شركات النقل الخاص، التي تعمل في مجال نقل المعلمات؛ كونها لا تملك تصاريح رسمية، مشيرة إلى أنه تمت إحالة ملفات ست شركات تسوق لأنشطتها، عبر تطبيقات إلكترونية إلى وزارة الداخلية أخيراً.

وأكدت أن جميع شركات النقل الخاص التي تنقل المعلمات والطالبات في سيارات خاصة لا تملك تراخيص لمزاولة نشاطاتها، وتعمل من تلقاء نفسها، وهو أمر مخالف لأنظمة الوزارة.

واستكمالاً لجهود وزارة التربية والتعليم في تنفيذ المقترحات والبرامج المتعلقة بخدمة المعلمات في الأماكن الوعرة والبعيدة، وجه الأمير خالد الفيصل، وزير التربية والتعليم، “شركة تطوير للنقل”، بالبدء في تهيئة وسائل نقل للمعلمات تتوفر فيها عناصر الأمن والسلامة؛ بهدف المساهمة في الحد من الحوادث المرورية مع وضع برنامج تنفيذي متكامل، يمكن من خلاله تنفيذ الخدمة وتفعليها مطلع العام الدراسي القادم، بحيث تشمل المرحلة الأولى من المشروع نقل (24872) معلمة في مختلف المناطق.

آراء وتعليقات

من جانبها علّقت الكاتبة “ليلى الشهراني” على استمرار حوادث المعلمات، قائلة: “حوادث المعلمات قديمة جداً، والأرقام التي تتحدث عن أعداد المتوفيات أو الإصابات قد لا تكون دقيقة، فمنذ أن بدأت وزارة التعليم في تعيين المعلمات في أماكن بعيدة عن مقر سكنهن أو مدينتهن ونحن نسمع بشكل متكرر عن حوادث تذهب ضحيتها تلك المعلمة التي تركت البيت والأهل واتجهت لهذه المهنة المتعبة، والتي تأخذ من صحتها ووقتها ومالها الكثير”.

وأضافت: “كلما جاء وزير للوزارة طُرحت على مكتبه ملفات حقوق المعلمين والمعلمات التي تم إهمالها أو لنقل المماطلة في النظر بها والسعي لتحقيق ولو جزء بسيط من هذه الحقوق، وتزيد “لن نلقي بحوادث الطرق على وزارة التعليم وحدها، فهي جزء من المشكلة وليست المشكلة بأكملها، ولكن بيدها الكثير لتعمله حتى تكون المظلة الآمنة لمنسوبيها ومَن هم تحت سلطتها، فعلى سبيل المثال، أغلب الحوادث تكون في طرق مهملة وبمسار واحد، بالرغم من تعالي شكوى المواطنين منها إلا أن وزارة النقل والمواصلات تضرب بهذه الشكاوى عرض الحائط، وتترك الأمر كما هو عليه، لتتكرر المأساة في تلك الطرق التي تحصد أرواح الأبرياء وتلتهمهم”.

وتابعت قائلة: “أمن الطرق والمرور أيضاً فيهم تقصير من هذا الجانب، ففي السابق كانت سيارة أمن الطرق من المشاهد المألوفة للجميع في هذه الطرق النائية وأيضاً كان للمرور هيبته عند من يبالغ في السرعة أو يخالف النظام، ثم نأتي للسائقين المتاجرين بدماء هؤلاء المعلمات، فنجد هذه الحافلات تفتقد لأبسط مقومات السلامة، ويقود بعضها سائقون متهورون، البعض منهم مخالف في الإقامة أو حتى لا يملك رخصة وهذه يعرفها الجميع”.

وأردفت: “بعد أن جزَّأنا المشكلة أصبح التعامل مع الحلول أبسط، فلو علمت كل جهة ما لها وما عليها لحافظنا على هذه الأرواح الطاهرة، “شهيدات التعليم” اللاتي سقين الطرق بدمائهن الزاكية، وتركن خلفهن أحزان أُسر فقدت “الأم، والأخت، والزوجة، والابنة”، فوزارة التعليم عليها أن تنظر بجدية إلى وضع المغتربات من المعلمات اللاتي يقطعن مئات الكيلومترات للوصول لمدارسهن، بعضهن تسافر يومياً مرتين، والبعض تتغرب عن أطفالها وبيتها وأهلها طوال الأسبوع، أليس بالإمكان تقريب هذه المسافات بالنظر في طريقة التعيينات، هل يعقل أن تذهب امرأة الجنوب لتعليم بنات الشمال، وتذهب امرأة الشرقية لتعليم بنات الغربية؟”.

وأوضحت الشهراني: “لا نطالب بتعيين المعلمة قرب منزلها لأن هذا من المستحيلات، لكن على الأقل يوضع بالحسبان أن لا تزيد المسافة عن 200 كيلومتر! وإن حصل وتم تعيينها في منطقة أبعد فعلى الأقل توفر الوزارة سكناً ومواصلات وزيادة بدلات للراغبة في الذهاب لهذه المناطق البعيدة، وأيضاً تقليص عدد الحصص والأيام، وإن كانت الخطوة الأخيرة التي خطتها الوزارة موفقة إلا أن هناك المزيد من الحلول التي لو نظرت لها وطبقتها ستحل الكثير”.

