الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
غداً.. قرعة منح الأراضي لـ1700 مواطن ومواطنة بالطائف

غداً.. قرعة منح الأراضي لـ1700 مواطن ومواطنة بالطائف

مشاهد رائعة لهطول الأمطار على «المسجد النبوي» فجر اليوم (فيديو)

مشاهد رائعة لهطول الأمطار على «المسجد النبوي» فجر اليوم (فيديو)

مضاربة بالرياض تنتهي بإصابة شاب في رقبته بآلة حادة

مضاربة بالرياض تنتهي بإصابة شاب في رقبته بآلة حادة

«قطاع المياه» يكشف سبب خفض الضخ في 4 محافظات بـ«الشرقية»

«قطاع المياه» يكشف سبب خفض الضخ في 4 محافظات بـ«الشرقية»

في الرياض ..كشف غموض سرقة بطاقة صراف وتحويل مبلغ كبير بـ «منفوحة»

في الرياض ..كشف غموض سرقة بطاقة صراف وتحويل مبلغ كبير بـ «منفوحة»

«تعليم عفيف» يطالب المعلمين الجدد بسرعة المراجعة للضرورة القصوى

«تعليم عفيف» يطالب المعلمين الجدد بسرعة المراجعة للضرورة القصوى

بلدية شمال الرياض تزيل ٨ أكشاك مخالفة على طريق القصيم (صور)

بلدية شمال الرياض تزيل ٨ أكشاك مخالفة على طريق القصيم (صور)

«مهرجان الزيتون» بالجوف يبدأ استلام إنتاج المزارعين (صور) 

«مهرجان الزيتون» بالجوف يبدأ استلام إنتاج المزارعين (صور) 

تسويق الذات.. خدعة كبرى

كل الحديث عن السمات الشخصية المميزة مجرد دخان بلا نار؟؟ تتظاهر بما ليس فيك لتحصل على مَا تريد؟ فأنت مجرد مدعٍ يرتدي قناعاً ويُؤَدِّي دوراً.

هذه حقيقة التسويق الذي يُصور لنا فِي وسائل التواصل الاجْتِمَاعِيّ

اكسب المتابعين والمعجبين ولو ارتديت ثوبي زور!!

ربما قمت فِي يوم مَا من الأيام بتجربة منتج أو خدمة لتجدها على النقيض مِمَّا روج عنها. فإذا كانت الحقيقة لا ترقى لمستوى الوعد، فلن تقوم بشراء المنتج مرة أخرى.

 وينطبق الأَمْر كذلك على الترويج للسمات الشخصية المميزة؛ فلا جدوى من التحايل والادعاء بأنك آخر، فسوف يكتشف الآخرون حقيقتك ولا طائل من اختلاق هوية مختلفة تماماً عن هويتك الحقيقية فالترويج للسمات الشخصية لا يتعلق بتغيير مظهرك وتسريحة شعرك!

إن الهوية التي تختلقها وتروج لنفسك من خلالها تضخم بالون صورتك

الذهنية لدى الآخرين فإذا كانت الصورة تفوق واقعك انفجرت فِي وجهك

وأصبحت وصمة عار تلاحقك

تسويق الذات لا يدعوك لِأن تعيش شَخْصاً آخر؟ لا شَكَّ أنك ستشعر بقلق دائم من أن “يتم افتضاح أمرك”. فإذا كنت ببساطة ستتخذ من الخداع نهجاً ومذهباً، فسرعان مَا سيكون الفشل حليفك؛ لذلك يجب أن تبدأ نقطة انطلاقك من جوهرك الحقيقي قيمك ومعتقداتك ورؤاك. وتستخرج منها هوية صادقة تجسدها بقولك وفعلك؛ وعندها تكون قادراً على الوفاء بالوعد المتوقع مِمَّا تروج له وتتيح للآخرين الفرصة لمعرفتك على حقيقتك وعندها يُولونك ثقتهم.

 فهد بن عبدالعزيز النقيثان

 مختص بتسويق الذات وصناعة الماركة الشخصية

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة