الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
غداً.. قرعة منح الأراضي لـ1700 مواطن ومواطنة بالطائف

غداً.. قرعة منح الأراضي لـ1700 مواطن ومواطنة بالطائف

مشاهد رائعة لهطول الأمطار على «المسجد النبوي» فجر اليوم (فيديو)

مشاهد رائعة لهطول الأمطار على «المسجد النبوي» فجر اليوم (فيديو)

مضاربة بالرياض تنتهي بإصابة شاب في رقبته بآلة حادة

مضاربة بالرياض تنتهي بإصابة شاب في رقبته بآلة حادة

«قطاع المياه» يكشف سبب خفض الضخ في 4 محافظات بـ«الشرقية»

«قطاع المياه» يكشف سبب خفض الضخ في 4 محافظات بـ«الشرقية»

في الرياض ..كشف غموض سرقة بطاقة صراف وتحويل مبلغ كبير بـ «منفوحة»

في الرياض ..كشف غموض سرقة بطاقة صراف وتحويل مبلغ كبير بـ «منفوحة»

«تعليم عفيف» يطالب المعلمين الجدد بسرعة المراجعة للضرورة القصوى

«تعليم عفيف» يطالب المعلمين الجدد بسرعة المراجعة للضرورة القصوى

بلدية شمال الرياض تزيل ٨ أكشاك مخالفة على طريق القصيم (صور)

بلدية شمال الرياض تزيل ٨ أكشاك مخالفة على طريق القصيم (صور)

«مهرجان الزيتون» بالجوف يبدأ استلام إنتاج المزارعين (صور) 

«مهرجان الزيتون» بالجوف يبدأ استلام إنتاج المزارعين (صور) 

مثقال ذرة من حقد

مثقال ذرة من حقد
مرعي القرني

سيلٌ من رسائل التهاني, والدعاء يتدفق من قلوب المحبين إلى أحبابهم في استقبال شهر رمضان.

يحكي قصته مع بداية شهر رمضان يعلن حبه وسلامة صدره وحسن ضيافة شهره بتهنئة أحبابه, يقول: في ذلك اليوم، وبعدما حددت القائمة الضخمة للمرسل إليهم وبعثت رسائلي, أيقظ غفوتي، أو تجاهلي، صوتٌ هادئ في مذياع سيارتي بعد أن استوقفتني إشارة المرور الحمراء وكأنها تأمرني أن أنصت بطريقة مختلفة هذه المرة, لا زال صوته لم يفارقني وهو يحكي أثراً عن السلف عندما سأل أحدهم عبد الله بن مسعود، رضي الله عنه، كيف كنتم تستقبلون رمضان؟ فأجابه قائلاً: ” ما كان أحدنا يجرؤ على استقبال الهلال وبقلبه مثقال ذرة حقد على أخيه المسلم”.

أضاءت الإشارة الخضراء وكأنها تسمح لي بالعبور إلى نفسي وإلى درب أخضر إلى أولئك الذين استثنيتهم من قائمة رسائل التهنئة لخلاف أو سوء فهم حدث بيننا ذات يوم, أدركت مدى مبالغتي في أن أخسر تلك الفرص الثمينة جداً التي يعرضها الله على عباده ويستثني منها المتشاحنين, بدأت بعد تلك الإشارة الخضراء والصوت الهادئ أصل إلى منطقة جديدة وحرة من التفكير تجعلني أدرك أن نداء كل اثنين وخميس بالمغفرة للمؤمنين وصوت “أنظِروا هذَيْن حتى يصطلحا ” ليس نداء عادياً، فالاثنين والخميس مرتبطان بصيام التطوع.. لذلك كان السلف يدركون الرسالة ولا يجرؤ احدهم أن يستقبل رمضان وهو يحمل مثقال ذرة من حقد.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة