السبت، 11 شوال 1445 ، 20 أبريل 2024

أعلن معنا

اتصل بنا

10 علامات على تفاقم الغضب لدى المراهق وكيفية السيطرة عليه

تفاقم الغضب لدى المراهق
التدخلات قد تساعد على علاج مشكلة الغضب
أ أ
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook

الغضب هو شعور طبيعي يمر به جميع الناس، ووسيلة للتعبير عن المشاعر السلبية، يمكن أن يحفزنا أحيانًا على إيجاد حلول لمشاكلنا أو تنبيه الآخرين للاستماع إلينا، وفقًا لجمعية علم النفس الأمريكية. اضافة اعلان
في المقابل، قد يترتب على الغضب مشكلات عندما يخرج عن نطاق السيطرة، لذا من المهم إذا لاحظت علامات الغضب على ابنك المراهق أن تعمل على مساعدته لإعادته إلى حالته الطبيعية، قبل أن يؤدي غضبه إلى عواقب وخيمة. 

هل الغضب عند المراهقين أمر طبيعي؟

في حين أن معظم الناس يعتبرون الغضب مشكلة نفسية، لكنه في الواقع أمر طبيعي، ويحدث لدى المراهقين إما لعامل خارجي أو داخلي. 
ويواجه البالغون والمراهقون على حد سواء مشاكل، لكن المراهقين على وجه الخصوص، يمكن أن يكونوا أكثر عرضة للإصابة لأن أدمغتهم لا تزال في طور النمو. علاوة على التغيرات الدماغية، يواجه المراهق مواقف اجتماعية مختلفة تجعله عرضة لمشاكل الصحة العقلية.
ويبرز دور الآباء ومقدمي الرعاية في توجيه الغضب لدى المراهقين، ومساعدتهم على النضوج.

ما الذي يسبب مشاكل الغضب لدى المراهقين؟

وفقًا لموقع mentalhealthcenterkids، فإن هناك الكثير من الأشياء التي تساهم في إثارة مشاكل الغضب لدى المراهقين، بما فيها:
ضغوطات متعددة مجتمعة: على سبيل المثال المشاكل الأسرية.
تعاطي المخدرات: تشمل المواد التي من المحتمل أن يتعاطيها المراهقون الكحول والماريجوانا والسجائر والسجائر الإلكترونية.
تجربة مؤلمة: فقدان أحد أفراد أسرته، طلاق الوالدين.
الاضطراب العقلي الأساسي: القلق والاكتئاب والاضطراب ثنائي القطب واضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط واضطراب الشخصية الحدية.

في أي عمر يعاني المراهقون من مشاكل الغضب؟ 

يمكن أن تتطور خلال سنوات المراهقة، من سن 12 إلى 18 عامًا.

علامات مشاكل الغضب لدى المراهق

تندرج العلامات التحذيرية للغضب تحت أربع فئات - جسدية وعاطفية وسلوكية وعقلية. وتشمل أبرز علامات الغضب: 

1. استخدام الألفاظ البذيئة

يعتبر استخدام الكلمات البذيئة أو اللغة البذيئة بمثابة عدم احترام. لذا عليك مساعدة ابنك المراهق على الهدوء، والتقليل من حدة الغضب لديه من خلال تجنب الردود غير المناسبة.

2. البلطجة

التعرض للتخويف قد يؤدي إلى مشاكل الغضب. من ناحية أخرى، يمكن أن يعني التنمر أيضًا أن ابنك المراهق يواجه صعوبة في التحكم في دوافعه. إذا كان ابنك متنمرًا، ناقش عواقب سلوكه معه، وأخبره أنه يستطيع التعبير عن غضبه بطرق مفيدة.

3. السلوك العنيف

يشمل ذلك استخدام الأسلحة ومحاولات إيذاء الآخرين. يتطلب السلوك العنيف تدخلاً فوريًا من أخصائي الصحة العقلية حتى يتلقى ابنك المراهق الاستشارة المناسبة ويمنع الوضع من أن يصبح أسوأ.

4. تعاطي المخدرات

قد يلجأ المراهق الذي يعاني من مشاكل الغضب إلى تعاطي الكحول أو المخدرات في محاولة للتغلب على أفكاره القلقة والمشاعر السلبية الأخرى. تشير الدراسات إلى أن المراهقين الذين يعانون من مشاكل الكحول والمخدرات من المحتمل أن يكون لديهم تشخيصات نفسية متعددة متزامنة. يتطلب تعاطي المخدرات اتباع نهج متعدد التخصصات يتضمن العلاج السلوكي المعرفي.

5. إيذاء النفس

يمكن أن يتم إيذاء النفس، مثل الضرب أو القص أو شد الشعر، في محاولة لمقاطعة المشاعر المؤلمة، وهي علامة على أن المراهق يعاني من حزن عميق.
إذا اكتشفت أن ابنك المراهق يؤذي نفسه، قدم له الإسعافات الأولية. وتجنب الحكم عليه والتحدث معه بطريقة تهديدية. فكر في طلب المساعدة من أجل تحديد محفزات إيذاء النفس وكيفية إيقاف سلوكه.

6. القسوة على الحيوانات

إن إساءة معاملة الحيوانات الأليفة والحيوانات الأخرى يمكن أن تنبئ بالعنف تجاه البشر. من الممكن أن يكون المراهق قد تعرض لصدمات متعددة في حياته، مما دفعه إلى الانخراط في القسوة على الحيوانات.

7. الانفجارات العاطفية

قد يشير الاندفاع في البكاء أو الصراخ إلى أن ابنك المراهق كان يكتم غضبه لفترة طويلة. أحد الأشياء التي يمكن للوالدين القيام بها هو تحديد المواقف التي تضغط على أبنائهم المراهقين. بصرف النظر عن استكشاف أسباب انفعالاتهم معهم، قم بتعليمهم تقنيات التأريض.
وهي تمارين يقوم الشخص بها لزيادة ارتباطه باللحظة الحالية وتشتيت الذات عن الأمور المقلقة مما يعزز ترابط العقل والجسد معًا، 

8. تدمير الممتلكات

قد يندفع المراهق إلى كسر ورمي الأشياء في المنزل، نظرًا لأنه يعاني من تراجع القدرة على تحمل الإحباط. 
كما أنها تعتبر شكلاً من أشكال الترهيب، بحيث يستسلم الآخرون لما يريده المراهق. 
عندما يهدأ ابنك ، اجلس معه وناقش معه الأشياء التي يمكنه القيام بها لتفريغ طاقته بشكل صحي. 

9. السلوك السلبي العدواني

المراهق السلبي العدواني غالبًا ما يختلق الأعذار. في حين أنه لا يظهر العنف، لكن من المهم للوالدين أن يحاولو مناقشة الصعوبات التي قد يواجهانها. كوالد، حافظ على هدوئك واستمر في تقديم السلوكيات الجيدة. يمكن للمعالج أن يساعد ابنك المراهق في معرفة سبب تصرفه بهذه الطريقة.

10. الانغلاق

يحدث الانغلاق العاطفي عندما لا يعرف المراهقون كيفية إظهار غضبهم. قد تشعر أن ابنك لا يخبرك بشيء ما. ربما تحصل على إجابات من كلمة واحدة عندما تجري نقاشًا معه. 
توقف عن تقديم النصائح، دعه يعرفون كيف يؤثر صمته عليك كوالد رعاية. والأهم من ذلك، ذكّره أنك لديك الرغبة في الاستماع إليه عندما يكونون مستعدًا لمناقشة ما يزعجه.

متى يجب طلب المساعدة؟ 

الاستجابة الهادئة، وتقديم النصائح الإيجابية أمور مفيدة - لكن في بعض الأحيان، لا تكون كافية لمعالجة مشكلات الغضب لدى المراهقين. المساعدة المهنية أمر لا بد منه عندما ينخرط في أعمال ضارة أو عنيفة، خاصة إذا كانت هذه الأشياء تحدث بشكل متكرر.
من خلال التشخيص الصحيح على يد معالج ذي خبرة، سيتمكن ابنك المراهق من استكشاف مشكلات الغضب لديه وتعلم المهارات اللازمة لإدارة مشاعره بطريقة منظمة.

addtoany link whatsapp telegram twitter facebook