الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الفرق بين غاندي و كاشغري

عند النظر في أحوال الكفار و المشركين يصدم الناظر  بذلك البون الشاسع بين تعظيم هؤلاء لمعبوداتهم وبين ذلك التعظيم الباهت أو عدم التعظيم كلية من قبل بعض المسلمين لله سبحانه وتعالى !  
لقد حظيت البقرة في ديانة الهندوسية بأسمى مكانة ، وأرفع درجة ؛ لأنها كانت من أغلى ثرواتهم .
جاء في كتابهم المقدس – ريج فيدا – : ( إن البقرة أم الأبطال الذين يقهرون الأعداء ، وهي ابنة الإله … و مركز للحياة ، فإني أطلب من الرجال الغيورين عدم ذبحها ) .
وعند الهندوس أن الذي يضرب البقرة برجله يستحق العقاب .
و كان غاندي من أكبر الدعاة إلى عبادة البقر وتقديسها ومنعها من الذبح من قبل المسلمين ، وكان يثير حماسة الهندوس بقوله : ( الديانة الهندوسية ستبقى على وجه الأرض مادام الهندوس يحافظون على البقرة ) .
بل يوغل هذا الزعيم الذي يعتبر من أعظم زعمائهم في القرن العشرين إلى أبعد من ذلك في التعظيم  فيقول مفاخرا : (( عندما أرى البقرة لا أجدني أرى حيوانا ، لأني أعبد البقرة ، وسأدافع عنها أمام العالم أجمع )) .
ولقد قاده عقله – إن كان له عقل – إلى تفضيل أمه البقرة على أمه التي ولدته : (( وأمي البقرة تفضل أمي الحقيقية من عدة وجوه ، فالأم الحقيقية ترضعنا مدة عام أو عامين و تتطلب منا خدمات طول العمر نظير هذا ، ولكن أمنا البقرة تمنحنا اللبن دائما ، ولا تطلب منا شيئا مقابل ذلك سوى الطعام العادي )) .
إلى أن قال هذا ( الحيكم الكبير ) ! : (( إن ملايين الهنود يتجهون للبقرة بالعبادة و الإجلال ، وأنا أعد نفسي واحدا من هؤلاء الملايين )) .
و يوجد في الهند معبد فخم مكسو بالرخام الأبيض ترسل إليه الهدايا من شتى أنحاء الهند ، وهذه الآلهة التي تقدم لها هذه القرابين وترسل لها النذور في ذلك المعبد الفخم إنما هي (( الفئران )) .
و في الهند قرابة 33 مليون آلهة تعبد من دون الله سبحانه وتعالى عما يشركون .
هذا واقع غاندي و قومه في تعظيم معبوداتهم .
وفي المقابل نجد  بعض المنتسبين إلى الإسلام يتطاولون على ذات الله العظيم كأمثال كشغري وما أكثر (الكشاغر) في هذا الزمن من الذين تجرؤوا على الله سبحانه .
هل عظم كشغري ومن لف لفه، الله. كما عظم غاندي بقرته ، و كما عظم الهندوس فئرانهم وأبقارهم ؟!
هل عظم الله سبحانه وتعالى، هذا الكشغري، عندما قال : (( إن قدرة الله على البقاء ستكون محدودة لولا وجود الحمقى ..)) . وقال : (( وهل معرفة الله ضرورية أم استدلالية )) . وقال : (( .. ولو افترضنا وجود الله فإنه سيجعلكم في عينه على الدوام  مادمتم جيدين )) . وقال : (( لكل مخلوق ردة فعل ولكن ما اسم ذلك الشئ العظيم الذي يشاهد كل هذا الخراب و الدمار والأذى ولا يقوم بأدنى ردة فعل .. ماذا يصح أن نسميه )) .
سبحان الله عما يشركون . ((لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۗ وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ أُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ )).
((وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ ۚ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ )) .
لا فرق بين غاندي وكشغري في الكفر ، ولكن هناك فرق بين تعظيم ذاك لبقرته ، وبين تطاول هذا على ربه سبحانه .
أشهد إلا إله إلا الله وأشهد أن محمد عبده ورسوله .

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة