الأحد، ٣ جمادى الأولى ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٢٧ نوفمبر ٢٠٢٢ ميلادى

هاجر.. الزوجة والأم

هاجر.. الزوجة والأم

هاجر أم إسماعيل – عليهما السلام – الزوجة المؤمنة، والأم الفاضلة، والمربية القائدة، قدمت إلى مكة مع زوجها وسيدها إبراهيم – عليه السلام – وهي أول امرأة تسكن مكة، ومما يميزها ويرفع شأنها وذكرها، طاعتها لزوجها إبراهيم، حيث قدم بها مكة، فجاءت معه طائعة راغبة، وقيامها بأمومتها، والقصة كما في الصحيح:

“ثُمَّ جَاءَ بِهَا (أي هاجر) إِبْرَاهِيمُ وَبِابْنِهَا إِسْمَاعِيلَ وَهِيَ تُرْضِعُهُ حَتَّى وَضَعَهُمَا عِنْدَ الْبَيْتِ عِنْدَ دَوْحَةٍ فَوْقَ زَمْزَمَ فِي أَعْلَى الْمَسْجِدِ وَلَيْسَ بِمَكَّةَ يَوْمَئِذٍ أَحَدٌ، وَلَيْسَ بِهَا مَاءٌ، فَوَضَعَهُمَا هُنَالِكَ وَوَضَعَ عِنْدَهُمَا جِرَاباً فِيهِ تَمْرٌ وَسِقَاءً فِيهِ مَاءٌ، ثُمَّ قَفَّى إِبْرَاهِيمُ مُنْطَلِقاً، فَتَبِعَتْهُ أُمُّ إِسْمَاعِيلَ فَقَالَتْ: يَا إِبْرَاهِيمُ أَيْنَ تَذْهَبُ وَتَتْرُكُنَا بِهَذَا الْوَادِي الَّذِي لَيْسَ فِيهِ إِنْسٌ وَلَا شَيْءٌ! فَقَالَتْ لَهُ ذَلِكَ مِرَاراً، وَجَعَلَ لَا يَلْتَفِتُ إِلَيْهَا، فَقَالَتْ لَهُ: آللَّهُ الَّذِي أَمَرَكَ بِهَذَا؟ قَالَ: نَعَمْ. قَالَتْ: إِذَنْ لَا يُضَيِّعُنَا، ثُمَّ رَجَعَتْ فَانْطَلَقَ إِبْرَاهِيمُ حَتَّى إِذَا كَانَ عِنْدَ الثَّنِيَّةِ حَيْثُ لَا يَرَوْنَهُ اسْتَقْبَلَ بِوَجْهِهِ الْبَيْتَ، ثُمَّ دَعَا بِهَؤُلَاءِ الْكَلِمَاتِ وَرَفَعَ يَدَيْهِ فَقَالَ: “رَبِّ إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ حَتَّى بَلَغَ يَشْكُرُونَ”…

القصة تحكي لنا واقع الأسرة، فالمرأة لها مهمة مستقلة، تختلف عن مهمة الرجل، ولها وظيفة في الحياة الزوجية تعتبر تكاملية تقوم بها مع الرجل لتأسيس أسرة متماسكة، ولا يمكن أن ينيب أحدهما، أو يقوم الرجل بمهمة المرأة، أو تقوم المرأة بمهمة الرجل.

هاجر الزوجة الشابة، يتركها زوجها في أرض لا شجر فيها ولا بشر، وليس معها كثير زاد، ولا قريب يؤنسها ويخفف وحدتها، ولكن يستودعهما الله الذي لا تضيع ودائعه.

هاجر المؤمنة بالله والمتوكلة عليه والصابرة على قدر الله، اختار الله لها سكن خير بقعة في الأرض، وهي زوجة لأبي الأنبياء، وأم نبي الله إسماعيل الذبيح، فأي كرامة اجتمعت لهذه المرأة، ثم تفجر عين زمزم بسببها، وتبقى ماءً مباركاً يشرب منه المؤمنون، ثم سعت بين الصفا والمروة، فكان مسعى الناس بعدها، قال النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: (فذلك سعيُ الناسِ بينهما).

هاجر الزوجة الصابرة يتركها زوجها ويرحل، فتصبر على الوحدة والغربة، وعلى الفراق والبعد، وعلى فقد الأنيس والقريب، تصبر طاعة لزوجها؛ لأن الله أمره بذلك.

هاجر المرأة المستسلمة لأمر الله، لا تخالف أمره، ولا تعترض على قدره، ولا تجادل في حكمه، بل تستسلم راضية ومطمئنة، “إذن لا يضيعنا”.

هاجر المرأة المؤمنة لا تعلق قلبها بغير الله، ولا يملأ فؤادها سوى الأنس به، والتوكل عليه، وقطع كل العلائق دونه.

فحري بكل فتاة مقبلة على الزواج أو متزوجة حديثاً، أن تتعلم في مدرسة هاجر، فنون العلاقات الزوجية، ومفاتيح الحياة السعيدة، وثمرات التربية في بيت النبوة، فزوجك يا مؤمنة سبيل للحياة السعيدة وليس غاية، وطاعته مفتاح لأبواب الجنة وليس قيداً.

ولقد أدركت الزوجة الشابة هاجر بعقلها الراشد، أن الحياة لها هدف أسمى وغاية عظمى، أسمى من محبة زوج ورفقته والأنس به، أدركت هاجر أن لها رباً رباها بنعمه، وأنعم عليها بمننه، ورزقها هذا الزوج لتتعبد الله بطاعته، وتسعد بخدمته، وأدركت أن الزوج الصالح إن هو أطاع مولاه، حفظ الله ذريته وزوجه، فلن يخافوا الضيعة.

وحري بكل أم ومربية، أن تتربى في مدرسة هاجر، حيث أرضعت هاجر إسماعيل، إيماناً ويقيناً واستسلاماً، فأثمرت التربية ولداً صالحاً طائعاً مستسلماً لله، حيث قال لأبيه: (يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين)، وأثمرت التربية رجلاً مسؤولاً ومربياً قائداً، حيث وصفه الله بقوله: (واذكر في الكتاب إسماعيل إنه كان صادق الوعد وكان رسولاً نبيّاً وكان يأمر أهله بالصلاة والزكاة وكان عند ربه مرضيّاً)، فالولد الصالح امتداد لوالديه، والأثر النافع الباقي بعد موتهما.

قامت هاجر بوظيفتها الأساسية ومهمتها الأصلية، زوجة صالحة مطيعة، وأماً فاضلة، فسعدت وسعدت أسرتها، ولو تنكرت لوظيفتها وتمردت على فطرتها، وخالفت أنوثتها، لخسرت وشقيت وشقي من وراءها.

وبقيام هاجر بواجبها الأسري، قامت نواة الأسرة المكية، وازدهرت الحياة المدنية، واستجاب الله دعاء إبراهيم عليه السلام (فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون) ولازالت مكة مهوى الأفئدة، ومأوى الناس، وتساق إليها الثمرات والخيرات.

هاجر الصابرة يبشرها الله بخير بشرى، حيث قال لها الملَكُ: لا تخافوا الضَّيْعَةَ، فإنَّ ها هنا بيتُ اللهِ، يبنيه هذا الغلامُ وأبوهُ، وإنَّ اللهَ لا يُضَيِّعُ أهلَهُ. فحين رضيت بسكنى وادي غير ذي زرع، فإذ بسكناها سيكون له شأن عظيم، وتكريم غير مسبوق، فصبرها واستسلامها كان من ورائه بركات وخيرات.

ووفدت جرهم إلى مكة، وسكنت بجوار هاجر، فأكرمها الله بجيران بعد صبرها على الوحدة، قال النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: (فألفى ذلك أمُّ إسماعيلَ وهي تُحِبُّ الأُنْسَ).

