الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

جامعة الإمام ومرارة المدير في المعهد العلمي

هنيئا ياجامعة الإمام وإلى الأمام لا مناهج لا إدارة ، لن أغفل جانب المقالات السابقة مقال الشيخ إبراهيم التركي ومقال الشيخ عبداللطيف الصالح ومقال الشيخ محمد الهبدان ومقال الشيخ جمال الناجم ومقال الشيخ جزاء القيسي ، فكلها في الصميم .

* وبدون أسماء وبكل صراحة مشكلة المعاهد العلمية الآن أنها اتكأت على مديري العبث – المدير المتلون الوصولي – لن أذكركم ببعض معاهد الرياض العاتية التي انتبهت الجامعة لبعضها أو معهد مكة المكرمة الذي حدد مصيره بنفسه أو معهد الدمام الذي يوشك على الانفجار وغيرها – ليست المشكلة في ذوات المعاهد بل في الساكت عن مديريها ، والمؤيد له الذي يستميت لبقائه في منصبه ولو على حساب منهجه أو دينه ، ولو قلت أن بعضهم يصل إلى أن يقول : لا أريكم إلا ما أرى .

* وبتواصلي القريب أن سبب بقاء بعض مديري المعاهد هو :

أ ) تصنيفهم السئ للأساتذة .

ب) عدم إقامتهم للمناشط الفعالة .

ج) اتكائهم بتقديم المصالح الشخصية لنوعية من زملاء العمل لمدحهم والتصفيق له .

د) الطامة أنهم يكتفون بتدليسهم بما يرفع لمعاليه ، ومعاليه لا يلتفت إليهم إلا بعد تخطيه كحال معهد مكة فيتحقق مطلبهم أو بالرفع لديوان المظالم التي أنكهت جامعتنا الموقرة .

* المشكلة أنهم لايعملون ويحسبون أنهم مهتدون ، وقناعة أحد مسئولي الجامعة يديم لهم البقاء لمصالح شخصية أو دنيوية أو خوفا على نفسية المدير على حساب صرح علمي يفقد توازنه ببقاء المدير فيه و ( أنتم شهداء الله في الأرض ) فلا يستمعون إلى أستاذ ولا طالب ولا غيره بل الحق مانطق به فهو الصادق المصدق .

* القضية وما فيها أن تعيد الجامعة النظر فيما يلي :

1 تطبيق نظام الأربع سنوات لمدير المعهد .

2 فتح المجال للحوار الصريح بشأن مديري المعاهد من قبل منسوبي المعهد .

3 تعيين مساعدين حقيقين لا صوريين كوكيل ومرشد وشؤون طلاب يصدحون بماهو الأصلح .

4 ألا يكون هذا المقال عثرة للجامعة ووكالة الجامعة للمعاهد العلمية للتمسك بمديريها الفاشيين ، وألا تتبع منهج الحق ( إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله ) بل يكون دافعا لإعادة النظر لتصحيح الوضع المتأزم .

* أخيرا : ما نسعى إليه أن تعود للمعاهد صحوتها وقوتها ، وأن يتولاها من يمثلها بصدق لا بصورة خاطئة كاذبة . اللهم ولي علينا خيارنا مع تحياتي للجميع.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة