الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
أمانة جدة: 1600 عامل و512 مُعدّة لاستقبال موسم الأمطار

أمانة جدة: 1600 عامل و512 مُعدّة لاستقبال موسم الأمطار

بعد وقف الاستقدام.. لا تجديد عقود لأطباء الأسنان الأجانب بالرياض

بعد وقف الاستقدام.. لا تجديد عقود لأطباء الأسنان الأجانب بالرياض

مساعدة الشؤون التعليمية بالرياض لـ«تواصل»: تقدمت بطلب إعفائي ولم يُنهَ تكليفي

مساعدة الشؤون التعليمية بالرياض لـ«تواصل»: تقدمت بطلب إعفائي ولم يُنهَ تكليفي

«أمير الشرقية» يعِد بإنهاء أزمة القبائل النازحة قريباً (فيديو)

«أمير الشرقية» يعِد بإنهاء أزمة القبائل النازحة قريباً (فيديو)

«صحة المدينة» تصدر عدة قرارات إدارية وتنشئ مكتباً لإدارة الإبداع

«صحة المدينة» تصدر عدة قرارات إدارية وتنشئ مكتباً لإدارة الإبداع

مدير تعليم عسير يُقبِّل رأس معلم قطع إجازته المرضية من أجل طلابه (فيديو)

مدير تعليم عسير يُقبِّل رأس معلم قطع إجازته المرضية من أجل طلابه (فيديو)

الجوف.. الهلال الأحمر يدرب دوريات الأمن على الإسعافات الأولية

الجوف.. الهلال الأحمر يدرب دوريات الأمن على الإسعافات الأولية

تدريب 43 أسرة مُنتِجة لتشغيل المقاصف المدرسية بالرياض

تدريب 43 أسرة مُنتِجة لتشغيل المقاصف المدرسية بالرياض

أُمٌّ خارج الخدمة

أُمٌّ خارج الخدمة
د. تركي بن خالد الظفيري

 

ترتجف يداها وهي جالسة بصمت على كرسيها المتحرك، امرأة تجاوزت السبعين من عمرها، تستجم في هواء مدينة فانكوفر الكندية، لا صوت يعلو فوق صوت زقزقة العصافير، وحركة الأشجار، وانسياب الغيوم، سألتها مُنهياً مرحلة السكون عندما رأيتها عاجزة عن الحركة، رجل غريب ذو ملامح عربية يسألها متطفلاً عن إذا كان لها أولاد في المدينة يمدون لها يد العون، ويخفضون لها جناح الذل من الرحمة؟ قالت وهي تبتسم: إن ولديها يسكنون في نفس المدينة وتراهم كل بضعة أشهر، رجعت بي الذكريات إلى الناس في بلادي وعلاقتهم بوالديهم وقوة الترابط الأسري بينهم، حمدت الله حينها أننا مسلمون.

لا ندعي الكمال في علاقة الأولاد بوالديهم، لكن الواقع يثبت، والدين يأمر، والمجتمع يراقب ما يعكر الصفو، ومن رقابة المجتمع انتشار مقطع لامرأة كبيرة في السن تقول لأولادها بلهجتها العامية: “حسبي الله عليكم ونعم الوكيل يا عقاقين الوالدين.. يا رب العالمين إنك تنصرني من عقاقين الوالدين”، والناس من حولها يمنعونهم من أذيتها، ظلام يكسو المشهد المؤلم، وحزن يكبل المُشاهِد، فهذه الأم مكانها التكريم والرعاية والاحترام والرحمة، فكيف يبيت الولد مرتاح الضمير وأمه تدعو عليه؟ وهل ينتظر خزياً أعظم من خزي توثيق عقوقه وجريمته، حسرة الأم صدمة لا يعالجها إلا الموت، ودعاؤها على أولادها مرحلة متقدمة من زوال الشعور والوعي.

يُبدِّد هذا الظلام خبر انتشر في وسائل الإعلام يتحدث عن إغلاق دار المسنين في حائل؛ لقلة المستفيدين من خدمات الدار، فليس لها حاجة في ظل قيام الأولاد بوالديهم والإحسان إليهم، فهذه الرسالة هي التي يحسن بنا نشرها لأنها تعبر فعلاً عن مجتمع البر والرحمة، لا ذلك المقطع الشاذ الذي يوثق عملية عقوق ضد أُمٍّ مكلومة.

اسألوا من فقد أمّاً أو أباً كيف هي حالهم بعد فقدهم؟ فقد قلت ذات مساء: “غاب والدي، رحمه الله، وغاب شيء في داخلي لم أستطع إيجاده”، فعلَّقت الكاتبة هند عامر: “سامحك الله، ليتك ما كتبتها، وليتني ما قرأتها، هدمت أسوار التجلد، وفجرت براكين ألمٍ ظننتها خمدت، سامحك الله!”.

د. تركي بن خالد الظفيري

أستاذ مشارك بجامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز

@turkialdhafiry

التعليقات (٧)اضف تعليق

  1. ٧
    الحارس الأمين.

    كل التقدير أخي تركي
    مقال رائع بروعة كاتبه.

  2. ٦
    زومان

    الأم هي كل شئ في هذه الحياة هي التّعزية في الحزن، الرّجاء فى اليأس والقوة في الضّعف

  3. ٥
    مها الحقباني

    مقال روعة

  4. ٤
    رذاذ المحبرة

    وَاخْـضَـعْ لأُمِّــكَ وأرضها فَعُقُـوقُـهَـا إِحْـدَى الكِبَــرْ

  5. ٣
    أبوخالد

    بداية موفقة دكتور تركي ,, ومقال رائع بروعة كاتبه

  6. ٢
    جمال الحمداء

    سلمت يمينك دكتورنا المبدع
    مقال يسطر بماء الذهب

    رب ارحمهما كما ربياني صغيراً

  7. ١
    فهدة

    الأم غمامة لا تتوقف عن الهطول حتى تبدو الشمس من خلالها فيحل الدفء والسلام على أولادها اللهم احفظ أمي وأبي وازقهما بري وبر أخوتي يارب