الخميس، 15 ذو القعدة 1445 ، 23 مايو 2024

أعلن معنا

اتصل بنا

هيئة العقار تحاصر فوضى «المطبلين» للأسعار بلائحة جديدة

عقارات
محاربة "المطلبين" للعقار
أ أ
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook

تبث بعض الحسابات والمعرفات رسائل وإعلانات توحي بوجود ارتفاع حاد في أسعار الوحدات السكنية والتجارية أو القطع الأرضية أو قيمة الإيجار، مما يتنافى مع البيانات التي تصدر عبر المؤشرات الرسمية.اضافة اعلان

متابعة الحسابات والمواقع والتصدي لها

وأكد عدد من العاملين في السوق العقاري على أهمية تكثيف متابعة تلك النوعية من الحسابات والمواقع والمنتديات والتصدي لها، تعزيزًا للثقة ودقة وصحة المعلومات التي يتم تداولها بين العموم.
وأوضح المتحدث الرسمي للهيئة العامة للعقار تيسير المفرج بأنَّه سيتم قريبًا الإعلان عن تطبيق اللائحة التنظيمية للاستشارات والتحليلات العقارية والتي سبق أن تم نشرها لاستطلاع رأي العموم.

اللائحة تنظم تقديم التوصيات والآراء

وأكد بأن اللائحة تنظم تقديم التوصيات أو الآراء المتصلة بالقطاع العقاري سواء ما يتم تقديمه على شكل منتج أو خدمة استشارية، أو ما يتم تقديمه ونشره للعموم عبر وسائل الإعلام أو منصات التواصل.
وأضاف بأنَّ اللائحة تحظر إنتاج أو ترويج ما من شأنه المساس باستقرار السوق العقاري أو الإضرار به، أو إرباك العموم.

الحد من المعلومات العقارية غير الدقيقة

ويسهم تطبيق اللائحة في الحد من نشر وتداول المعلومات العقارية غير الدقيقة أو البيانات المضللة لحماية السوق العقاري، وسوف تتضمن اللائحة والتي سيعلن عن تطبيقها قريبًا العقوبات المترتبة على مخالفتها.
وقال عضو لجنة الاستثمار في غرفة مكة المكرمة، المهندس عبدالمنعم الشنقيطي: إن استغلال مواقع الويب من قبل سماسرة العقار وراغبي توجيه السوق لا زال ملاحظًا ومؤثرًا.

التأثير على فئة من المستهلكين

ولكن سلبية العمل الذي يقومون به أصبحت أقل مما كانت عليه في السابق، إذ بات تأثيرهم محصورًا في فئة من المستهلكين الذين لا يتحرون دقة المعلومة ومصداقيتها.
 في حين أن جل المستثمرين وفئة واعية من المستهلكين باتت لديهم قناعة تامة بالاعتماد على مؤشرات أداء السوق العقاري للحصول على أدق سعر متوقّع واتخاذ قراراتٍ أصوب وأسرع وأكثر جدوى اقتصادية.

addtoany link whatsapp telegram twitter facebook