السبت، ٦ رجب ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٢٨ يناير ٢٠٢٣ ميلادى

إصابة مواطن كويتي بالكوليرا بعد عودته من دولة مجاورة

إصابة مواطن كويتي بالكوليرا بعد عودته من دولة مجاورة

تواصل – فريق التحرير:

 

أعلنت وزارة الصحة الكويتية، إصابة مواطن بمرض الكوليرا، بعد عودته من إحدى الدول المجاورة التي تعاني من تفشي المرض.

وأوضحت الوزارة، أنه تم تقديم العلاج اللازم للمريض في أحد المستشفيات التابعة لوزارة الصحة، وعزل الحالة حتى استكمال الشفاء.

اقرأ أيضًا:

وفاة أكثر من 180 شخصًا بسبب الكوليرا في هذه الدولة

متابعة المخالطين للشخص المصاب 

 

وأشارت إلى أنه تم التعامل مع المخالطين له حسب البروتوكولات المعتمدة ويتم حاليًا متابعتهم للتأكد من سلامتهم، وفق ما أوردت وسائل إعلام كويتية.

مع ذلك، أكدت الوزارة أن فرص انتشار المرض داخل البلاد غير واردة، مشددة على أهمية اتخاذ الحيطة والحذر للمواطنين والمقيمين عند السفر لأي دولة يتفشى فيها الوباء والتأكد من تجنب مصادر مياه الشرب والأطعمة غير الآمنة.

ودعت الوزارة من تظهر عليهم أعراض مشتبهة مثل (الحرارة – الإسهال) خلال 7 ايام من وصولهم من إحدى الدول التي يتفشى فيها المرض إلى التوجه إلى أقرب مركز صحي لتلقي الاستشارة والعلاج.

اقرأ أيضًا: 

عاجل.. «الصحة العالمية» تٌحذر من تفشي «فتاك» لوباء الكوليرا في دولة عربية

منع دخول أي أطعمة من 3 دول عربية إلى الكويت

وفي أواخر أكتوبر الماضي، ذكرت تقارير صحفية كويتية، أن السلطات الكويتية طالبت أجهزة المطارات والموانئ بمنع دخول أي أطعمة خاصة مع المسافرين القادمين من 3 دول عربية، هي: العراق وسوريا ولبنان، في إطار جهود الوقاية من مرض الكوليرا وخوفا من انتقاله من خلال تلك الأطعمة.

ورصدت منظمة الصحة العالمية الانتشار الأكبر خلال الأسابيع الماضية في محافظات سورية وعراقية وكذلك اليمن، وفي أفريقيا ينتشر مرض الكوليرا في 6 مقاطعات بدولة كينيا.

وأوضحت وزارة الصحة الكويتية أن القرار يأتي في ظل انتشار مرض الكوليرا في الدول الثلاث، مشددة على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية خصوصا عندما تتعلق تلك التوصيات بمرض الكوليرا.

ومرض الكوليرا هو مرض بكتيري يتسبب في إسهال يهدد الحياة وينتقل غالبا عن طريق مياه الشرب الملوثة ببراز الأشخاص المصابين، فيما يؤكد الأطباء إمكانية وفاة المصابين إذا لم يحصلوا على الرعاية الطبية العاجلة في غضون ساعات قليلة.

وجرى رصد نحو 10 آلاف إصابة بمرض الكوليرا في سوريا خلال الأسابيع الأخيرة، بحسب ما أعلنت منظمة الصحة العالمية بداية شهر أكتوبر، كما أعلنت وزارة الصحة السورية بدورها عددا من الوفيات جراء الإصابة بالمرض.

وحلال مؤتمر صحفي، كشف مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس، أنه تم الإبلاغ عن رصد إصابات في 27 دولة وذلك خلال التسعة أشهر الأولى من العام الجاري. ويحتاج علاج الكوليرا الحصول على لقاح خاص، إلى جانب اتباع الإجراءات الوقائية التي يوصي بها الأطباء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *