الجمعة، ٨ جمادى الأولى ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٢ ديسمبر ٢٠٢٢ ميلادى

الغلظة والقسوة

الغلظة والقسوة

تواصل – زاوية الطفل

 

حذَّرنا النبي صلى الله عليه وسلم من الغلظة والقسوة، وعدَّ الذي لا يرحم الآخرين شقيا، فقال صلى الله عليه وسلم: “لا تُنْزَعُ الرحمةُ إلا من شَقِي” أبو داود والترمذي.

 وقال صلى الله عليه وسلم: “لا يرحم اللهُ من لا يرحم الناس” متفق عليه.

وأخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم أن

وقد دخلت امرأة النار من أجل قسوتها وغلظتها مع قطة، فيقول النبي صلى الله عليه وسلم: “دخلت امرأة النار في هرة (قطة) ربطتها، فلم تطعمها، ولم تدعْها تأكل من خشاش الأرض (دوابها كالفئران والحشرات)” متفق عليه.

 فهذه المرأة انْتُزِعَت الرحمة من قلبها، فصارت شقية بتعذيبها للقطة المسكينة التي لا حول لها ولا قوة.

أما المسلم فهو أبعد ما يكون عن القسوة، وليس من أخلاقه أن يرى الجوعى ولا يطعمهم مع قدرته، أو يرى الملهوف ولا يغيثه وهو قادر، أو يرى اليتيم ولا يعطف عليه، ولا يدخل السرور على نفسه؛ لأنه يعلم أن من يتصف بذلك شقي ومحروم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *