الجمعة، ٢١ محرم ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ١٩ أغسطس ٢٠٢٢ ميلادى

«2866 مسجدا و400 مؤسسة إسلامية».. طفرات إيجابية للجالية المسلمة في ألمانيا

«2866 مسجدا و400 مؤسسة إسلامية».. طفرات إيجابية للجالية المسلمة في ألمانيا

تواصل ـ فريق التحرير:

للأقليات الإسلامية على مستوى العالم طفرات إيجابية كثيرة، كما يواجهها العديد من الهموم والتحديات.

وبنظرة عامة على خريطة الصراعات السياسية والعسكرية في العالم، نجد أن أغلب مناطق التوتر تتركز في المناطق التي تتواجد فيها أقليات إسلامية كما هو الحال في جامو وكشمير، وتركستان الشرقية، والفلبين، وبورما، والبلقان.. إلخ.

ونتناول اليوم واحدة من تلك الجاليات التي اشتهرت بالطفرات الإيجابية التي حققتها، فقد نجحت الجالية المسلمة في ألمانيا في تحقيق العديد من النجاحات في ظل سرعة الاندماج مقارنة بالدول الأخرى.

أعداد المسلمين في ألمانيا

عدد المسلمين في ألمانيا يتراوح بين 5.3 ملايين و5.6 ملايين شخص، بما يمثل 6.4-6.7% من إجمالي عدد السكان، وفق المكتب الاتحادي الألماني للهجرة واللاجئين.

فيما ذهبت تقديرات مركز بيو الأمريكي للأبحاث إلى ارتفاع تلك النسبة إلى 8.7% على الأقل بحلول عام 2050 بإذن الله.

النسبة الأكبر من مسلمي ألمانيا هم من السنّة، إذ يقدَّرون بنحو 2.5 مليون شخص، ويتمركزون في المدن الصناعية الكبرى، وفي المقدمة منها برلين العاصمة التي تستحوذ وحدها على نحو 220 ألف مسلم.

بينما يفضل البعض لا سيما كبار السن والأسر الإقامة في المناطق الريفية الملاصقة للحدود مع سويسرا والنمسا.

هناك أيضا تحديات

حبا الله مسلمي ألمانيا بنسب خصوبة مرتفعة وتفوُّق في معدلات الشباب مقارنة بالألمان أنفسهم، كانا العامل الأبرز وراء زيادة أعداد المسلمين هناك، وهو ما دعا تيارات اليمين المتطرف بالتخويف من تغيير ديموغرافية بلادهم، وعليه تصاعد خطاب الكراهية في السنوات الأخيرة.

ممارسة الشعائر

تتصدر ألمانيا قائمة دول أوروبا من حيث عدد المساجد والسماح بممارسة الشعائر الدينية بها، إذ يوجد بها قرابة 2866 مسجدا.

ويعدّ المسجد الكبير في دويسبورغ – ماركسلوه الذي بني عام 2008 أكبر مساجد البلاد على الإطلاق، حيث استغرق بناؤه 3 أعوام، ويبلغ ارتفاع قبّته 23 مترًا ومئذنته 34 مترًا.

كما يوجد في ألمانيا أكثر من 400 هيئة ومؤسسة إسلامية عامة، وعشرات من المراكز الإسلامية الفرعية، تقوم على شؤون خدمة الجالية المسلمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *