السبت، ٣ ذو الحجة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٠٢ يوليو ٢٠٢٢ ميلادى

سورية: تفجير حافلة تقلُّ عددا من قوات الأسد في حلب

سورية: تفجير حافلة تقلُّ عددا من قوات الأسد في حلب

تواصل – سي إن إن:
سقط عدد غير معروف من القتلى والجرحى نتيجة انفجار استهدف حافلة تقل عدداً من العناصر الأمنية التابعة للقوات الموالية لنظام بشار الأسد، في مدينة حلب، صباح السبت، في الوقت الذي أفادت فيه مصادر رسمية باندلاع اشتباكات بين القوات النظامية ومسلحين من المعارضة قرب الحدود التركية.
وقال رامي عبد الرحمن، من المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن الانفجار، الذي لم تتضح طبيعته على الفور، استهدف الحافلة أثناء مرورها بأحد شوارع حلب، مشيراً إلى أنه أسفر عن سقوط "العديد" من الضحايا، إلا أنه تابع بقوله إنه "من غير المعروف عدد القتلى والجرحى".
تأتي هذه التطورات بعد ساعات على إعلان المبعوث المشترك للأمم المتحدة جامعة الدول العربية إلى سورية، كوفي عنان، أن خطة "النقاط الست"، الرامية إلى وقف أعمال القتل التي خلفت ما يقرب من عشرة آلاف قتيل في سوريا، "تسير في طريقها الصحيح".
ورغم الشكوك التي تضفيها هذه التطورات على نية نظام الأسد الالتزام بخطة عنان، التي تقضي بوقف إطلاق النار، والإفراج عن المعتقلين، وإطلاق عملية سياسية، إلا أن الناطق باسمه، أحمد فوزي، قال إن الأمر سيستغرق بعض الوقت قبل أن تتقدم الأمور على الأرض.
وأضاف فوزي: "خطة عنان موضوعة على مسارها، والأزمة المستمرة منذ أكثر من سنة لن تحل خلال يوم أو أسبوع.. للأسف فإن الوقت هو رفاهية لا يمكننا تحملها، بل على أرض الواقع فإن الأمر سيستغرق بعض الوقت لجمع كل الخيوط مع بعضها البعض، ولكننا متأكدون من أنها ستجتمع".
وأقر فوزي بعدم وجود إشارات كبيرة تدل على أن النظام يلتزم بالخطة، ولكنه لفت لوجود "إشارات صغيرة" تدل على تحركات على الأرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *