الخميس، 15 ذو القعدة 1445 ، 23 مايو 2024

أعلن معنا

اتصل بنا

غزة وقرارات "أوبك".. البيان الختامي لقمة مجلس التعاون الخليجي

قمة الدوحة
القمة الخليجية الـ 44 في الدوحة
أ أ
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook

في ختام القمة 44 لدول مجلس التعاون الخليجي التي انعقدت اليوم في العاصمة القطرية الدوحة، صدر البيان الختامي بتوافق القادة، على ضرورة الحرص على قوة وتماسك مجلس التعاون ووحدة الصف بين أعضائه، وتحقيق المزيد من التنسيق والتكامل والترابط في جميع الميادين بما يحقق تطلعات مواطني المجلس.اضافة اعلان


وشدد القادة في البيان الختامي للقمة على وقوف دول المجلس صفاً واحداً في مواجهة أي تهديد تتعرض له أي من دول المجلس.

البيان الختامي للقمة الـ 44 لمجلس التعاون الخليجي

كما أشاد الجميع بجهود اللجنة الوزارية برئاسة وزير خارجية المملكة بهدف "بلورة تحرك دولي لوقف الحرب على غزة والضغط من أجل إطلاق عملية سياسية جادة وحقيقية لتحقيق السلام الدائم والشامل وفق المرجعيات الدولية المعتمدة"

رؤية الملك سلمان لتعزيز العمل الخليجي

وأكد القادة على ضرورة التوجيه بمضاعفة الجهود لاستكمال ما تبقى من خطوات لتنفيذ رؤية الملك سلمان لتعزيز العمل الخليجي المشترك وفق جدول زمني محدد ومتابعة دقيقة ورفع تقرير مفصل بهذا الشأن للدورة القادمة للمجلس.
قيما تم الاطلاع على ما وصلت إليه المشاورات حول مقترح الملك عبد الله بالانتقال من مرحلة التعاون إلى مرحلة الاتحاد، والتوجيه بالاستمرار في مواصلة الجهود للعمل على ذلك.
تهنئة المملكة على استضافة أكسبو 2030
مباركة المملكة على فوزها باستضافة أكسبو 2030 وأن نجاح هذا الحدث العالمي نجاح لكافة دول وشعوب المجلس.


دعم قرارات مجموعة "أوبك+"

دعم قرارات مجموعة "أوبك+" الهادفة إلى تحقيق التوازن في أسواق النفط وتعزيز الرخاء والازدهار لشعوب المنطقة والعالم ودعم النمو الاقتصادي العالمي.
التنويه بالتقدم الذي تحققه المملكة في إطار برنامجها لرواد الفضاء واستكشاف واستخدام الفضاء الخارجي للأغراض السلمية.

الترحيب بدور قطر البارز في مجال الوساطة الذي أدى للإفراج عن عدد من المحتجزين في كل من إيران وأمريكا مما أكد مكانة قطر كشريك دولي موثوق به في مجال الوساطة.
القمة الخليجية الـ44.

تطورات الأحداث في قطاع غزة.

وبحث القادة الخليجيون في قمتهم الـ44 في الدوحة، اليوم عددًا من القضايا أبرزها تعزيز التنسيق السياسي والأمني والاقتصادي بين دول المجلس، علاوة على تطورات الأحداث في قطاع غزة.

ظروف استثنائية

وتأتي القمة الخليجية في ظل ظروف استثنائية تشهدها المنطقة، مع استئناف إسرائيل حربها على غزة بعد هدنة دامت أيامًا قليلة، كانت قد تحققت بوساطة قطرية مصرية أمريكية.
وتبذل دول مجلس التعاون الخليجي جهودًا دبلوماسية لوقف الحرب على غزة، وكان من بينها استضافة الرياض "القمة العربية الإسلامية" في نوفمبر الماضي. وحل عادل للقضية الفلسطينية".

"تواصل" تطلق قناة إخبارية عبر واتساب.. اشترك الآن

 

 

addtoany link whatsapp telegram twitter facebook