الأحد، 18 ذو القعدة 1445 ، 26 مايو 2024

أعلن معنا

اتصل بنا

أمة الجسد الواحد.. الطفل ريان وحد قلوب المسلمين وتتبعه الرحمات

2022-02-06_01-02-26
أ أ
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook

تواصل ـ فريق التحرير

برغم الحزن على وفاة الطفل ريان، رحمه الله تعالى، إلا أن مأساته قد وحدت الأمة وذكّرت الجميع أننا أمة واحدة تألم لمصاب كل واحد فيها.

اضافة اعلان

فقلوب المسلمين توحدت على قلب رجل واحد، بعد أن ظلت على طول خمسة أيام يتلاحمون ويتضامنون بالدعاء والصلاة، والتوجه إلى الله بالدعاء أن ينقذ الطفل الصغير من غياهب البئر.

والموقف العظيم هذا يذكرنا بحديث النبي العظيم صلى الله عليه وسلم، عن النعمان بن بشير -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى).

وكذلك بالآية الكريمة في كتاب الله تعالى من سورة الأنبياء: [إِنَّ هَٰذِهِۦٓ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَٰحِدَةً وَأَنَا۠ رَبُّكُمْ فَٱعْبُدُونِ].

فالصورة كانت حقا مشرفة وتختزل الكثير من روح التضامن والتآزر التي أضحت ثقافة وعادة لدي الشعوب العربية في أوقات الشدائد والمحن.

رحل الطفل ريان من الأرض إلى رحمة الله ليذكر الجميع أننا أمة واحدة، رحل إلى رب ودود، الله اجعله طيرا من طيور الجنة، وشفيعا لوالديه واربط على قلوبهم.

وسقط الطفل المغربي ريان في حفرة مائية جافة، في غفلة من والده، الذي كان يهم ببناء سقف عليها، قبل أن تتوالى محاولات الإنقاذ، سواء من خلال إدخال متطوعين إلى الحفرة، وهي العملية التي باءت بالفشل نظرًا لضيق قطرها، أو من خلال عمليات الحفر الأفقي بالموازاة مع الحفرة.

 
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook