الإثنين، 13 شوال 1445 ، 22 أبريل 2024

أعلن معنا

اتصل بنا

المتطرف حارق نسخة القرآن في السويد يعتزم تكرار فعلته بعد أيام

أ أ
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook

تواصل - فريق التحرير:

أعلن المتطرف العراقي " سلوان موميكا"، الذي أحرق الأربعاء الماضي مصحفًا أمام أكبر مسجد في العاصمة السويدية ستوكهولم، أنه سيحرق نسخة أخرى من القرآن في غضون عشرة أيام رغم التنديد الواسع.

المتطرف يتحدى من جديد

اضافة اعلان

وقال موميكا، وهو عراقي يبلغ 37 عاما فر من بلاده إلى السويد، لصحيفة "إكسبرسن" السويدية "في غضون عشرة أيام، سأحرق العلم العراقي ومصحفا أمام السفارة العراقية في ستوكهولم".

وفي وقت سابق، أدانت المملكة، إقدام أحد المتطرفين على حرق نسخة من المصحف الشريف في السويد.

وجاء في بيان نشرته وزارة الخارجية: "تعرب وزارة الخارجية عن إدانة واستنكار المملكة العربية السعودية الشديدين لإقدام أحد المتطرفين بحرق نسخة من المصحف الشريف عند مسجد ستوكهولم المركزي في السويد بعد صلاة عيد الأضحى المبارك".

وأضافت "إن هذه الأعمال البغيضة والمتكررة لايمكن قبولها بأي مبررات، وهي تحرض بوضوح على الكراهية والإقصاء والعنصرية، وتتناقض بشكل مباشر مع الجهود الدولية الساعية لنشر قيم التسامح والاعتدال ونبذ التطرف، وتقوض الاحترام المتبادل الضروري للعلاقات بين الشعوب والدول".

https://twitter.com/KSAMOFA/status/1674149749035876353?s=20

وأفدم متطرف عراقي، يدعى سلوان موميكا على إحراق نسخة من القرآن خارج مسجد ستوكهولم الرئيس اليوم الأربعاء، بالتزامن مع احتفال المسلمبن بعيد الأضحى.

وهتف بعض الحضور باللغة العربية "الله أكبر" احتجاجًا على ما يحدث، واعتقلت الشرطة رجلاً بعد محاولته رمي حجر.

في حين هتف أحد مؤيدي ما يحدث "دعوه يحترق" بينما اشتعلت النيران في نسخة المصحف.

اتهام بالتحريض ضد جماعة عرقية

ووجهت الشرطة اتهامًا للرجل الذي أحرق المصحف بالتحريض ضد جماعة عرقية أو قومية وبانتهاك حظر على الحرائق دخل حيز التنفيذ في ستوكهولم منذ منتصف يونيو الجاري.

اقرأ أيضًا:

بتصريح أمني.. متطرف يحرق المصحف بالسويد أثناء الاحتفال بعيد الأضحى

وجاءت المظاهرة التي أضرم فيها النار في المصحف، بموافقة من الشرطة السويدية.

وذكرت الشرطة في قرارها المكتوب بأن طبيعة المخاطر الأمنية المرتبطة بإحراق المصحف "لا تبرر بموجب القوانين الحالية قرار رفض الطلب".

وجاء الضوء الأخضر بعد أسبوعين على رفض محكمة استئناف سويدية قرارًا للشرطة بعدم منح تصاريح لمظاهرتين في ستوكهولم كان سيحرق المصحف خلالهما.

وأشارت الشرطة حينها إلى "مخاوف أمنية"، بعد أن أدى إحراق المصحف خارج مقر السفارة التركية في يناير إلى خروج مظاهرات استمرت لأسابيع، رافقتها دعوات لمقاطعة المنتجات السويدية، بينما عطّلت مساعي السويد للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي.

رفض الشرطة وتأييد المحكمة

ورفضت الشرطة بعد ذلك طلبين لتنظيم مظاهرات تتضمن إحراق المصحف، واحدة من قبل شخص والثانية من منظمة، خارج السفارتين التركية والعراقية في ستوكهولم في فبراير.

اقرأ أيضًا:

رعاة التطرف.. المحكمة العليا في السويد تلغي قرار الشرطة بحظر حرق المصحف الشريف

لكن محكمة الاستئناف ارتأت في منتصف يونيو بأن الشرطة أخطأت بحظر المظاهرتين، مشيرة إلى أن "مشاكل الأمن والنظام" التي تحدثت عنها الشرطة "غير مرتبطة بشكل واضح بالحدث المخطط له أو مكانه".

وتقدم نفس الشخص الذي رُفض طلبه المرة الماضية بطلب تنظيم مظاهرة الأربعاء.

وكتب سلوان موميكا (37 عامًا) في الطلب الذي تلقت وكالة الأنباء الفرنسية نسخة منه: "أريد التظاهر أمام المسجد الكبير في ستوكهولم وأريد التعبير عن رأيي حيال القرآن.. سأمزق المصحف وأحرقه".

وذكرت الشرطة اليوم الأربعاء بأنها طلبت تعزيزات من مختلف أنحاء البلاد للمحافظة على النظام. وانتقد سياسيون سويديون إحراق المصحف لكنهم دافعوا بشدة في الوقت ذاته عن حرية التعبير.

addtoany link whatsapp telegram twitter facebook