هاجر نموذج للمرأة الصالحة في القرآن، “وقصّتها من أشهر قصص التاريخ، وأكثرها غرابة، وأعظمها كفاحاً وصبراً، فتألّقت في سماء التاريخ من خلال احتضان ابنها النبيّ إسماعيل، في واد غير ذي زرع عند البيت المحرّم، ليكون أباً لأعظم نبيّ في تاريخ البشرية، وهو محمّد (صلى الله عليه وسلم)”.

فالمرأة في القرآن لها شأن وذكر، فهي زوجة نبي، وأم نبي، وأخت نبي، وابنة نبي، ضربت أروع الأمثلة، وجاء الثناء عليها بهذه الأدوار المثالية، فمن يريد إخراجها من هذه الأدوار فهو مخالف للفطرة، ومتجاوز للشرع، وسعادة المرأة وكرامتها في استسلامها لأمر ربها، ورضاها بما كتب لها، وقيامها بحق زوجها وأسرتها، وهي المهمة الكاملة التي لم تتخل عنها زوجات وأمهات الأنبياء، فما أكرمها من مهمة، وأشرفها من مهنة، وثوابها عند الله جنات ودرجات عالية.

د.أميرة بنت علي الصاعدي/ المشرفة العامة على مركز إسعاد

شموخ

كلام درر نفع الله به ...

عبدالعزيز الزهراني

لافض فوك .. هاجر مدرسة لكل امرأة ..

أزهار

مقال يكتب بماء الذهب .. يا ليت مثل هذا يدرس للبنات الصغار قبل الكبار .. نحن بحاجة لمثل هذه النماذج لتزرغ في الفتيات بدلاً من نماذج المطربات والعارضات الكاسيات اللاتي أصبحن قدوات فتياتنا للأسف ..

وتين القلوب

دائما اختيارك مميز وله هدف،،رفع الله قدرك وزادك الله علما وفقها

منصور ابوعبدالله

لاكسر الله لك قلما وبارك الله فيك وفي ذريتك .

فاطمه الغامدي

الله يجزاك خير الجزاء ويكثر من امثالك ويجمعنا بأمنا هاجر وبك في الفردوس الاعلى ياااارب

الهذلي

اللهم حرم وجهها عن النار

محمد الشهراني

ما شاء الله تبارك الله مقال في غاية الروعه ولابداع بك نفخر ونفاخر ونرد بكلماتك ع كل صاحب فكر مخالف للشريعه الله يحفظك من كل سوء ومكروه وفتنه ويرحم والديك الي ربوك

ابو عبد الرحمن

بارك الله لك في كلمة خطها قلمك واثابك علي حرصك لتوصيل هاذه القيم الي كل ام واخت وزوجه وابنه لتكون لهم عبرة .

ابو عبد الرحمن

كتب الله اجرك واثابك علي كل كلمت كتبتها

محب الخير واهله

مقال رائع وكما هي جميع ما تكتب د امير فهو رائع جزاها الله خيرا وثبتنا الله واياها على الحق فلها منا كل الشكر والتقدير

ام عبدالعزيز

كلام اكثر من رائع جعلنا الله اياكم قدوة حسنة لإبنائنا

ام عبدالعزيز

كلام أكثر من رائع جعلنا الله قدوة حسنة لأبنائنا

اميرة الروح

مقال رائع جدا رفع الله قدرك وزادك علما

آلمتفائله

ثبتك.آلله على الحق ونفع آلله بك اﻹسلام والمسلمين

ابو عبد الرحمن

اللهم اجعل ماكتبه قلمك في ميزان حساناتك

أم طارق

أرجو من لدية الأستطاعة أن يوصلة لوزارة التربية والتعليم ويحثهم عل تفعيله في المناهج من الأبتدائي إلى الثانوي عبارات واضحة وكلام صادق وتعبير سلس لا غلو ولا تخاذل أثابك الله ورزقنا رؤية هذه الأسرة الأبراهيمية مع سيدنا محمد في الجنة ووالدينا أجمعين

جج

نفعَ الله بكِ وجزاكِ الله خيرًا اللهمَّ اجعلنا في زمرة الأنبياء والصالحين وحسُن أولئك رفيقًا في الفردوس الأعلى من الجنة..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *