الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

سعود العوشن .. عطاء حتى الوفاة

سعود العوشن .. عطاء حتى الوفاة
محمد بن سعد العوشن

الحديث عن سيرة الشيخ المفضال، والداعية المبارك سعود بن محمد العوشن حديث ذو شجون، فقد كان -رحمه الله- أنموذجاً مختلفاً عمن عاصرهم، كان أيقونة للجدية والاجتهاد والعمل الدؤوب، والتأثير الكبير، وكان قوي الشخصية، ثابت الجنان، صامداً في وجه رياح التغيير، ملتزماً بمبادئه الشرعية، وأعراف المجتمع الأصيلة، وكان ذا علاقات واسعة، معروفاً على نطاق واسع، ولم يكن – يوماً ما – هامشياً في أي موضع عمل فيه أو أتى إليه، بل كان دوماً من المبرزين ذوي الرأي السديد، والحزم، وكان قدوة في كل فترات حياته رحمه الله.

ولذا فالكتابة عنه يصدق فيها قول القائل :

هو البحر من أي النواحي أتيته * فلُجّته المعروف، والجود ساحله

ولست أدري من أين أبدأ حديثي عنه، فإنك لا تكاد تلتفت إلى جانب من جوانب حياته إلا وجدت كنزاً يستحق الإشادة، في بيته، وفي أسرته، ومع إخوانه، ومع والديه، وفي مسقط رأسه، ومع زملائه، ومع موظفيه، وفي الأعمال التي تقلدها، وفي المشروعات التي أطلقها، وفي المبادرات التي تبناها.. فلا غرو أن كان حديثي عنه مشتتاً، لكنني أردت به أن أشق الطريق، وأبدأ، على أن أقوم بعد ذلك بإعادة مراجعة وتقديم وتأخير، لتكون السيرة حينها أكثر نضجاً وترتيباً وإفادة.

ولعلك أيها القارئ الكريم أن تعذرني، وتعتبر ما تقرأ من سيرة عمي أشبه بحديث شخصي إليك، تتسابق فيه الكلمات والمواقف إلى لساني، فتأتي من غير ترتيب ولا تنسيق ولا تزويق.. فقد كان  -رحمه الله- نسيج وحد، وكان رحيله فاجعة على قلوب كل من يعرفه، كان شعلة عظيمة أراد الله لها أن تنطفئ، بعد أن أشعلت آلاف الشعلات هنا وهناك.

ومن المجالات الرئيسة الواضحة في سيرة العم  -رحمه الله- ما يتعلق بحرصه على العطاء والنمو المعرفي والثقافي، حيث كان من عادته -رحمه الله- أن يزور المكتبات الإسلامية والتسجيلات الإسلامية بشكل منتظم، ويأخذ منها جملة من الإصدارات، ثم يقرأ الكتيبات، ويستمع للأشرطة، حتى إذا أعجبه شيء منها وأخذ بمجامع قلبه، رأيته يعود لتلك المكتبة، فيأخذ منها نسخاً كثيرة من هذا الكتاب أو الشريط، ويبعث بها لكثيرين، ويجعل في مجلس جملة منها، يهديها لزواره، ويسوق لها، ويحثهم على الاستفادة منها، ولهذا فلا تخلو سيارته، ولا مجلسه، ولا مجالس الضيافة الكبير (الذي يقيم فيها المناسبات) من عشرات الكتيبات و الأشرطة والأقراص المدمجة الموضوعة المخصصة للإهداء.

وكان من عادته  -رحمه الله- أنه إذا وجد كتاباً مناسباً للأسرة برمّتها .. وضعه في ظرف، وربما أرفق معه خطاباً، وبعث به إلى كل أبنائه، وبناته المتزوجين، وأبناء وبنات إخوانه، طمعاً في استفادتهم من محتواه.

وكان إذا وجد أسئلة تثير التفكير في أحد هذه الكتب، أو نموذجاً فعالاً للأهداف الشخصية، كان يطبع ذلك النموذج، وتلك الأسئلة على ورق كبير بحجم (A0) ثم يعلّقها في مجلسه، ويجعلها مثاراً للنقاش مع الزوار، ولا يرى حرجاً في تعليقها، فلم يكن يعطي المظاهر أهمية كبرى بقدر ما يعطي المخابر.

وفي مجلسه الذي يستقبل فيه ضيوفه كل يوم قام العم  -رحمه الله- بتعليق خارطة للعالم الإسلامي، ليدفع بنيه وزواره إلى تصورّ حدود انتشار الإسلام، وأين يقع المسلمون، حتى إذا تداولت الأخبار حال بعض بلاد المسلمين، وجدته يشير إلى موضع تلك البلاد، ويطلب من أحد الموجودين لديه أن يبحث عن معلومات إضافية عن تلك البلاد، ويقرأها على الحاضرين.

وفي يوم الجمعة، كان رحمه الله يحرص على انتقاء  الخطيب في يوم الجمعة، فهو يعتبر خطبة الجمعة جرعة أسبوعية مهمة لابد من العناية بها، وقد صلّى زماناً طويلاً عند الشيخ سعد البريك حين كان خطيباً ذائع الصيت، ثم عند الشيخ عبدالله السلمي، ولا يذكر له خطيب متميز في طرحه إلا حرص على الصلاة معه والانتظام لديه مدة غير قليلة، وحين يرجع لبيته بعد الصلاة وفي جلوسه مع ضيوفه مغرب الجمعة، كان موضوع الخطبة وفوائدها هي حديثه، ويجعلها مثار النقاش مع من يجالس، ولم يكن على الإطلاق يبحث عن الجامع القريب أو الجامع الذي يخرج مبكراً.

وكان  -رحمه الله- يقوم بين فترة وأخرى بإعداد كتيبات صغيرة، يكتبها بخطه في بداية الأمر، ثم أصبح يعطيها لمن يعيد كتابتها بالحاسب، ثم يطبع منها نسخاً عديدة، ويوزعها على من تناسبه، فحيناً تكون عن (وصايا للفتيات في الحياة الزوجية) وحيناً عن (التربية)، وكتب عن سير عدد من رجالات و كبار العائلة الذين تخطفهم الموت ولم يعرف عنهم شباب العائلة الكثير.

كما اعتاد  -رحمه الله- على كتابة خطابات متعددة، حين يتأثر بطرح موجّه للشباب مثلاً، فيوجّه رسالته لكل واحد من شباب العائلة يدعوه فيها لحمل هم الأمة، واستشعار دوره في خدمة مجتمعه، وضرورة وجود الأهداف الكبرى في حياته.

وكان يحثّنا ويؤكد علينا بأهمية الاستفادة من اللقاء العائلي في إضافة جوانب معرفية، وعلمية، وتربوية إلى اللقاء، ويتضايق كثيراً حين يكون الوقت كله مخصص للأحاديث الهامشية، ومن عادته – رحمه الله- أن يشيد بكل جهد معرفي يتم، ويفرح به، ويتهلل وجهه لذلك، كما كانت وجهة نظره تتجه نحو أهمية تعليم الصغار الخطابة، وتعويدهم على الإلقاء، لذا سعى لإقامة المسابقات بين أفراد العائلة في ذلك، وأجزل فيها الأعطيات.

ووالله إن المواقف لتنحدر علي انحداراً حين أكتب، لكنني أحبسها بغية الإيجاز وعدم الإملال.. فهي ليست موقفاً فريداً بل هي سلسلة من المواقف التي تنبع من قناعات أصيلة لدى العمّ رحمه الله، فتراه لا يملّ ولا يكلّ من طرحها، مهما وجد من عدم المبالاة أحياناً أو العزوف والمعارضة لها في أحيان أخرى، فهو يترقب ويسبر ويتفرس من بين الجيل من يحمل الراية من بعده، وتؤثر فيه الرسالة، وكان العم رحمه الله تعالى يدرك أن كثرة الطرق تفكّ الحديد، وأن الاستمرارية طريق موثوق نحو تحقيق الهدف.

رحم الله العم سعود رحمة واسعة، وأسكنه الفردوس الأعلى من الجنة، وأصلح له في عقبه، وجمعنا وإياه وكل قارئ في مقعد صدق عند مليك مقتدر، وأعاننا على أن نقتدي بشيء من سيرته العطرة رحمه الله.

وللحديث صلة بإذن الله.

دمتم بخير ،،،

محمد بن سعد العوشن

إعلامي مهتم بتطوير الذات والعمل الخيري

  @bin_oshan

التعليقات (١)اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    عاشرت عمك رحمة الله رحمة فترة ليست بالقصيرة وكان يميزه العمل الدعوي والحق أن يطلق عليه سميط الفلبين. ويقول احد الدعاة الكبار لن تنسى مندناو سعود العوشن
    اكثر ميزه تأترت به عدم إضافة الأعمال الدعوية والإغاثية في عمله التطوعي لنفسه بل يقول رأي المشائخ وعمل الدعاة ولا ينسب شي لنفسه إطلاقاً.
    سيرته عطره رحمة الله رحمة واسعه واسكنه فسيح جناته من النوادر في هذا العصر ونموذج فريد في العطاء لايحب البروز يعمل بصمت وترك اثر .