الإثنين، ١٠ محرم ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٨ أغسطس ٢٠٢٢ ميلادى

لئلا يكونوا مظاهر!

د. محمد بن عبد العزيز الشريم

 

من المعروف لدى علماء النفس أن شعور الشخص بقيمة ذاته يعد إحدى الحاجات الفطرية التي تقع ضمن هرم الاحتياجات الإنسانية. وعندما يحقق الشخص إنجازات جديرة باحترام الآخرين وإعجابهم؛ فإنه يشعر بالرضا عن ذاته، بطريقة إيجابية. أما حينما يفشل الشخص في تحقيق ذاته إيجابيّاً، فإنه يبحث غَالِبَاً عن أشياء شكلية وربما جوفاء أو ضارة لتعويض ذلك الفشل في تحقيق إنجاز حقيقي، فقط للفت انتباه الناس وجذب الأنظار إليه.

وهذا ما يفسر انتشار تسريحات الشعر أو الملابس الغريبة اللافتة للأنظار غَالِبَاً لدى العاجزين عن تحقيق إنجازات ذات قيمة ملموسة يقدرها المجتمع ويشعر بقيمتها. وقد يكون من علاماتها أَيْضَاً المبالغة أو الاهتمام الزائد بالمظاهر، حيث إن الاهتمام المعقول بالمظهر مطلوب ومستحب.

في البداية، من الضروري أن يهتم الوالدان في مرحلة الطفولة المبكرة بزرع ثقة الطفل بنفسه ليس بما يملك، ولكن بشخصه وبذاته، بغض النظر عن الأشياء المادية الأخرى. فإن هذا من شأنه أن يجعل نظرته لنفسه في مرحلة المراهقة وما بعدها أكثر إيجابية، ولا ترتبط بكيف يبدو شكله أو ما قيمة الأشياء التي يمتلكها، ولا سِيَّمَا إن وجد نفسه بين مراهقين مفرطين في الاهتمام بالمظاهر.

الحوارات العائلية الناضجة تؤكد ضرورة الاهتمام بالأخلاق والسلوك الجيد، كعلامة تميز لأبنائها؛ لأنهم يملكون التصرف فيها. لكن من يمتلك المال ويستطيع التظاهر بثرائه فإنه ليس بالضرورة قد بذل الجهد في الحصول عليه، إضافة إلى أن الرزق بيد الله تعالى، ويكفي ابن آدم أن يبذل جهده للكسب الحلال، وما بعد ذلك فإنه قدره في هذه الحياة الدنيا.

ولكن المجتمع يبالغ أَحْيَانَاً في الحديث عن المظاهر ويمنحها تَقْدِيرَاً أعلى مما تستحق، بل قد يتمادى بعض الناس في جعلها المقياس ربما الوحيد للحكم على الناس، ومدى أحقيتهم للاحترام من عدمه، فحينها تنعكس الموازين، ويصبح هم الشخص اليافع ليس بناء نفسه، وزيادة جهده، مستعيناً بالله تعالى، متبعاً لأوامره مجتنباً لنواهيه، بل إنه قد يسوِّغ لنفسه بعض الممارسات الخاطئة (كالنفاق الاجتماعي والتملق وربما إذلال نفسه) أو الممارسات المحرمة (كالرشوة والخداع وربما السرقة).

حينما نبني منظومة قيمية متكاملة، بين البيت والمدرسة والمسجد ووسائل الإعلام والجامعات وغيرها؛ فإننا نستطيع تقديمَ نموذجٍ مشرِّفٍ للشخص حسن الجوهر، وللتحذير من الشخص الأجوف الذي قد ينخدع الناس به لحسن مظهره، الذي ربما انبهر به الآخرون. ولا ننسى في هذا المقام المقت القرآني لقارون الذي كان قومه يتمنون ما عنده، يقول الله تعالى: (فَخَرَجَ عَلَىَ قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ الّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدّنْيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَآ أُوتِيَ قَارُونُ إِنّهُ لَذُو حَظّ عَظِيمٍ * وَقَالَ الّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللّهِ خَيْرٌ لّمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً وَلاً يُلَقّاهَآ إِلاّ الصّابِرُونَ)، ولعل هذه الآيات تدل على المنهج الشرعي في التعامل مع الثراء والزينة الظاهرة، ما لم تكن وَفْقَ مرضاة الله تعالى.

د. محمد بن عبدالعزيز الشريم

@mshraim

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *