الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

مثقال ذرة من حقد

مثقال ذرة من حقد
مرعي القرني

سيلٌ من رسائل التهاني, والدعاء يتدفق من قلوب المحبين إلى أحبابهم في استقبال شهر رمضان.

يحكي قصته مع بداية شهر رمضان يعلن حبه وسلامة صدره وحسن ضيافة شهره بتهنئة أحبابه, يقول: في ذلك اليوم، وبعدما حددت القائمة الضخمة للمرسل إليهم وبعثت رسائلي, أيقظ غفوتي، أو تجاهلي، صوتٌ هادئ في مذياع سيارتي بعد أن استوقفتني إشارة المرور الحمراء وكأنها تأمرني أن أنصت بطريقة مختلفة هذه المرة, لا زال صوته لم يفارقني وهو يحكي أثراً عن السلف عندما سأل أحدهم عبد الله بن مسعود، رضي الله عنه، كيف كنتم تستقبلون رمضان؟ فأجابه قائلاً: ” ما كان أحدنا يجرؤ على استقبال الهلال وبقلبه مثقال ذرة حقد على أخيه المسلم”.

أضاءت الإشارة الخضراء وكأنها تسمح لي بالعبور إلى نفسي وإلى درب أخضر إلى أولئك الذين استثنيتهم من قائمة رسائل التهنئة لخلاف أو سوء فهم حدث بيننا ذات يوم, أدركت مدى مبالغتي في أن أخسر تلك الفرص الثمينة جداً التي يعرضها الله على عباده ويستثني منها المتشاحنين, بدأت بعد تلك الإشارة الخضراء والصوت الهادئ أصل إلى منطقة جديدة وحرة من التفكير تجعلني أدرك أن نداء كل اثنين وخميس بالمغفرة للمؤمنين وصوت “أنظِروا هذَيْن حتى يصطلحا ” ليس نداء عادياً، فالاثنين والخميس مرتبطان بصيام التطوع.. لذلك كان السلف يدركون الرسالة ولا يجرؤ احدهم أن يستقبل رمضان وهو يحمل مثقال ذرة من حقد.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة