الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

مشاهد مروعة.. ذبح وسلخ «ضبع» و«نيص» خلال رحلة برية (صور)

مشاهد مروعة.. ذبح وسلخ «ضبع» و«نيص» خلال رحلة برية (صور)

تواصل – فريق التحرير:

في مشاهد أقل ما يمكن أن توصف به أنها “مفزعة ومروعة” أقدم مجموعة متنزهين على قتل حيوان النيص والضبع وسلخهما على مشانق غرسوها في البر، بهدف تناولها في رحلة برية.

وتداول مغردون مقاطع فيديوهات وصورا لعمليات الصيد والتعدي على الحيونات، ووجدت هذه المقاطع استنكارًا واسعًا بين متناقليها بسبب ما تسببه هذه الممارسات من تدمير للحياة الفطرية وإخلال للتوازن البيئي الذي من أجله خلقت هذه الحيوانات الصحراوية.

واستغرب المدونون قتلها لغرض التفاخر وأكل لحومها لدواعي وأوهام صحية لا أساس لها، وكأن المنازل قد خلت من أنواع اللحوم الأخرى بشقيها الحمراء والبيضاء.

وأظهرت الفيديوهات والصور مجموعة كشّاتة وهم يقومون بقتل حيوان النيص المعروف بتناوله الأعشاب وجسده الملئ بالأشواك وهو يقاومهم فقاموا بضربه بعصا غليظة لتسهيل عملية نحره على الطريقة الإسلامية متناسين بأن نفس الشريعة التي يقتلون باسمها حرمت أكل مثل هذه الحيوانات إلا للضرورة القصوى وإذا شارف الإنسان على الموت في صحاري قاحلة لا ماء ولا طعام فيها.

وفي فيديو آخر ظهروا وقد طوقوا عنق “الضبع” بسلسلة حديدية واقتادوه للمشنقة وهو يحاول الإفلات منهم، وسط تعالي أصواتهم يتشاورون بينهم ويتهافتون على قتله إما بالعصا أو الرصاص، لكنهم بالنهاية اختاروا تصويبه بالرصاص، فبدأ وهو يحتضر ثم نحروه مستمتعين بالسلخ مدججين بالسكاكين تمهيدًا للطبخ.

 

 

 

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة