الأربعاء، 15 شوال 1445 ، 24 أبريل 2024

أعلن معنا

اتصل بنا

الدفاع المدني يحذر المواطنين من مخاطر الآبار ويحمل أصحابها ومديريات المياه المسؤولية

أ أ
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook

تواصل – المدينة المنورة:

حذرت إدارة الدفاع المدني بمحافظة العلا المزارعين وملاك الأراضي الزراعية من خطر الآبار الارتوازية ودعتهم إلى ضرورة إغلاقها وردم الآبار المكشوفة عاجلا خلال فترة أسبوعين من بداية شهر ربيع الأول.

اضافة اعلان

جاء ذلك في أعقاب زيادة حوادث سقوط الأطفال والأشخاص في الآبار المكشوفة في عدد من محافظات المملكة والتي كان آخرها مأساة الطفلة لمى الروقي التي سقطت في بئر بوادي الأسمر بتبوك، ولا يزال البحث جاريا عن جثمانها.

وأوضح الدفاع المدني في لوحات تحذيرية كبيرة وضعها في المناطق الزراعية والبرية في العلا أنه في حال سقوط أشخاص داخل الآبار فان مالك البئر سيتحمل كامل المسؤولية ويكون عرضة للعقوبات الجنائية.

يشار إلى أنه سبق وسقطت فتاة من محافظة العلا في أحد الآبار الارتوازية المكشوفة جنوب حي السلام في العلا قبل ثلاثة أعوام وتوفيت رحمها الله فور سقوطها في البئر مباشرة واستطاع الدفاع المدني في العلا انتشال جثتها خلال أقل من 12 ساعة من لحظة سقوطها.

وفي نفس السياق أثارت 519 بئرا مكشوفة مخاوف أهالي وسكان منطقة نجران على حياة أطفالهم، خاصة صغار السن، الذين لا يدركون هذه المخاطر التي ما زالت قائمة.

وصرح مدير الدفاع المدني بمنطقة نجران العميد عايض بن جمعان بأن إزالة خطر الآبار المكشوفة ليس من مسؤولية الدفاع المدني، وإنما يقع ضمن مسؤوليات مديرية المياه وأصحاب الآبار، مبينا أن إدارته قامت بحصر الآبار التي تشكل خطرا على السلامة العامة، وخاطبت مديرية المياه بالمنطقة بصفتها الجهة المشرفة على الشركة الموكل إليها ردم هذه الآبار وإزالة الأخطار.

وكشف الغامدي أن عدد الآبار التي لا تزال تشكل خطرا يصل إلى 519 بئرا تقريبا أخذت على أصحابها إقرارات بمعالجة أوضاعها، رغم أن ذلك يقع ضمن مسؤوليات مديرية المياه كونها المشرفة عليها، مشيرا إلى أن البئر المكشوفة مسؤولية صاحبها، ودور الدفاع المدني مباشرة أي حوادث تتسبب فيها هذه الآبار.

كلمات البحث
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook