معلمة رياضيات ببريدة تتخطى حدود مدرستها نحو العالمية.. تعرّف على قصتها | صحيفة تواصل الالكترونية

معلمة رياضيات ببريدة تتخطى حدود مدرستها نحو العالمية.. تعرّف على قصتها

8
معلمة رياضيات ببريدة تتخطى حدود مدرستها نحو العالمية.. تعرّف على قصتها

* هدفي تذليل صعوبات مادة الرياضيات التي تواجه الطالبات

* واجهتني بعضُ الصعوبات في البداية، خصوصاً في التقنية وعمل قناة كما طلب

* بسعة الاطلاع والبحث عن المعلومة من مصادرها الموثوقة كسبت ثقة المتابعين

حوار – هياء الدكان:

‎ منال محمد التويجري تخطت حدود مدرستها، حيث أخذت على عاتقها أن تقدم دروس مادة الرياضيات مشروحةً ومتنوعة لجميع المراحل الدراسية، وذلك بالاستفادة من التقنية، التي أصبحت في أيدي الكثيرين واستثمار مواقع التواصل الاجتماعي لرفع مستويات كثير من الطالبات والمعلمات على حدٍ سواء، الأستاذة منال هي ضيفتنا اليوم…

تُعد الأستاذة منال كما عُرفت على السناب، أول معلمة سعودية تُعلم دروساً علمية متخصصة عن بُعد، تعرَّف عليها عددٌ كبير من الطلاب والطالبات وأسرهم من خلال المنفعة التي قدمتها لهم عبر الدروس المتميزة لمادة الرياضيات، حيث تعتبر هذه المادة معضلة عند البعض، وتكلفهم مادياً بالدروس الخصوصية، المثقِلة لكاهل الأُسر وتستنزف ميزانيتهم، وبخاصة الأسر متوسطة وضعيفة الدخل.

فجاءت مبادرة الأستاذة منال حلاً رائعاً وملاذاً آمناً لكثير من الطلاب والطالبات، ومتاحة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، فقمنا بلقاء الأستاذة منال للتعرف منها على تجربتها المبدعة… فإلى تفاصيل اللقاء…

في البداية نود أن تُعرِّفي القُراء بنفسك

اسمي منال بنت محمد بن رشيد التويجري، أعمل معلمة لمادة الرياضيات، بـ “المتوسطة الثلاثون” شمال مدينة بريدة التابعة لإدارة التعليم بمنطقة القصيم.

كيف كانت بداية انطلاق فكرتك؟ وما دافعك لذلك؟

بداية انطلاقتي عندما تعرضت لظرف صحي، أدى إلى إجراء عملية جراحية، فمُنحت إجازة مرضية، انقطعت بسببها عن طالباتي وأراد طالباتي التواصل معي للاستفادة.

الدافع الأساس لي هو العمل على تذليل الصعوبات، التي تقابل الطالبات في بعض المهارات بمادة الرياضيات من العام الماضي 1436 – 1437.

ما أبرز الصعوبات التي واجهتك في البداية؟

نعم واجهتني صعوبات خصوصاً أن هذه التجربة جديدة عليَّ، فالتقنية وعمل قناة لي كما طلب المتابعون يحتاج لجهد وصبر ووقت.

موقف أزعجك وتمنيت ألا يتكرر من أحد وكذلك موقف مؤثر لا يُنسى مر بك من خلال تقديم الدروس عن بُعد.

من المؤكد أن هناك بعض الرسائل الخاصة المسيئة، وهذا أمر طبيعي لاستخدام التقنية فنحن نتعامل مع شريحة من المجتمع بمستويات ثقافية وأخلاقية مختلفة.

بماذا تنصحين مستخدمي التواصل، وبخاصة الفتيات؟

الاستخدام الأمثل لتوظيف أجهزة التواصل بما يفيد دينهن ومستقبلهن.

بماذا تنصحين المختصين في أي مجال؟

أيضاً نشر العلم على أوسع نطاق وأن لا يكتفين بأنفسهن أو بمن تحت أيديهن؛ ولما لذلك من الأجر العظيم والثواب الجزيل.

ماذا قدمت لك الدروس عن بُعد؟

سعة الاطلاع والبحث عن المعلومة من مصادرها الموثوقة، كذلك كسب ثقة المتابعين.

كم عدد متابعينك؟

في البداية كان عددهم خمسين ألفاً حتى انتهاء فترة الاختبارات

هل لمست أثر الدروس والشروح على المتابعين؟

نعم فلقد وصلني كثيرٌ من الرسائل الإيجابية، بل حتى إن كثيراً من الأمهات أصبحن يتابعن حسابي، وهذا إن دل فإنه يدل على مدى وحجم الاستفادة مما قدمت بفضل الله.

هل اختلفت خطتك اليوم عن أول ما بدأت؟

نعم اختلفت لأن توسعي بالمادة أضفى لي الشيء الكثير فلقد كان عرضي للشروحات في وقت الاختبارات فقط، ثم تطورت لأبدأ من بداية العام الدراسي بشكل يومي.

كلمة تقولينها لمتابعينك.

كلمة شكراً لثقتكم بي، تمنيت أن يكون هناك تشجيع من جهة عملي أو من يقوم بمساعدتي وتوجيهي.

وختاماً أشكر لصحيفة «تواصل» اهتمامها بتجربتي، وأسأل الله أن يوفقني ويسددني فيما أقوم به.

5465465

٨ تعليقات
  1. انا اعتبر مثل ما تقوم به منال تزكية لعلمها فلكل مختص ومختصة زكوا عن علمكم وأنفعوا أبناء جيلكم