وعلق التربوي والإعلامي “مساعد الكثيري” على القضية قائلاً: “إنه رغم الأرقام الكبيرة في وفيات وإصابات المعلمات وغيابها عن المطالب الإعلامية ومدعي حقوق المرأة ونصرتها بالرغم من أنها تعد المشكلة الأكبر التي تواجه المرأة، إذ إن الشريحة الكبرى من النساء يعملن بالتعليم”.

وأضاف الكثيري: “تغييب القضية لأنها لا تخدم أجندة المسيطرين على إعلامنا وذوي القرار، حقيقة لو كانت حوادث المعلمات تخدم أجندة المتلبرلين في حربهم مع الدين لأقاموا الدنيا ولم يُقعدوها صراخاً وعويلاً ولجعلوها أُمّ القضايا “، وتابع قائلاً: “المرأة لا تهم المتلبرلين بأي حال، لكن قدرها أنها أصبحت الأداة التي يحقق من خلالها الليبراليون أهدافهم في معركتهم مع الدين”.

أبرز الحوادث خلال الفصل الدراسي الأول:

* توفيت معلمتان وأصيبت أخريات في حادث مروري مروع بوادي الأحسبة في محافظة المخواة.

* توفيت معلمة وأصيبت أخريات؛ جراء حادث مروري في طريق عودتهن من ينبع النخل إلى منازلهن بينبع البحر.

* وقَع حادثُ انقلاب لمركبة تُقل معلمات في طريقهن إلى عملهن، حيث انقلبت المركبة على طريق “المدينة المنورة – القصيم”، بالقرب من كوبري الحناكية؛ ونتج عن ذلك ثلاث حالات وفاة، ووقوع ثلاث إصابات.

* تصادم ميكروباص يقل أربعة معلمات قادمات من قرية الخريبة 155 كلم عن تبوك بشاحنة من الخلف على طريق “تبوك – شرما”؛ مما أدى إلى وفاة اثنتين وإصابة الأخريات، إضافة إلى قائد المركبة.

* توفيت معلمتان وأصيبت 5 أخريات، بالإضافة إلى سائقهن؛ إثر انقلاب حافلتهن أثناء قدومهن من مدارس محافظة الأفلاج في طريقهن لمنازلهن بالخرج.

* طريق الرياض – القصيم السريع، أودى بحياة معلمتين وإصابة 4 أخريات أثناء استقلالهن حافلة نقل باتجاه مدرستهن في محافظة الزلفي.

* توفيت 4 معلمات بالإضافة إلى سائقهن، فيما أصيبت معلمتان في حادث مروري مروع بين حافلتهن وشاحنة على طريق “تبوك شرما”، بالقرب من “بئر شكاعة”.

 B6qeXP7CQAAPmDo026f2e29-9cfd-428f-b1f7-5d4de4f1aca80b24745c-eef2-4df5-a513-afc20e0072d0IMG-20141123-WA0105248677252

 fe26e29f-cc55-4095-bc97-a79ef8293e58aa3a4404-9bf7-4e3d-a552-559243c98b67

ضيف الله الظاهري

وين الحل الي صدر القرار ثلاثة أيام ماهو حل لإنها باقيه في نفس المنطقه يعني تستاجر عند المدرسه وعند إدارة التعليم التابعه لها

alsarab

إلى متى قتل المعلمات؟؟ إلى حبوب نفسية نأخذ حتى ننسى صديقاتنا الي ماتوا في الحوادث؟؟

واحد من الناس

حسبي الله عليك ياخالد الفيصل رزق سهل

عبدالرحمن احمد الشيخي

الله يرحمهم جميعا

صريح

الحل التعاقدمع شركات عالميه للنقل واتركو التعاقد مع الدشير والاجانب

سلطان القحطاني

اللهم اغفر لهم وارحمهم برحمتك يارحمن يارحيم. نعلم بأن هذا قضاء الله وقدرة ولاكن هناك من يقود الفان او الميني باص ولا يعلم عن وزن العربه وحمولتها القصوى والسرعة المسموحة لقيادتها .ومن شروط السلامة لهذي المركبات: 1-فحص المركبة بالكامل في ورشة متخصصة وفحص عضلات المركبة. 2-فحص الأطارات ومدى صلاحيتها وجودتها وهذا اكثر مايهملون فية مادري بخل ! ؟ السلامة اولا واخرا. 3- ربط حزام الأمان للسائق والركاب ان لاتتجاوز السرعة 120 كحد اقصى لأن هذه المركبات ليست مخصصه للسرعة لأنها تفقد توازنها 4-الا مبالاة في توخي الحيطة والحذر من مفاجاءات الطريق واضرب الف حساب لأخطاء الآخرين لأن فيه الصاحي والخبل. اسأل الله الكريم رب العرش العظيم ان يحفظكم بحفظه وان برحم موتانا وموتا المسلمين امييين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *